islamaumaroc

في رثاء فقيد الإسلام والوطنية سيدي الجواد الصقلي

  دعوة الحق

149 العدد

في رثاء الشهم (الجـواد الصقلـي)       صرت أبكي بمدمع القلب كلي
هل ترى في الوجود من ذاق أعمـا       ق جراحي، وحرقة اليتم مثلي؟!
ليس لي فـي فداحـة الخطـب إلا         أن تراني أدنـو لـه وأصلـي
رحـم اللـه روحـه كـل حيـن،             ورعى حرمة الجنـاب الأجـل
أيـن منـا طلائــع النــور، والإيــــمان، من عندها يروق التجلـي؟
أين في الأفق طلعة الشمس تعطـي       خير دفء، وأين أكـرم ظـل؟
يا رسول الأشـواق بلـغ سلامـي          لحبيـب يـروق فيـه التملـي
عـاد للأصـل، يسكــن المــلأ الأعـــلى، وقد حل فـي أعـز محـل
عتـرة المصطفـى كنسمة عـود           عبقت، والأشراف أهل التحلـي
لم يغب نورهم، ففي الشمس بعض       منه يبدو، وفي الهـلال المطـل
تلـك أقباسهـم هنـا باهــرات               تتسامـى إلـى الـذرى وتعلـى
جمعـت فيهـم الفضائـل طـرا،            وهم النبع فـي صفـاء وفضـل
- * -
أيـن مـا الجـواد مــن نصــر الحـــق، وولـى بنـا لأطهر أصـل؟
سلفــي قــد هــام بالسنــة الغـــراء، لـم يكتـرث بافـك مضـل
أيـن منــا مــواقف هــزت الدنيـــا، وكانت للشعب أعظـم شغـل؟
أيـن منـا علـم حمـاه سلـوك                مستقيم، يسمـو بقـول وفعـل؟


نـور اللـه قلبـه كـل حيــن                 وحمـاه مـن كل غـي وجهـل
أين منا تلـك المطامـح، لا تـر             ضى انطواء على المعاش الأذل؟
أيـن منـا كواثــر وعيــون                 دافقـات بكـل هـدي ونبــل؟
من يرم أحسن المقاصـد طبعـا            لـم يكـن قانعـا بنـزر أقــل
أين منا الثبـات فـي المدلهمـا              ت؟ أين العـزاء؟ أيـن التسلـي؟
أيـن منـا الوفـاء فـي نصــرة الإســلام، رغـم المستعمـر المستغـل؟
تكلـت دولـة العروبـة شهمـا               أريحيـا، مـن كان أكـرم خـل
منحتنـــا كليـــــة (القروييـــــن) لديــه الدليــل للمستــــــــــدل
أكــذا تعبــس الحظــوظ، فــلا تلــبث إلا فــي جو هـم وويــل؟
أكـذا يبخـل الزمـان علينــا                بينابيـع مـن سخـاء وبــذل؟
أكـذا يرحـل الأماجـد عنــا                حيث لا تطمع النفـوس بوصـل؟
أترى هالـة الحقيقــة يغشــا               ها كسوف، فنحـن نحيـا بليـل؟
من يغب عنك لست تلقـى مثيـلا           له، والدهر دون انقـلاب وبخـل
في رحاب الجهـاد أبلـى بـلاء             حسنا، والشجـاع يأبـى التخلـي
قال: "لا! لا! في حكمة وصطبار،        للدخيل الوغـد، الزنيـم العتــل
وحمى العرش، ليس يخشى البلايا،       والجهـاد المريـر ليـس بسهـل
مـا رضينـا، وكيـف نرضى بـأن نصبــح في الكون مثـل عضـو أشـل؟
قال: مرحى للهول، فالمجد بـاق           رغم ظلم المستعمـر المضمحـل
صدره الرحب، كالخلية ضمـت           عسـلا، دونـه مناعـة نحــل
وتسامى عن كل رجس، وأضحى          فـي التدانـي لربـه والتدلــي
ذاك نـور الرسول أحمـد طـه               يتجلى علـى الضميـر ويملـي
فإذا (الخامس) العظيـم يهنــا،               برجـوع للمغـرب المستقــل
مثلـه فـي البطولـة (الحسـن الثا            ني)، فقد كان منـه أعظـم شبـل      
زال عنا حجر، وأشـرق صبـح،           وتجلـى عـز لنـا، بعـد ذل،
وتـوارى أهـل الخنافـي ثبـور              وبرئنا مـن كـل قيـد وغـل.
- * -
لست أنسى من (الجـواد) صمودا          رغم بأس مر، وأصناف هـول
فلعلـي أكـون وفيــت حقــا                  لشهيــد مكافــح، ولعلــي
لست أنساك يـا شقيـق المعالـي             في علوم ما بيـن عقـل ونقـل
لست أنساك في العبادة ترضـى            ربك الوتر، بين فـرض ونفـل

لسـت أنسـاك فــي التضامــن والسعــي على رأس أهل عقـد وحـل
لست أنساك في (ابن يوسف) تفنى،        وترينـا الوفـاء أروع فصـل
لسـت أنسـاك تمحـض (المغرب الأقصــى) كفاحا لـه، كأشـرف فحـل
لسـت أنسـاك هاهنــا تنصــر الديـــن، وتبني للضاد صرحا وتعلـي
لست أنساك في الشريعـة تـزدا             د اجتهادا من بين صحب وأهل
إنمـا الذكــر للفــؤاد دواء،                   وأرى في القرآن أمتـن حبـل
أجـزل اللـه للفقيــد ترابــا                    وحباه في القرب أحسن شمـل
إننـا نحفـظ الأمانــة حفظـا،                  نتحاشى كل انـحراف وميـل
وعلى هـذه الرسالـة نمضـي،                ونباهـي بجوهـر وبشكــل
ما نسينا، وكيـف ننسى (جوادا)              كان عنوان مجدنا في السجل!
فلسـان البـلاد بلــغ عنــا:                     ليس يفنى من كان يحيا لأجلي!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here