islamaumaroc

قلب الكون

  دعوة الحق

العددان 147 و148

 

بقلبي حب للوجود واهله                ولله والانســــــان والحيوان !
احس كأني في الوجود موزع          ألوذ كمخلــــــوق بكل كيان
شهدت السديم البكر - والكون         مغلق  قديم، وعقلي حاضر وجناني
وعشت به الفتح المبين وقد جرى       دم وشعاع فيه يضطربان
خيوط اقتحام في روائع ظلمة          تفيض بسر نابض وبيان
قصيدة من - ياكون انت معبرا         عن الروح في فن وفي جيشان؟
تصورني الدنيا، فهل كنت غائب       خيالا - فجادت ريشة بدهان؟
فما الجهر بعد الهمس الا حقيقة       تداولها حالان مختلفان
وما الموت الا الليل ينساح بعده        قيام مع الاشباح ليس بوان
فلست حديث العهد ان عشت طارئا   اليس دمي في الكون منذ زمان؟
اينبهم التاريخ وجها - فلا يرى         سوى قبس محاولك ودخان؟
اعانق كونا طيفه طيف عاشق         فلي جسد منه. ولي شفتان
اقبله يوما فيوما كاننا                  صديقان بالاعماق مرتهنان !
نديما خلود، والكؤوس كبيرة          وقد ملئت من قدرة وحنان
جديران ان نحيا بيوم وليلة            هما افقا عمر، هما قدران
زها الورد والريحان في حضن روضة  فهل سقيت خمرا بغير دنان؟
جرى الماء يسقى قدرة مستكنة         على جثث تحيا من الفيضان
يقول ارجموا. ان الحياة اعادة           ويا قلب قلب ! الكون لست بفان! 
 
وعاصفة هبت فقالت مجيبة              انا الصمت، ذاع الصمت في الهيجان !
وبحر حكى بالموج ماضي دهره          فحاضره ماضيه بين توان
يقلب في الآفاق اغوار ذاته                 لآلئه فيها نجوم اماني
                              ************    
اليك انتسبنا أيها الكون امة               تراب وروح - كيف يمتزجان؟
حملناك؟ ام انت الذي قد حملتنا          جماجم تحوي الفكر، فهي مبان !
هي الروح فكر. والجمل ارادة            فما اعظم الانسان حين يعاني
                                 ********     
اذا الشجر المكسو مال بحمله           ثمارا، فعقلا يحمل الغصنان
نظام حبيس في الشكول منسق          وشوق من الأعماق في غليان
جميعا. شتيتا. حاضرا. او مغيبا        فما الكون -لولانا- سوى الدوران
بلغنا به ما كان يهوى بلوغه :           ارادة تغيير، وعمق معان
نسجله فكرا، وفنا، ونلتقي                بحب وشعر منه يختلجان
وترصده تلك القلوب. فانها              مراصد - تحصي الكون في الخفقان !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here