islamaumaroc

الأرض وغزو الفضاء

  دعوة الحق

145 العدد

يا غزاة الفضاء – بالعلم – مهـــلا      هذه الأرض بالكـوارث تصلـى
شعب «فتنام» ضرسته حــــروب      طاحنات تشيـخ حـولا فحــولا
مـا جنـاهــا، و لا أراد رزايــا           يتـأذى بهـن صبحـا و ليــلا
فرضـوهـا عليـه قهـرا لتبقـــى          نحلة، أو تزول أخـرى و تجلـى
شـب جيـل من شعبـه في شقــاء         من رداهـا يطبـق الأرض قتـلا
ليـس يـدري مـن الحيـاة سلامــا         إنمـا الحـرب عيشـه ليـس إلا
عـاش فيهـا من ربع قرن رضيعــا       و فطيمـا، و يافعـا، ثم كهــلا
مـا حيـاة ترافـق الحـرب فيهــا          أمـة لـم تجـد من السلم نيـلا ؟
راحـة المـوت فـي فنـاء عميــم          هـي مـن تلكـم المعيشة أولـى
أي ذنـب لأمـة مزقـتـهـــــا              عـاصفـات من الهـوى تتقلـى
ريـح شـرق و ريـح غرب إليهــا         تحمـلان الصـراع فعلا و قـولا
انصفوهـا و حولـوا الحـرب عنهـا       و دعـوهـا تزاول العيش سهـلا
                                       *** 
و « فلسطين » هـل نسيتـم أساهــا       وعدو السلام في « القدس » حلا ؟
فاستبـاح الحمـى المقـدس بغيـــا          و نفـى أمـة، و شتـت شمــلا
شعبهـا ضائـع الحقـوق شريـــد          غصب المعتـدون قطـره ختـلا
ثـم أجلـو جموعـه عن ديــــار            و استطالوا على البقية صـــولا
وجـد المعتـدون فيـكـم معينـــا             لـم يزل ينصـر التعـدي ميـلا
و « فلسطين » لـم نجـد أي عـون        من يديكـم – لها، و لم تلق عـدلا


إنهـا وصمـة القـرون ستبقــــى           في جبين الزمان عارا و ويــلا
كيف يجلـى عـن أرضـه أي شعـب       ثـم تهـدى إلى عـدوه بــذلا ؟
حـرم الأنبيـاء دنــس فيهـــــا              بيـد الآثميـن بغيــا و غــلا
و رأيتــم مع الأنـام جميعـــــا             فخـذلـتـم معابـد الله خــذلا
و تـجاهلتـم الجرائـم عمـــــدا             فتركتـم «صهيون» تسحب ذيـلا
و فتحتـم بهـا على العـرب بابـــا          ليذوقـوا – كما تشــاؤون – ذلا
و رضيتـم بـان تكونـوا عليهـــم           مـع من فاق في الشنار و جلـى
و يـرى من سـواه من كـل شعــب        كمتـاع يبـاع وزنـا و كيــلا
و يـرى الكـون كلـه ليهـــــود             و سـواهـم منه البهيمة أعلــى
و غـدا – إن تركتـم الشـر ينمــو-         ستذوقـون منهـم الويـل نفــلا
و عليكـم للعـرب ديـن قـديـــم             و أيـاد مـن المعـلـم جـلـى
علموكـم بالأمـس، ثـم انقـلبتـــم           فصـرمتـم مـن المعلم حبــلا
و جـزيتـم إحسـانـه بمـخــــاز             لطختكـم بالعـار طبعا و عقـلا
فحملتـم إليـه كـل نـكــــــال                و هجمتـم عليه خيلا و رجــلا
و مكرتـم بـداره كـل مكـــــر              و بتيتـم به الحواجـز فصــلا
و نصبتـم لركبـه كـل فـــــخ               و وضعتـم على تراقيـه ثقــلا
و خنقتـم أنفـاسـه فتمطــــــى              و رمـى الثقـل، ثم ناضل فحـلا
فغـدا بعد ذاك حـرا عزيـــــزا            مثلمـا كـان للتحـرر أهـــلا
فلدى العـرب – لو عقلتـم – معــال       و أيـاد تعطـر الكـون نبــلا
و لديهـم عزيمـة هـي أقــــوى            عـدة حققـت ليعـرب ســؤلا
لم يكـن شعبهـم ليرهـب هـــولا           مثلما لم يكن على الناس كـــلا
و غـدا يستعيـد حقـه، شئتــــم             أم أبيتـم ؟ و يغسل العار غسـلا
و سيبقــى كما تعـود حـــــرا             عبقـريـا يعلـم النـاس عـدلا
وينيـر الشعـوب علمـا و فنــــا            و يمد السلام في الأرض ظــلا
                                      *** 
يا غـزاة الفضـاء ! هـذه أخــرى          هي أشهـى إلى الغلاة و أحلــى
في « روديسا » و في جنوب و غرب   أمطـر العف من حميمـه وبـلا
سجـن الزنـج في أخاديـد نــــار           و علـى بابهـن أغلـق قفــلا
و غـلاة العلـوج صـاروا وحوشــا        ثـم صـاروا عليه قيدا و غــلا

براكيـن فجـرت كـل هـــــول             ذاق منه الزنوج محقا و غــولا
غصب الواغلـون منهـــم ديــارا          ثم سـووا بهم ترابـا و نعــلا
و نفوهـم مـن نســــل آدم زورا           زعمـوا البـيض وحدهم له نسلا
ليتهـم يتركونهـم، و ليكـونــــوا            مثلمـا زوروا غســـاء و رذلا
كذبـوا، إنمـا التعصـب أعمــــى           ثـم أطغـى عقولهم و استــزلا
أمة الزنـج أمـة ذات شــــــأن             ويـل من بات يزدريها و يقلــى
ويـل جـلادها الغشـوم إذا مــــا           قرعـت يوم فورة اليأس طبــلا
سيـؤدي معـارم العسف ضعفــــا         و يـؤدي إلـى ضحايـاه ذحـلا
فليقـلـل إن شـاء أو فليكـثــــر             مـن جناياتـه سيـأخـذ مثــلا
                                      *** 
هكـذا تنتهـي حضـارة قـــــوم             نسجـوهـا من السفاهـة خبــلا
فهـي اليـوم في مخـاض اليــــم           وهـي اليوم بالكـوارث حبلـــى
يا غـزاة الفضـاء، هلا عطفتــــم          نحـو أرض تئن حزنا و سهـــلا
مـلأت فجائـع القـرن شؤمـــــا            و سقاهـا سقاتـه السـم عـــلا
فالملاييـن مـن بنيهـا جيـــــاع             و مئـات الألوف جرحى و قتلــى
و ألوف النفـوس مرضى بضيـــق        و ألـوف الأجسـام بالداء تبلــى
أين غـزو الفضاء من حـــال أرض       لـم تزل من يد العدالـة غفــلا ؟
فارحموهـا بنعمـة السلـم و الحـــ         ق، و صونـوا بهـا قبائل عـزلا
و تلافـوا بهـا فضائـح جيـــــل            ثـم شدوا إلى الكواكـب رحــلا

       

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here