islamaumaroc

آيات

  دعوة الحق

العددان 151 و152

رنوت الى الصباح؛ فكان خمرا         ثملت به، وصاحبني لنجم !
واسقتني النجوم كؤوس حسن            فكيف افيق، او امضي لنوم؟ !
ولي قلب يحب الحسن حبا               كحب الطفل من جد وام !
سكرت من الجمال، وهمت صبا         بحسن الكون، او حسن برنم
وحسن الريم ليلى عند قيس              وعندي آية، وبدون وهم !
وآيات الجمال تشع نورا                 اراها حيث سرت، وكل يوم !
وحتى في الصخور، وفي الصحاري   وفي حجر على حجر لدعم !
في الرجل المعفر في بناء                وفي الطفل الصغير بدون انم
وفي الزنجي ذي قلب تقي               فبالتقوى نكرم لا بادم !
دع المفتون في جهل، وخبث            بلون، او مظاهر، او بقوم
فان الحسن روح ليس شكلا              يغرك بالمظاهر، او بلؤم
ووجه الله اشرق منه نور                وكل الحسن فيه بدون زعم
كاني قد رايت الله جهرا                  بقلبي والتفكر، لا يعلم !
احب الله حبا فوق وصف                يدوم معي بصحو، او بنوم
ونور الله في قلبي فاحيا                  وفي الكون الكبير، وكل نجم !
وفضل الله يغمرني فاهنا                 وامضي في الحياة بكل عزم
وفضل الله لا يحصى بعد                فان انكرت صرت كثر بهم
بلا عقل، بلا قلب وحس                 بلا نور، كليل مدلهم !  
ففكر في السماء، وفي الاراضي        وعش للحق، لا تخضع لظلم !
ولا تجحد – كدهري – بنور            تجلى للاله، وكن بحلم

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here