islamaumaroc

أفغانستان الحديثة

  دعوة الحق

146 العدد

  تكلمت في عدد مجلة دعوة الحق الخاص ب "الإسلام والمسلمون في القرن العشرين" الصادر في ربيع النبوي الشريف 1390 موافق ماي 1970 عن أفغانستان وتاريخها وأجناس سكانها ولغتيها وملوكنا وحروبها مع الإنجليز. وفي هذا المقال نتمم هذا البحث. والله المستعان.

الأفغانـــي :
الأفغاني شديد التمسك بأهداب الدين الإسلامي الحنيف وهو مع ذلك عظيم التسامح مع من يخالفه في العقيدة الدينية. فلم يعرف التاريخ أن الأفغاني من أهل السنة قد اعتدى على حرمة الأماكن المقدسة للأقليات من أهل الشيعة أو البوذيين أو الهندوس أو اليهود أو المسيحيين بل أن الأفغاني كثيرا ما يشارك هؤلاء أعيادهم الدينية وحفلاتهم التقليدية.
ومن أبرز صفات الأفغاني تعشقه الشديد للوطن وحبه العميق للحرية والاستقلال. أنه قد يحتمل في صبر وجلد غوائل الفقر والعوز والحرمان وآلام الشدة والمرض ولكنه لا يمكن أبدا أن يحتمل حكم الأجنبي لبلاده. 

وسائل التسلية عند الأفغانيين :
من أهم أنواع الرياضة البدنية السائدة في البلاد ركوب الخيل وتسلق الجبال والصيد وإصابة الهدف واللعب بالسيف وكرة القدم وكرة السلة والتنيس والكرة الطائرة والهوكي.
لعبة بوزكاتشـــي :
وأهم لعبة اشتهر بها الأفغانيون من زمن بعيد هي لعبة "بوزكاتشي" وتشترك فيها كوكبتان من الفرسان تتألف كل منهما من 60 إلى 100 فارس.
وتبدأ اللعبة بأن تنحر شاة أو عنزة أو عجل صغير وتوضع الذبيحة في حفرة عند أحد أطراف ملعب فسيح الأرجاء مستطيل الشكل أشبه بملعب كرة القدم يزدحم على جوانبه جماهير النظارة والمتفرجين ويقف الفرسان على شكل دائرة على بعد بضع فترات حول الحفرة التي وضعت فيها الذبيحة وعندما يعطي الحكم إشارة البدء يتقدم الفرسان بأقصى سرعة نحو الحفرة كل يحاول اختطاف الذبيحة بحركات بارعة جريئة. والفارس الذي يستطيع التقاط الذبيحة يضعها أمامه ويحاول المروق بها من بين فرسان الفريق الآخر. وقد ينجح فارس من هذا الفريق الأول وهكذا يتداول الفرسان الحيوان الذبيح بين تهليل الجماهير وتصفيق النظارة وحضور ملك الأفغان ومن استطاع من اللاعبين الوصول بالذبيحة  بعد طوافه بأرض الملعب وإلقائها في الحفرة التي بدأ السباق منها فاز فريقه بالنصر والجائزة. إن هذه اللعبة القومية العريقة تتطلب مرانا طويلا وشجاعة نادرة وخفة وسرعة ولا يستطيع من يتتبعها إلا أن يدهش ويعجب لما يرى.
 وقد أخرج المخرج السينمائي الشهير فرنكيهايمر فيلما تدور حوادثه في أفغانستان حول هذه اللعبة ومثل فيه الممثل المصري المعروف عمر الشريف وعرض هذا الفيلم أخيرا بإحدى قاعات العرض بالرباط تحت عنوان : "الفرسان". وهو مقتبس عن قصة للكاتب الفرنسي جوزيف كيسيل.
 
 تعليم البنـــات :

وقد شهدت أفغانستان في السنوات الأخيرة نهضة مباركة في تعليم الفتاة فأعادت وزارة المعارف الأفغانية تنظيم مناهج تعليم البنات كي تلائم التطورات الحديثة التي حدثت داخل البلاد وفي العالم الخارجي وأنشأت مآت المدارس لتعليم الفتاة في القرى وعشرات المدارس الابتدائية والثانوية في كافة المدن. وقد دخلت الفتاة الأفغانية اليوم جميع كليات الجامعة جنبا إلى جنب مع الفتيان.

