islamaumaroc

ذكرى يخلدها التاريخ "قصيدة"

  عبد الرحمان الدكالي

19 العدد

هاذا الوفاء وفاء الدين والحسب                            هاذى المروءة في الإسلام والعرب     
عهد رعاه أمير المؤمنين لمن                              كانوا له إخوة في النفي والكرب
وكان يجمعهم في الله مسجده                               إذ كان يخرج بالحراس والرقب
سل العيون عيون القوم دامعة                              يدعو لأمته بالنصر والغلب   
وسلهم عنه في المحراب متجها                            لله موعظة من أعظم الكتب
يتلو الكتاب وهم من حوله إذن                            وصار بالنفي فوق الجاه والرتب
قد كان معجزة الأيام بينهم                                رياحه بصروح الدين والأدب
بل كان نادرا الدهر الذي عصفت                         يبغي الضلال ومن في مهمه الريب
اله أكبر نور الحق يصدع من                             بالله بالدين بالأخلاق بالنسب
قد نال ما نال من عز ومن شرف                          للحادثات وللأهوال والنوب
وآثر النفي والأبعاد مبتسما                                بل كل راحته في الكد والتعب
منذ اعتلى العرش لم ينعم براحته                         فلم يهن لصروف الدهر والعطب
إلى على نفسه تحرير أمته                                سيان من صعد فيها ومن صبب
ما زال ينهضها في كل ناحية                             أعلى من الزهر في الآفاق والشهب
كم شاد للعمل من بنيان معرفة                            شمس الضحى قد بدت في حالك السحب
ان استنارت عقول النشء فهو لها                        لاذ العدو من الأوطان بالهرب
لو لم يكن عزمه يفرى الحديد لما                         من الملوك الالى في العجم والعرب
له مواقف لم يظفر بها ملك                               أين المليك الذي ضحى بأسرته
لينقذ الشعب من اسر ويبدله                              «بحسن عافية من سوء منقلب»
مولاي ذكرك باق في الورى أبدا                          وآية الدهر تبقى ءاية الحقب
أنا لنذكر- والذكرى لنا عظة-                             لما نفيت بآل البيت والنجب               
وهز نفيك شعبا كان مضطهدا                              وثار ثورته للحادث الحزب
وأطهر المغرب المغتاض غضبته                           ونال كل شهيد منتهى الأرب
لقد فديت بلادا كلها فعلى                                   أبنائها أن يفدوا بالدم السرب
يا ويلتاه لمن باءت سياستهم                                 بالخزي والعار والافلاس والكذب
الشعب بعدك لا يرضى مهازلهم                             والشعب من مكرهم في شدة الغضب
يد الفدائس من ايمان مهجته                                  ليست من اللحم لا ولا من العصب
أعزز بها من يد في الحق ما وهنت                          ترمي العدو عدو الله باللهب
يد الطهارة لن تحتاج جائزة                                   ولن تدنس بالأموال والسلب
«وكل سعى سيجزي اله ساعيه»                            في مطلع الشمس أو في فحمة القرب
لا ريب أن جهود المخلصين وما                            قد قدموه لهذا الشعب لم تخب
لاك مغربنا، والله، منتظر                                   منا الزيادة في الأعمال لا الخطب
ما زال في حالة تدعو لرحمته                              داء الجهالة داء الجوع والسغب
صحراؤه وبلاد منه قد قسمت                              ما بين منتقم منه ومستلب
أن الشقيقة في آلام محنتها                                 تحت السلاح وما قد سيق من عصب
تقاوم القوة العمياء صابرة                                  ولا تعيش سوى بالبقل والعشب
هي الجزائر أرض الأسد غاضبة                          قد خضبت بدم كالمسك منسكب
كم من شهيد بها له أب وأخ                               وأمه في لباس الثكل والرعب
كم من يتيم بها يبكي فراق اب                             أماه أين أبي أماه أين أبي
ما دام مغربنا يشكو مصائبه                               لم يستقر ولم ينعم ولم يطب
فنتحد- أننا أبناؤنا- وغدا                                 نأتي لمغربنا بأعجب العجب
قد قال شوقي أمير الشعر من زمن                        مقالة الصدق في الأشعار لا الكذب
«فما المصائب إذ يرمى الرجال بها                      بقاتلات إذا الأخلاق لم تصب» 
يا منقذ الشعب هذا الشعب مبتهج                        جذلان في يومه من نشوة الطرب
دعى لك الله أن يرعاك في سفر                         وان تعود له يا منتهى الارب
الحمد لله كانت ملء كل فم                             عند اللقاء لقاء العز من كثب
ذكرى يخلدها التاريخ معجزة                           لخير منتخب في الناس منتذب
إني أسجلها فخرا وألحقها                               بما لدى من الأشعار والأدب 
والشعر في نطري إن لم يكن عظة                     أو صرخة في اللقاء في جحفل لجب
أو دعوة للهدى أو نصح مجتمع                        فأعدده من هفوات القول واللغب
مولاي أنت الذي أوليتني شرفا                         حين استمعت لشعري فيك أو خطبي
إذا التفت لهذا الشعر اسأله                             أجاب أقصى الأماني اشرف العتب
يا أسرة الملك شعري فيكم أبدا                         وفي مئاثركم والله لم يغب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here