islamaumaroc

5يوليوز 1972 عيد استقلال الجزائر الشقيقة

  دعوة الحق

146 العدد

حي (الجزائر موئــل الأبطـال                 وأهتف بهـا فـي عـد الاستقلال
وأدر كؤوس الراح في عرصاتها،             أكـرم بها مـن جنـة وظـلال !
فالشعـر فيها بالروائع مدنــف                   يشــدو بأقـوى همـة ونضـال
والوحـي منهـا يستقي عنوانـه                  ويـروق عنـد بـراعة استهلال
فأرى المعاني في ازدحام قد أتت               تختـال فوق يراعـي السيــال
لـو كنت احترف الغناء لكنت في               نـجوى (الجزائر) مدمـنا مـوالي
إذ تلـك أوطاني وتلك عشيرتـي                 والحـب ملء مشاعـري وخيالـي
كان الفـداء بها بروي أرضهـا                   بـدماء مليون مـن الأفـيــال !
قـد ظـن الاستعمار فيها خلـده                   والمـكـر دأب الغـادر المحتـال
شهـداؤها الأبرار ما ذهبوا سدى،               بل حـرروا الأوطـان باستعجـال
فـإذا الخمائل أزهرت وتمايلـت                  بثمـارهـا وعطـائها المتـوالـي
وإذا البـلاد تحررت من قيـدها                   لتعيـش في الشرف  الكريم الغالي
أن الجراح تضاءلت آلامهـــا                    لتـجود  بالبسمـات والآمـــال
والظـم مخـذول، والاستعمار قد                 ولـى، ليـنـدب لعـنـة الأنـذال
نشر المسـاوئ، غيـر أنا هاهنا                   نسعى بنهـج تــحرر وكـمـال
مسـخ الحقـائق، غير أن لنا هنا                  قيمـا تلازمنـا بغيـر فصــال 
لا خيب الله المسـاعي فهي قـد                  صدقـت لدى الأقـوال والأعمـال
والشعـب إن شـاء الحيـاة فإنه                   أهـل لهـا في مصرع الأهــوال


إن الكـرامة والسـيـادة دأبنـا                      فلـقـد غـدونـا مضرب الأمثال
تلك العربـة أمنـا، في حضنها                    عشنـا، لأرفـع غـاية ومثـال
والمغـرب العربي شدنا رصحه                  في وحـدة الأرحــام والأوصال
لا حد يفصلنـا، فنحن عشيــرة                    تبنــي الوثام بأحســن الأفعال
صحراؤنا سلمـت فليس يصيبهـا                 شــيء مـن الإبـدال  والإعلال
خسئ الدخيل، فنحن نرفض ظلـه               إذ لا مكــان هنـــا للإستغلال
مهما يطل ليل، فـــإن صباحـه                   آت بالإطمئنــــان والإقبــال
ما ضاع حق من ورائــه طالـب                 يشربه بالأعمـــار والأمــوال
حرية الشعب الكريم حياتــــه،                  فهــي المــرام، وعبرة الأجيال
و (المغرب الأقصى) يعانق صنوه              بحـــرارة، فــي نخوة وجلال
ويبارك الأمـل الــرحيب بأفقه                   ليعيش في أمن وأحســن حــال
وبـ (تونس الخضراء) عيد مشرق               نحياه فــي الــــدنيا بأهنا بال
أكرم بعقد في الإخفـــاء منضد                   فيــه بــــواقيت زهت ولآلي
فاسأل عـن التاريخ، تعلــم أننـا                   أســــد غضاب في مرير نزال
سـدنا بماضينـــا  لنحيا حاضرا                  غضا، ونكــسر شــوكة الأغلال
فهناك (عبـد القــدر) الشهم الذي                 فتح البصائـر للمقـام العـــالي
ولنحـن لا ننسى (ابن باديس) الذي              صان البـــلاد بهــديه المتوالي
(جمعيـة العلماء) فـــي حلقاتها                   كم أنجبت مـن فتيــة ورجــال
ولكـم أنارت من ربوع بالهــدى،                ولكم محت مــن فتــنة وضلال،
قـد رام الإستعمار طمس ضيائـها                لكنه أكدى فـي الاضمـــحلال !
وهنـا بنغربنا العـزيــز قريحة                    خلاقة فـي عزمـــة الأشبــال
فـ (الخامس) الحـر الكريم لقد إذا                لملاحـــم الأبطـــال خير مثال
سكن القلوب، فلم يـزل خفقاتــها                 يرعـى الجميل لسيــد الأبطــال
لا ! لم يغب عنا، فشمس وجـوده                قد أشـــرقت فينــا بوجه هلال
فالعاهل (الحسـن المثنــى) نجله                 حمل الأمانة جمـــة الأثقـــال
ومضى بأمته بنـور خطــوهـا                   فهو الذي بالصعـب ليـــس يبالي
هذي عنايته تعـــم بــــلاده،                      لا فرق بين جنوبــها وشمـــال
ويرى العروبة، في شريعة أحمـد،              أسمى شعار فـي أعـز مثــــال
و (الأطلس) الجبار يجعــل شوقه               لمفاتـــن (الأوراس) خيـر مجال
افريقيا تسعى لأحســــن وحدة                   فنجيرها مـــن حماة الإهمـــال


