islamaumaroc

يا ربيعا ملأ العالم بشرى

  دعوة الحق

146 العدد

جلت الذكرى ،  فهاجت ذكرياتي                   وتــعالت ، فتواـلت خفقاتـي
وزكى العيد،بـأ رض المعجزات                    يلهـم الافكـار اسـرار الحيـاة
يسـكـب الفجر بروع الكائنـات                      يغمر الارض بعلوي الـسمـات
ويشيع النور في حسـي وذاتـي                      فـاذا بالـعيـد يشدو كلمـاتـي
                         واذا بالشـعـر يـتـلـو صلواتــي   
يـا ربيعــا ، ملأ العالم بشــرى                      يــا ولـــيـدا اودع الاكــوان ســـرا
يا نبـيا ، بث فيــك الغـيــب امــــرا                 فصدعت الغيب، والافلاك حيرى
وانرت العقل ، والاحلام سكــــرى                 وازحت الظلم ، والوبلات الكبرى
وجعلت الامر بين الناس شـــورى                  ليس فيهم ذمــم تســبـى وتشـــرى
                          لا، ولا قــيـــصــر في الارض وكســرى
 يـا رســول ، بــك حطمنا الجهالــه                واهــتدينا ، فعصفنــا الضـلالــــة
واعتمدنا العقل ، نستوحي جلالـــــه                وعرفنا الله ، نستـقصــى جمالـــــه
ولراينا : الرفــــق بالخلـــق عدالـــه                وشريف الاصل،من يرعى الاصاله
بــك امــنــا ، وصـدقنــا الــرسالـــه                فانتصرنا ، مذ تفياـنــــا ظلالــــــه
                           وبـــأ ل الــبــيـت ، خلــدنــــا احتفالـــــه


 يـا رسولا ، غـمـر الارض سلامــا                 وغزا الظلم ، وما ابقى الظلا مــا
واقـــر العـــدل فـــينــا والنظامـــــا                  واشــــاع الحب فيها والوئــامــــا
فعرفـنــا ، كيــف نحيــاها قـــوامـــا                  كــيف نرى بنــي العم الذمــامــــا
فاحفـــظ اللــهــم عرشا يتســـامـــى                  وارع فيها مغربا لم يحــن هامــــا
                            وكريما ، ماجدا ، ماجدا ، يرعى الكرام
يــــا رسول اله ، فـــي بيتك قمنـــــا                نـغمر الذكرى تسابيحا ولحـــنــــا
في حمى سيطك ، نسترضيك عنـــا                 انـــت عن ارزائنـــا اعلـــم منــــا
او يـــرضيك – رســول اله – انــــا                بعد عز، كم خذلـنــا ، وامتـــهنـــا
فغــدا المقدس لـلــرجـــس مـغــنــى                او تنسى.. كيف كانوا.. كيف كنا؟!
                             يـــا رسول الله ، رحــمــاك اغـــثـــنــا...
سل لــنـــا جـــدك – يا سيط النبـــي                (( حسن)) انــــت امتداد لـــــلاب
لذ بــــــه ، يجمع شتات العـــــــرب                 ويــحقـــق وحــــدة في المغــرب
انــــت ، يا مــن جئتــنــا بالعجــــب                 في بلاد ، ارضها من ذهــــــــب
ونــفـــــوس ، ناصعــــــــات الادب                 وطــبــــاع فـــــي عداد الشهـــب
                            ارض عــــــزي ، ارض امــي وابـــــــي

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here