الصحافــــة :
تتمثل النهضة الصحافية في أكثر من سبعين صحيفة يومية ومجلة أسبوعية أو شهرية يصدر بعضها في كابول ويصدر بعضها الآخر في الولايات المتحدة بالفارسية أو البشية أو الانجليزية فضلا عن الدوريات المختلفة التي تعالج التاريخ والأدب والشعر والجغرافيا والقانون.

المخطوطات العربيــة :
تزخر أفغانستان بالآلاف من المخطوطات العربية التي تحتاج إلى الدراسة والتحقيق والنشر وتضافر الجهود إلى بعثها وبخاصة تلك المخطوطات التي عاصرت الفتح العربي أو سبقته مما جعل أفغانستان تهتم الآن بجمع هذا التراث وتصنيفه وإخراجه على الصعيد العربي الذي ينظر إلى هذه الذخائر على أنها كنز يجب الكشف عنه.

الثروة المعدنيـــة :
إن أرض أفغانستان غنية بكنوزها الدفينة من المعادن وقد أخذت البلاد اليوم تنهض لاستغلالها والاستفادة منها في قيام الصناعات المحلية المختلفة، ومن هذه المعادن : الفحم والحديد والنحاس والجبس والكبريت Antimony والرصاص وألانتمون والكرافيت والجير والحرير الصخري. Asdestos والرخام والميكا ومعدن الاسبنيل والتلك Talc  والملح الصخري والذهب والفضة والياقوت واللازورد Lpis-lazuli وهو حجر ثمين أزرق اللون جميل الشكل تحلى به الخواتم والأساور والعقود وتصدر منه أفغانستان مقادير كبير كل سنة.

الثروة الزراعيــة : 
القمح – الأرز – الذرة – الشعير – التبغ – القطن – الفاكهة.

الثروة الحيوانيــة : 
الغنم  = ثلاثون مليون رأس.
البقر  = خمسة ملايين رأس.
الماعز  = مليون ونصف رأس.
الإبل  = ربع مليون رأس.

غنم كراكـــول :
تربى في أفغانستان عدة سلالات من الغنم منها غنم كراكول للحصول على فراء صغارها من الحملان وفراء كراكول فاخر يكاد يرقى في جودته إلى مرتبة فراء الثعالب القطبية. ومنه الرمادي والذهبي والأسود والأسمر. وتصنع منه المعاطف والسترات  والملاحف الفاخرة. وتعمل عدة شركات في تجارة  الفراء وتصديرها إلى الخارج. ويصدر الجانب الأكبر منها إلى الولايات المتحدة الأمريكية وانجلترا وألمانيا. ويعد فراء الكاراكول من أهم صادرات أفغانستان.
 
العنب الأفغاني المختلف ألوانه وأحجامه :
إن في أفغانستان من العنب وحده نحو سبعين صنفا منه الصغير الحجم ومنه الكبير منه الأبيض الصافي والأحمر القاني والأسود الداكن والأخضر الزاهي. ومنه ما يكبر حتى يبلغ حجم الليمونة ومنه ما يصغر حتى يبلغ حجم حبة الذرة. وموسم العنب طويل يمتد إلى أكثر من ثمانية أشهر في السنة.

النهضة الحديثـة في أفغانستــان :
تبذل أفغانستان اليوم غاية الجهد في كافة الميادين حتى لا يفوتها ركب التقدم والنماء إذ يتجه الأفغانيون اليوم إلى تصنيع بلادهم بخطوات – وأن تك وئيدة – ألا أنها ثابتة الدعائم وتبشر بمستقبل صناعي زاهر وإلى استصلاح مساحات واسعة من الأراضي والتوسع في مشروعات الري وتوليد القوى الكهربائية ورصف الطرق وبناء المستشفيات والمدارس على اختلاف أنواعها.

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here