في كل شبر ثورة تسعـــى إلى                  تحــــريرها في أقصى الآجال
(هيلتون) ألف قمــة مشهــورة                  محمــــودة التفصيل والإجمال
قد كان مؤتمـرا عظيمــا واعيا                  وموفقا فــــي النهج والأشغال
فبالإتحـاد وبالتضامـــن إننـا                     نلنـا المنى، ومفاتــــح الأقفال
مــن روح إفريقيا، ومن خطواتها               نحو التصالـــح روعة الإرسال
قد ضــاق عنـها ثوبها فتحركت                 لتزيل عنها ذلــة الأسمـــال
والمـارد الجبــار حطم قمقمـا                   وأصـــاب الاستعمار بالزلزال !
حســن الشمائل في الرئاسة نابغ                قد كـــان في التوجيه نبع زلال
حــدق الجـواب بندوة صحفية،                 عــن كـل تمحيص وكل سؤال
(مليون دولار) يجــود بها، لكي                نسعــى إلى التحرير باسترسال!
هناك (الخضراء) ينضـح وجهها               بالنـــور، وهــي غنية بالآل
و (حبيبنا) فيها زعيم ملــهــم                   يبنـــي نمـــاء بلاده ويوالي
سل عنه في (هلتون) ضمن خطابه            فلقــد سمــا في فكره الجوال!
ولقـد أتـــى بالبينات، وحسبه                  فخـرا بهمــة شخصه المفضال :
عمق، وإيمان، ونضج في الحجى،            وأصــــالة في الجد والإجلال!

هــذي (فلسطين) السليبة تشتكي              إذ ظلـــم (إسرائيـل) شر وبال
و (المـسجد الأقصى) تضرج كله            في العــار، والتحريق، والأوحال
وضميـر هذا الكون عما قد جرى             بالقدس ليس بغافـــل أو سـالي
واللاجئــون تعــذبوا بخيامهم                 وتشردوا، فالربـع منهــم خـال
لهفي على الظلم المــرير ينالهم،             والحق ضـــاع، فما لهم من وال!
من لي بـ (معتصم)؟ومن لي هاهنا            بهدى (صلاح الدين) يصلح حالي!؟
أن يستقيم منا السلـــوك، فحقنا                ومناله بالجهـــد غيــر محال

أنا لوحدتنا تكــون أســــرة                    مــوصـولة في السعي والمنوال
لـــم نلتفـــت للقائلين بفرقة                    فـي زحمـــة الألوان والأشكال
لا يترك الإجماع إلــى حــانق                متخــادل فــي نقمــة وخيال
نبقى على العهد الوطيـد، وخصمنا           مــاض لأســـوأ غاية وزوال
لن يطفئوا النور اليقيـــن، لأنه                شتـــان بين الصرح والإطلال!

 بــل نحن نمضي للأمـام بصفنا              ونخوض لج الهـول في استبسال
حسن الجوار، به نعز ونـــرتقي،            فتـــزول عنـا ظلمة الأشكال
وجميعنا جهد، وقلــب مــؤمن                بوصيــة الآبـاء للإنـحـلال
ويميننـا أمست تصــافـح أختها،              والحب أقــدس مكسب وجمال
في العيدهات الكأس شهـدا، وأسقني         من كوثر عــذب المذاق حلال
أن (الجزائر) نغمـــة عـربيـة                نشدو بها فــي عيد الاستقلال !

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here