islamaumaroc

الشوارد.-1-

  دعوة الحق

العددان 151 و152

رب احق من كل ميت                 بالمراتي وبالاسى والبكاء !
نغمط الناس قدرهم فاذا ما             توا نسجنا لهم برود الثناء
يسال الناس كيف جاءوا ومن أيـ      ـن ولم يعرفوا لكيف جوابا
واراهم لو ادركوا السر يوما          لتعالوا واصبحوا اربابا !
ايها التائه الفخور بماضيـ             ـه ترفق فلست في الدار وحدك
لا تهني وقد وهبتك قلبي              او تبعني فانني لست عبدك !
سالتني ونحن في موكب العلـ        ـم، لماذا، تمشون الهوينى؟
قلت : ان الشعوب تمشي على الا    قدام فيه، ونحن يا اخت زمني !
لو سالت المرءاة عن حمرة الخـ     ـد وسحر الشفاة والاحداق
لا جابت : ماذا ستفعل حوا           ء لتحيا في عالم من نفاق؟ !
وصحا الناس ذات يوم فالفوا          فتية الحي استحالوا نساء !
والبطولات والرجولة عادت          شرب كاس ورقصة وغناء !

يا حزيران انت اعظم شهر            ساق قومي لساحة الانتصار
انت ايقظتهم سراعا ولولا             ك لظلوا على براكين نار !
ايها الظالمون ان لباليـ                 ـكم – على رغم طولهن قصار
كتب الله ان للحق جولا                ت وياتي من بعدها الانتصار
ما رايت الجزار يذبح الشاة            رافعا صوته بمجد ربي
لا اراه الا تذكرت لصا                يذكر الله ثم يسرق شعبي !!
يا ابانا الكبير اخطات في حبـ          ـك حواء امنا مرتين
كنت احرى بان تطلقها يو             م هبطتم حتى ولو ساعتين !
طاف بالبيت سبعة ثم لبى              خاشع القلب في حياء العذارى
ويقيني لو انه ادخل الجنـ              ـة عفوا لتستحيلن نارا !
يا شبابي لو اسعفتني الاماني           لتمنيت ان يعود شبابي
غير ان الشباب اطياف وهم            عابرات ولمحة من سراب
والهوى ثورة النفوس على قو          ت قلوب شبيهة بالجماد
يبعث الدفء في القلوب واحيا          نا جحيما يحيلها كالرماد !
سالتني ليلى وقد مات قيس              من هواها : اصادقا كان قيس؟
مات من حبها الغبي وما زا             لت تماري في حب قيس وتقسو !
يا رياض العشاق زهرك احيا           شوق قلبي الى ازاهر فاس
كلما حركت شذاك نسيمات              لطاف تطايرت انفاسي !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here