islamaumaroc

بالحق صاولت "قصيدة"

  محمد المختار السوسي

19 العدد

بالحق صاولت لا بالبيض والأسـل                       لله درك يا فـاسي من بطـل
إدريس أنهل بـدءا بالإبـاء وقــد                          ثنيت أنت بما صاولت بالعلل(1)
جاء الكمنـدار مختـالا كعادتـه                            يظن أن ليس في (كردوس) من رجل
فجئتمـا أنتمـا بالحـق يخذلـه                             ومن تخطى سبيل الحق ينخـذل
معـودا امتثـالا في أوامـره                             فمن يشـر نحـوه بالأمـر يمتثـل
يرى الجميع بعين ليـس يفتحهـا                          فيما تراءى له، إلى على همـل
يسطو على كل أهلي يراه كما                            يسطو خلال الغضا ذئب على حمل(2)
لذاته في تحايا من له حشروا                              وإن يباغت يحيوه على عجل
فكلما مر فالأيدي تبادر أن                                 تعلو، ويا ويل من عن ذاك في شغل
أليس يعجب في (كردوس) حين يرى                     (إدريس) عنه تولى غير مهتبل؟
فهل يمر الكنمدار الرئيس، وما                            أبدى التفاتا ولم يقم ولم يبل؟
عيناه في دفتر، والرجل منه على                          أخرى، سكون جماد غير منفعل
كأنه ما أحس الناس في وهل                              فهو يطالع بالإكباب في مهل
أليس يغلي الكنمدار الرئيس على                          من يلتقيه وما حيا ولم يهل؟
مجيئه باغت الأعوان فانجلفوا                             وما لإدريس منه غير منجفل؟
فهل تهز بني (كردوس) بغتته                             وطرف إدريس لم يطرف ولم يمل؟ 
أنى يطيق الكمندار الإهانة من                             أسرى يعدهم من جملة السفل؟
كأنهم لم يكونوا شاعرين بأن                               قد جاء من ينجز الإ يعاد إن يقل
فهل يكون رئيسا ثم يحقره                                 من ليس يرضاهم من جملة الخول؟
ألا تفور براكين الرئيس على                              أعوانه وسط هذا الحادث الجلل؟
(هيا اجمعوهم أمامي) صرخة حفزت                          إلى الكمندار توا كل معتقل
فاستوقفوا حوله في نصف دائرة                        كما استدار هلال الشك في الطفل(3)
يريد من جمعهم أن يصبحوا ذللا                           والله يعلم من يغدو من الذلل
من يستمت لا تضره ذلة عرضت                          (فهو الغريق فهل يخشى من البلل)
ها هم أولاء أباة الضيم هل وقعت                           عيناه فيهم على هيابة وكل؟
هل قابلوه بغير الشم، أو نظرت                            إليه منهم سوى محمرة المقل؟
 فهل رأى من بني (كردوس) أجمعهم                           إلا إباء رءاه مضرب المثل؟
فهمة الوطني الحر تعزف أن                               تنمـاع بالعقـل، أو تنصــاع بالجـدل) (4
أين التحيات بل أين الذي ألفت                                عينا الكمندار يعلو كل مقتبل؟
وإنما هي أنظار محملقة                                      إليه حملقة الأبواز للحجل
تصطف قدامه في اليوم طائفة                                 ما مثلها شام من أيامه الأول
تقدمت، فأجال الطرف ثم بدا                                  منه التأخر خطوات على عجل
يخطو وراء، وأيديه تشير: قفوا                               مني هناك. أهذا منه عن وجل؟
ماذا عراه سوى أن شامهم شمما                               فمسه منهم ضرب من الخبل
قد كان يحسبهم ظربي ذوي خور                         إذا به يبصر الآساد في الدغل(5)
فخامرت حمرة عجلي ملامحه                               من فورة الدم، لا من حمرة الخجل
وقد تخاذلت الأطراف منه كما                               يبدو جليا. فيا للناس للرجل!
 فظل يرغو رغاء الفحل إن هدرت                         يوما شقاشقه في شول الإبل(6)
ثم اندلقت سريعا كي تصاوله                                يا فاسي الشهم عن أصحابك الصؤل7)
هل أنت إلا قئول الحق من قول                              لكل حق، على رغم العدا، فعل
دعا: نزال، لسان الحال منه فهل                             ألفاك بين يديه خير مقتتل؟
