islamaumaroc

عرين ملك

  دعوة الحق

146 العدد

 يا رباط الفتح حياك الرضـى        مــن فــؤاد بهـواك انتفــضــا                    
يا خرود البحر يــا بنــت العلــى     بــســناها  مربــع  العــز أضا
أي  مجـد  لــك  في  تاريخنــا        مـهـجة صــان ووجهــا بيضــا
يــد   يعقــوب  أجادت  نظمــه       لك عــقـدا  لؤلؤيــا أومضـا
حلية    جيـدك  منــها  ساطــع       وبـها   قـلـب  حمـانا نبــضا
نتمـلى  في  مرايــاك  الأ لــى        بـهـم المغرب - قدما- نهضـا
عـكف  النصر على  راياتهـم        وحماها ورعاها وارتضـى
ومـع  العز  مشوا  في  دربــه        فـلهم  في  نهجه  ما فرضـا
لهم  الجيش  على هام العلــى         رفــع الراية لما ركضـا
 فمشـى  بالنو ر يمحـو ظلمــة        وجد  الإشراك فيهاغرضــا
بيد  العـدل   تقصــى  أربعــا         فزوى عنها  شقاء ونضـا
كشف   الغمة  عنها وشفــى          في نفوس لبنيها مرضــا
وبنور  الوحي  أحيــا  أمــة           وبه الجهل محا فانقرضــا
أي عهــد  كانت الدنيــا  بــه           روضة فيـها حمـانا ربــضــا
مـن جنــان الخلد وافى حسنــها       ليت ذاك الحسن ما كان انقضـى
في جبيـن الدهــر يحـكي غــرة       وعلى الأرض سلاما ورضــى
كلـما خالـج فكــري ذكـره             شب في مهجتي جمر الغضـا
  - * -
شب في مهجتي جمر الغضـا        عن فخار فيك يهوى مربضــا
فـلـكــم آويـت قدمــا ركــبـه           كلــما خـيم دهرا قوضـــا
ولكـم ودعـت من أجـيـالـه            موكـبا ناداه مبـعـوث القضـا
ثــم رحــبـت بجـيـل قــادم            كـان ممن ودعــوك العوضــا
يســبـح الخـاطـر في أمــواجـه       كـلمـا ذكـر المعا لـي عرضـا
فــيرى(يعقــوب) في أسـطولــه      يغـمر البحـر به إذ خضخــضــا
ويد النصـر تحيــي رايـة             بــيـد الـعـز عليــها قبضــا
وهــلال الدين يــبدو عـالـيــا        عـنه غـيم الشـرك ولى معرضــا
ثـم لاح الــبدر من علـيـائـه           كـل أفـق بالســنا قــد فضـضـا
فبـكى اللــيل فــي أغلالـه             ناعـيــا دولــتــه مـمتـعـضـا
صولة التوحيد أردت حزبـه         ثــم هدت صــرحــه فانتقضــا
يومنا في ((الأرك )) يوم خالـد      ظل فـي جـو العلـى معترضـا
من ((رباط الفتح)) زفته المـنــى     وبــه ركب المعالـي أوفضـا
لم يزل ((حسان)) يعلى رمـزه      هيـكلا فيـه يجلـي معرضـا
و((أبو رقراق)) يشدو لحــنـه        وعلى ذكرى جهاد حرضــا
والصدى في الشط يحكي صخبا     فيه جيش الفتح- قدما- فضفضـا
هاهنا مجـد قديـم صـــارخ            حث أجيالا لنا واستنهضــا
قد قهــرنــا بمـزايــا روحــه          سيف بغي كان فينا منتضـى
فالتــقى الحاضر بالمـاضي ولم      يــكذب التاريخ فيما قرضـا
مـدد مـن مجدنــا مسترسـل           لـم يــزل مستنفرا مستوفضـا
قــد حفــظـنـا عهــده في دمنـا         هكــذا موثــقه لـن ينــقضــا
روحنــا نحيـا بها نسمـو بهـا         وسـلاح بـه نردي مبغضـا
بشعــار الحــق والدين لــه            صولـة ساءت عدوا مغرضـا
دـيـنـنا، قرآنـنــا، آدابـنـا               أسـس العــز الذي لن يدحـضـا
ويـنـا بــيـع حــياة، نبـعــها            ما تــغشـاه الهــوى أوغيضــا
هـي فـي نهـج المعـالـي عصمــة     ســددتنا ووقـتــنـا مدحضـا
طالمــا كــان الحمـى في سيفهــا      متــنه، بـل حـده والمـقـبضــا
يا ((رباط الفتح )) يا رأس العلى     ومـطاها، والحشا، والمأبضــا
يا مهـب النصر في هذي الربــى     كم بعطــر الفتــح عطرت الفضــا

-*-                    
مطـلع الأمجاد تعـلـو  سـره           منـك عيـن جـفـها لـن يغمضـا
أنت أقرضـت بيانـي سحره           فأنا فيـك أحيـي مقرضـا
وفؤادي فيك ألفى صفـــوه            وقريــضـي فيــك لاقى منهضــا
لشبابي كنت مرآة وهـــا               لمشيبي لم تـزل مستروضــا
لك حبــي كله يا موطــن              جــوهـرا أحسـبــه لا عـرضــا
قــد تمليت الصــبــا في ظلـه          ورعـى حق فؤادي وقضــى
فإذا غنــى بـه شــعــري فــقـد         أنطـق المجـد لساني واقتضــى
ودعــا فـضــله شـعــري مغريـا      فـقــضى واجــبــه الـمـفـتـرضـا
مربـع فـي أرض قومـي لم يــزل    مهــجـة فيها، ووجــهـا أبيـضـا
تـوج الفتح وأعلــى رأســه            كلمـا سيم صـغـارا رفضــا
وعرين  الملك  فـي أحضـانـه        لا كفخر العرش فخر يرتضـي
فليصنك الله يا ربع المنـى             وافر العـز وموفور الرضـى

لك من خالص حبــي صبــوة         وولاء، حقـه لن يرفضـــا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here