islamaumaroc

ياخير من نشر العلوم بربعنا

  دعوة الحق

145 العدد

نص القصيدة التي ألقيت في حفل تأبين العلامة شيخ الجماعة بسلا سيدي أحمد بن عبد النبي بمناسبة الذكرى الأربعينية لوفاته

بخلت علي بمدمـع  أجفانـــي                  فنثرت دمعي من جفون جناني
و نظمت و الذكرى تهيج مشاعري            لحنا يثير كوامن الأشجــان
و شدوت في فني المآثم ناظمــا                ما نالني مـن نائبات زمانـي
يا موت أمهـل فالقبـور مليئــة                  باللـب من مهج و من أبـدان
يكفيك ما سرقت يمينـك حقبــة                 أو ما رثيـت لعاـم الإنسـان
تسطو فتختلس النفـوس كريمـة                 و تعود لمأـوى بـل أمــان
و في كل دار من حديثـك قصـة                تحكي فتوقظ غافـي الأذهـان
في كل نفس من جـلالك هيبــة                  تدع الجميع نواكـس الأذقـان
في كل قلب من جراحـك أنــة                  أو ما رأيت دما على الأخزان
فانظر فسحب الدمع تسكب وبلهـا              عن الزمان دما على الأعيـان
يا موت أدميت القلوب و لم تـدع               بين الجوانح موضع اطمئنـان
و سلبتها معنى السلو فلـم تعــد                  تحظى القلوب بلذة السلــوان
يا دهر حقا مات عالم قطـرنــا                   و غدا رهين القبر و الأكفـان
و أجاب داعي ربه مستسـلمــا                   يرجوا لقـاء المالك الديــان
أعـزز علي بأن أراه موســـدا                   صم الجنادل ساكن الجثمــان 

اعزز علي بأن أراه مفــارقـــا                  مغنى الأحبة مجمع الإخـــوان
اعزز علي بأن أراه مـعــــادرا                  مأوى الرفاق و منتدى الخــلان
يا عالما وقف الجهود مناضــــلا                لله في سر و في إعـــــلان 
ما أبصرت عيناي مثـلك هائمـــا                بالعلم ينشده بكل تـــفـــان 
غرست يمينك في العقول معارفــا              وسقيتها بالعـارض الهتـــان
و فتقت السنة الشباب فأصبحـــت              تشـدو بلحــن ساحر الأوزان
هذي مآثـرك العديـدة آيـــــة                     تتلى صحائفـها بكـل مكــان
فاسمع إلى الذكر الجميل يصوغــه             قلم الوفـاء و ريشـة التبيــان
ويذيعه في السامعين قصيـــــدة                 تبقى مخلـدة مـدى الأزمــان
تزهو بسر الصدق في أبياتهــــا                و الصدق في الأقوال خير بيـان
يا دهر حقا مات مفتي ديارنــــا                شيخ الشيـوخ و قـدوة الأقـران
من لم تر الأجيال و هي أطهر بقعـة           و هب الحيـاة لخدمـة العرفـان
فسل المساجد و هي أطهر بقعـــة              تنبيك عـنه بساطـع البرهــان
و سل المنابر و هي أعدل شاهـــد              تنبيك عن صدق وعـن إيقــان
و سل المدارس و هي روض معارف         تنبيك عن عـدل و عـن إتقـان
و سل الفتاوى و هي خـير وثيقــة              تنبيـك عمـا خطـه ببنـــان
يا دهر حقا غاب شخص أمامنـــا              رمز المكارم مصـدر الإحسـان
من قد علا في المكرمات مكانـــه             أنباؤها تـروى بكـل لســـان
ستون عاما قد قضى أيامهـــــا                 في العلم يبـذر بغيـر تـــوان
جهد وربك قد تكامل صـــــورة               قل لي بربك هـل له من ثــان
يا موت هل علمت يمينك ما جنــت            لما سطـوت بكامـل العــدوان
و سلبت من صبح الزمان ضـيـاءه             فكسا الظـلام مظـاهر الأكـوان
و تركته يبكي الفقيد مولـهـــــا                 أوما تراه مقـرح الأجفــــان
كنا نؤمل أن تطول حيـاتـــــه                  للدرس ينشـره مـدى الأحيــان
كنا نؤمل أن تطول حيـاتـــــه                  للعلـم للإسـلام لـلإيمــــان
كنا نؤمل أن تطول حيـاتـــــه                  للفقه للتـوحيـد للـقــــرآن
كنا نؤمل أن تطول حيـاتـــــه                  للنشء يغمــره بفيـض حنـان
يا من له في المأثرات مشـاهـــد               تربو عن الإحـصاء و الحسبـان
كنت الرجاء لسائـل أو زائــــر                كنت المـلاذ لطالب ظمـــآن


كنت المنال مكارمـا و معامــدا                كنت الدليـل لسـائـر حيـران
تمشي الهوينا و العيون نواظــر               ترنـو إليـك بغـأية الإمـعـان
وترى وجودك في الوجود ضمانة            للصالحـات و أنت خير ضمـان
ودعا إلى الأخلاق دعوة صامـت             وهفـا إلى العـليـاء كـل أوان
تم يا أبا العـباس نومـة صالـح                 متفيئـا ما شئت مـن رضـوان
واقطف من الخلد الكـريم منابتـا               ما شئت من روح و من ريحـان
وانزل كما تهوى منازل حنـــة                و انعم بما ترجون مـن غفـران
وعليك يا شيخ الجماعة رحمــة               تهمى بغيـث دائـم الهمــلان
ما دام ذكرك في القلـوب مخلـدا              و مثال شخصك مائـلا لعيــان

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here