قد كان شر مثال المبطلين، أما                              بين المحقين لاقى خيرة المثل
وقفت منه وقوف الند تنظره                                وجها لوجه بطرف في السماء على
يرمي، وترمي، ومن تضعف نكايته                         في خصمه في الوغى يغلب فينجدل  
قولا بقول وبرهانا ببرهنة                                   ففيل الرأي منه مقول الجدل
حتى الإشارات من كفيك مصمية                           أهداف كل الذي قد حاك من خطل
وفي الإشارات أسرار تدل على                             ما لا تدل عليه اللسن إن تقل
كذاك أمطرته الأحجار هابطة                              عليه، يا أيها الأستاذ، من جبل
ما أنس لا أنس عمري صورة رسمت                      لصاحب العرش حازت غالب الجدل
لاحت على صدرة الأستاذ مشرقة                          إشراق بدر من الخضراء مكتمل
هي العزاء لنا فيما نكابده                                  يستلهم الصبر منها كل معتقل
درى الكومندار مغزاها فأضرمه                           غيظا على أننا بالسجن لم نحل
فصاح صيحة مبهوظ وقال: أزل                         ما فوق صدرك حتى لا أرى، أزل (8)
فقلت حاشا معاذ الله أنزعها                              فهاك أنت إذا ما اسطعت فلتزل
وملت تعلي إليه الصدر معتدلا                           محدقا غير هياب ولا وجل
فهاله ما رأى، فما استطاع لها                            مسا، فهل يا تراه مس بالشلل؟
قد ود أن لو أزيلت غير أن يدا                           تطيق ذلك لم تخلق من الأزل
تحديات توالت ثمت انكشفت                             عن صورة الملك المحبوب لم تزل
كانت محاورة هوجاء فورتها                            أجت بمشتعل في إثر مشتعل
مقالة تتراءاها مصدقة                                إذا بتكذيبة ممدودة الطيل(9)
أخذا وردا وآراء مبهرجة                            ومن يكن رأيه وفق الهوى يفل(10)
كل يقول ولكن الحقيقة هل                              يخفى ضحاها؟ فليس الكحل كالكحل
لم أدر ما ارتطنوا وإن أكن معهم                       وجاهل النطق يضحي شبه منعزل
لكن أمارات ما قد قيل بينة                              وكل ما تستشف العين منه جلى              
فكل إحساساتي طابت لذاذتها                           بما استشفت كما تمتص من عسل
فكلما أومئوا وسط الحوار سرت                        سراء تنقع ما بالقلب من غلل 
فهل يغادر إن نلت المنى قبلا                           ممن يعاديك من حزن ومن علل
فيا لها ساعة تمت أمانينا                            فيها فمسنا بها في غاية الجذل(11)
هذا الكومندار ولى بعد أن خسرت                     يداه يسحب أذيالا من الفشل
ولى وقد غمر الإخفاق سحنته                          من بعد أن غمرته موجة الأمل
أتى يشايعه ذاك الغرور وقد                        شيع بالخسف خسف الخزي في القفل(12)
كذاك شاهد (كردوس) محاورة                         ما إن لها شبه في أي معتقل
إدريس أوقد، والفاسي سجر من                       أتونها باقتحام المقدم البسل
كلاهما بطل مر النضال وهل                     يحمي الحقيقة غير البهمة البطل(13)
من لا يفرق ما بين الرجال فهل                      أضحى يفرق بين الصفو والزغل(14)

 


(1)النهل محركا: الشرب الأول، والعلل كذلك: الشرب الثاني
(2)الغضا: من أشجار الغابات
الطفل: ما بعد العصر قرب غروب الشمس.
(4) انماع الملح ونحوه: ذأب وانصاع لكذا: انقاد. والعقل جمع عقال، وهو رباط البعير، ويقرأ هنا بإسكان القاف، والجدل بضمتين:  جمع جديل وهو ما يقاد به.
(5)
الدغل: الشجر الكثير الملتف. 
(6)
الشول كالركع جمع شائل وهي الناقة ترفع ذنبها تعرضا للفحل
(7)الصؤل بضمتين جمع صئول كالقئول والفعل في البيت بعده جمع قئول وفعول.
(8)المبهوط: من كلف ما لا يطيقه، والمغلوب. 
 (9)الطيل بكسر ففتح: الحبل
(10) فال الرأي: اخطأ
(11)  الجذل : الفرح
(12)القفل: الرجوع
(13)البهمة بالفتح: الشجاع
(14) الزغل : الغش

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here