islamaumaroc

مشاهد عمالية من واقع مغرب الأمس

  دعوة الحق

146 العدد

والمعني بالامر لقطات حية – ولو انهاقليلة- عن معطيات النشاط العمالي قبل ظهور الحياة العمالية الحديثة.
وقد كان من تقاليد المغرب العريقة ان الصناع في فاس مثلا ، كانوا – منذ العصر الوسيط –
ينتظمون في طوائف حرفية مطبوعة بطابع التجمعات الشعبية ، وكان الممثلون لكل طائفة هم : شيخها وامين السوق وعوانه ، ومنهم يتكون  مجلس الطائفة(1) …
فاس- مثلا – صاروا ينتظمون في تجمعات مهنية ، ويراس كل صناعة عريف يحمل لقب امين
وكان لهذا الاخير حرية التصرف في مصالح المهنية التي يمثلها .
وتنسجم في كل حرفة روح تعاونية مستمرة ، فاذا اصيب احدهم بضر من مرض او موت ، سواء في ذلك الستخدم والصانع والمبتدئ ، قدمت الهيئة له ولاسرته عونا ماديا او ادبيا(2).
ومن خصائص صناع فاس المرينية : ان كان لكل مهنة شارة تميزها حتى تبرز بها فرقهم عند الاقتضاء ، وكانت عبارة عن علم يحمل شعار كل صناعة بما يناسبها(3).
و هناك جماعات عمالية تتوفر على تنظيمات ادق ، ففي فاس كانت جماعة الحمالين اللذين يعرفون بلقب(زرزاية))، وهم يتوفرون على هيئة خاصة بهم ، ويضعون اجورهم في صندوق موحد ، ليقتسموا المبلغ – فيما بينهم – عند نهاية كل اسبوع(4).
وفي نفس المدينة كان لارباب فنادق المسافرين منظمة كبيرة الاثر(5).
وفي سلا : استحدث النساجون بها – بالاشتراك مع النجار – صندوقا احتياطيا كان دخله من درهم واحد صغيلر يوخد عن كل شقة تباع، ورصدوا امتجمع في ذلك لمواجهة الضرائب العادية والاستثنائية ، وذلك خلال القرن الهجري الثامن(6).
وقد شهد عصر المنصور السعدي نموذجا جديدا من العمال ، ويتمثل في عملة مصانع السكر التي انتظمت في هذه الفترة بنواحي مدينة مراكش ، حيث احتضنت مجموعة كبرى من الشغالين الوافدين من الداخل والخارج ، واثارت هذه الظاهرة انتباه مؤرخ معاصر(7)، ليسجل ارتساماته عنها خلال حديثه عن هذه المصانع ، وحسب الفقرة التالية :
(( واذا القيت عصا التسيار بمعصرة منها رايت مجمع الورى واول الحشر وقرية النمل وكورة النحل ومدرج الذر لكثرة ما ضمت من العملة وحشرة من الخلق ولا تسال عن هولها ولغط الاصوات بها))
ومن جهة اخرى فان مؤلفا مغربيا من المائة الهجرية الثامنة(8)، اشاد بالاهمية الدينية و الاجتماعية التي يتمتع بها الفلاح المخلص في الاضطلاع بمهمته، وبالنسبة للقطاع المهني ينوه نفس المصدر بالصناع ويبرز مكانتهم في المجتمع .
ولمقام العمل في الحياة فان المؤلف نفسه  (9) يوجه الطالب الى الاهتمام بالتكسب عن طريق الاعمال الحرة حتى يحصل له الاكتفاء الذاتي ويستغني عن الهبات والصدقات العملية لهذا المبدا ان يكون عددمن العلماء المغاربة قد احترفوا الفلاحة او اتقنوا الصناعات المختلفةوالتد ليل على هذا تقدم النماذج التالية
اولا راشد بن ابي راشد الوليدي امام فاس خلال المائة الهجرية السابعة وكان اذا رجع الى باديته ببني وليد في حوز نفس المدينة يباشر الزراعة بنفسه ويشتغل اثناء فتراتها بالنظر في ديوان ابن يونس واللخمي(10) .
الثاني ابو القاسم بن عمرو السوسي التفروتي نزيل درعة ثم فاس وهو الذي حذف جل الصناعات المتداولة ويقول ما فاتني سوى صنعة الحرارة لم اجد من اهل مدينتي وكان يرشد طلبته للاحتراف فيما تكون منه معيشتهم(11).
ونذكرـ الان ـ الثالث وهو محمد بن علي الاندلسي البرجي الشهير بالطشيبي نزيل بني زروال بموضع تاز غدرة وهو يذكر عن نفسه في خاتمة مخطوط (12) انه انتسخه بيده واكمله عام 938هـ ـ بجبل وجكة من بني زروال واتمه في 42 يوما مع مقابلة المسجد وتوم القيلولة ولقط الفاكهة وعمل الحبائر للخضر وقد كتب رسالة في طرائق الفلاحة اختصرها من كتاب ((صناعة الفلاحة)) لابن ليسون التجيبي الاند لس المري فجات ـ حسب مخطوطة خاصة ـ في 17ص من الحجم المتوسط .
الرابع محمد بن محمد بن سليمان السوسي الروداني وله ـ حسب العياشي(13)ـ يد صناعي يحسن غالب الحرف المهمة سيما الدقيقة العمل الرائقة الصنع كالطرز العجيب والصياغة المتقنة و تسفير الكتب والحرارة ... ومن اعجب مارايته من صناعته ـ يقول نفس المؤلف ـ انه يجبر فوارير الزجاج المتصدعة بحسن احتبال ولطف تدبير الى انلا يكاد صدعها بين ويصير مثل الشعرة الرقيقة.
الخامس عبد الرفيع بن عبد الكريم العياشي جاء في ترجمته(14) انه كان صناع اليد فلا يكاد يتعاصى عليه  شي من الصناعات الهندسية التي لم يبق الا اخبارها.
اما السادس و الاخير من هذه النماذج فهو محمد بن العربي السوسي الادوزي وقد اعتنى بالصنائع  اليدوية فلا يكاد يرى شيئا منها الا احب ان يتقنه ولهذا زاول البناء والتجارة والتزويق والتفسير وحتى الطباعة(15).
والان نزيل بذكر نموذج واحد من اصداء العامل المغربي في الخارج ، ونقدم خزافا فاسيا من العصري العلوي ، وكان يستوطن القاهرة خلال المائة الهجرية الثانية عشرة ، وهو يسمي نفسه في بعض مصنوعاته باسم عبد الكريم الزريع (16) الفاسي ، ويذكر عنه الدكتور زكي محمد حسن استاذ الاثار الاسلامية بالقاهرة(17): انه قامت على اكتافه نهضة متواضعة في صناعة الخزف بمصر خلال القرن الثاني عشرالهجري ، وامتاز مصنعه بانتاج الواح القشاني لتغطية جدران العمائر ، وكذلك بصناعة الاواني  الخزفية التي استعمل فيها من الالوان : الازرق والبنفسجي والاخضر والاصفر ، ويختم نفس المؤلف حديثة عن الخزاف الفاسي ويقول(18):
(( والظاهر ان جهود هذا الخزفي في انتاج الواح القاشانيكانت اخر مابذلته مصر في هذا  الميدان ، فان القاشاني الذي استعمل في تغطية العمائر الشهيرة التي شيدت بعد وفاته جلب من الخارج .
ومرة اخرى يتحدث عن نفس الخزاف الاستاذ احمد يوسف المصري ويقول :
((عبد الكريم الفاسي اشتهر بالزريع ، وكان من المصورين على القشاني في القرن الثاني عشر له بدار الاثار قطع عليها اسمه : على بعضها سنة 1171 هـ)).


