islamaumaroc

إلى الطائر..

  دعوة الحق

149 العدد

طر فوق أجنحة السحـاب وحلـق       فعلى السحاب مسالك لم تطـرق
وأشقق ستور الغيب، رب محجـب     لك يستبين من الفضـاء المغلـق
يا فارس الجـوزاء! قبلك لم تكـن        للخيـل أجنحـة النـور السبـق
اللانهائـي احتـواك – ويـا لـه           من عالـم سمـح المخايـل شيق
فيـه منــازل للنبـوغ كريمـة             والعبقريـة بيــن نــور مغدق
الروح – وهـي على الأثير مطلة -     سبحت مع الشهب الوضاء بزورق
والحسن موفـور الجـلال مطهـر        يختال في صور لطـاف الرونـق
والعاشقون لهم مسـارح والهـوى       وحي من الوحي المطل المشـرق
هلا سموت على التـراب ولؤمـه؟      أجدر بروحك أن تثـور واخلـق!
                                     - * - 
أتعبت أرجـاء الفضـاء مدويــا           فعل المذل بمـا لديـه المغـرق
لو جزتها – ما كنت كالجن الألـى      سرقوا من الأنباء ما لـم يسـرق
وثبوا خفافا فـي الظلام كأنــهم          شرر يفرق في الظـلام ويلتقـي
من كل منطلق خفيـف وطــؤه           ينساب في حلك الجنـاح المطبق
ومسربـل كالسـر إثـر ملثــم             خبر السماء فلم يجـف أو يفـرق
يلقون فـي الفجوات هـادي ثلـة          منهم، وصاحـب خطة لـم تخفق
لم يزعجوا حرس السماء، ولم يرع     ملـك يحـاذر أن يـراع ويتقـي
وتسللـوا خلـف الستـور تلطفـا           يتسمعون لنطـق مـن لـم ينطق

حتى إذا انكشف الظـلام تحيـزوا        للأرض في خطو الخبيـر المشفق
فأتـوا بأنبـاء السمـاء، وزودوا           بالعلـم كـل مدقـق ومحقـق!
                                     - * - 
يا نسر! طر وأشقق سبيلك، إنهـا        سبل وليس النسر من لم يشقـق
وإذا بلغت علـى الحديـد محلـة          فدع الحديد ولـذ بعيـش ريـق
وانس الحياة: جليلهـا وحقيرهـا          واطلب نجاتك من صراع مرهق
قد تهتك الحجب الصفـاق لرائـد         يتسلق الحجب الصفاق ويرتقـي
وإذا رددت عن السماء فـلا تمـل        نزق السبيل بعقلـك المستغـرق
مـا أنـت إلا مضغـة فـي ذرة            حمقاء لم تـدرك ولـم تستوثـق
تسمو الحضارة فالحضـارة سبـة        إن كان منها النقص أقرب مزلق
والمعضلات إذا ما ملكت زمامهـا       أصبحت من هذا الزمام بمـأزق!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here