islamaumaroc

جهاد

  دعوة الحق

العددان 151 و152

حبال تحز اخاديدها                    على عنقي من مرير العنا
وشوك يد على زفرتي                 مسالكها، من قتاد الضنى
وحيد يلوب على صنوه                ابي شجي كبير المنى
غريب مدى عمري، مصعد            توزعني الهم بين الدنى
ففي المشرقين، وفي المغربين        غير هناك، غريب هنا
وفي حماي سورة كاللظى              رحى تطحن الشاعر المؤمنا
مفاتن طوقني غزوها                   اذا رشت سهمي تهز القنا
وغى بين جسم وروح سجال           فيوم علينا، ويوم لنا
واخفق حتى كان خلايا                 كياني قلوب – كخفق النى
ولو كنت اسكن، كانت نجوم           السماوات – لا الارض – لي مسكنا
ولكن ابى الحر الا مضيا               يجاهد في الله حتى الفنا
وان يشك كانت شكاة الطموح          اذا عز مطلبه امعنا
ولن يجد الحر طعم الرضا -           الحق، والقدس في اسر شعب الخنا
ومن يقن في الله عاش الخلود          وجل المراد وطاب الجنى

حياتي مصابرة لا تني                   وويلي اذا الصبر يوما ونى
بك الله في كل امري الوذ               وانت لرب التقى والغنى
اعن امتى واعد سمكها                  كيانا عزيزا متين البنا
لتربط طارفها بالتليد                     وتقهر ظالمها الا رعنا
وخذ بيدي واقل عثرتي                  فحق الذي لاذ ان يحصنا
اذا لم اجد امن روحي لدى              وجدت بك الامن والمامنا
 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here