1  (( فا س في عصر بني مرين)) تاليف روجية لوتورنو ، تعريب الدكتور نقولا زياده ، نشر  مكتبة لبنان – ص139 –140 و142
2   (( المصدر )) – ص143.
3  ((صبح الاعشى )) ج 5ص 207.
4  ((فاس في عصر بني مرين )) – ص81.
5  (( المصدر الاخير )) – ص 96.
6   ((المعيار )) للونشربشى – ج5  ص 258.
7   هو الفشتالي في ((مناهل الصفا )) : النص المختصر المطبوع بتطوان –ص187
8   هو العبدري في( المدخل) –المطبعة المصرية بالازهر- ج 4 ص 2 – 9 ، مع ص 13 - 14
9    ((المصدر الاخير)) – ج2 ص 126- 128.
10  ((سلوة الانفاس)) عند ترجمته ج 3 ص 262.
11  ((الدرر المرصعة ، باخبا اعيان درعة )) لمحمد المكي الناصري ، خ.ع.ك 269- ص 134 –135 ، مع طبقات الحضيكي – ج 1 ص 151.
12  هو شرح منازل السائرين لابن نشوان المقدسي ، خ،ع،ك 402.
 13   ((الرحالة العياشية )) – ج 2 ص 38.
14   الاحياء وللانتعاش في تراجم سادات زاوية ايت عياش ،تاليف عبد الله بن عمر بن عبد الكريم العياشي ، مصورة خ ،ع ، د 1433 – لوحة 333.
15   المعسول لمحمد المختار السوسي – ج-5- ص 175.
16   الغالب انه من عائلة الزريع الجبلية ثم الفاسية .
17   في تعاليقه على كتاب : (( التصوير عند العرب )) – ص 208 – 209.
18   ((الفنون الجميلة قديما وحديثا )) : ((التصوير )) – ص 242.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here