islamaumaroc

تحية الجزائر "قصيدة"

  صالح الخرقي

19 العدد

من منبر(الأوراس) حي المجمعا                                «فالضاد والرشاش قد نطقا معا»
فانظر هنا تجد البطولة منبرا                                    وتر البطولة في الجزائر مدفعا
لم ترو غلتنا المنابر، فارتقيـ                                   ـنا لخطابة (أطلسا) متمنعا
تلك الذرى كم زمجرت برصاصها                             فأرت لنا منه الخطيب المصقعا
قمم موطأة المتون لثائر                                         روى صنوبرها دما فتفرعا
فإذا امتطاها غاصت مادت به                                   وعلى جلامدها تلقى المصراعا
الله ورث قلبنا حب الردى                                      ويقينه بين الجوانح أودعا
فلو ابتغينا عنهما بدلا، نعا                                       نا أمسنا ومصيرنا فيمن نعى
فلذات أكباد لنا، دسنا عليـ                                       ـها في الثرى، وبها الفؤاد تطوعا
أن يفن جيل شب في حجر المظا                                لم، فارتقب جيلا أعز وأمنعا
في ساحة الهيجاء مسقط رأسه                                  وعلى حجور الطاعنات ترعرعا
فلرب أم أرضعت طفلا لها                                      بعد الفطام دماءها والأدمعا
فنما أبي النفس يشكر حرة                                      عرفت بالبان البطولة مرضعا
لم نأت بدعا إنما اسبابنا                                         ببطولة الأجداد لن تتقطعا
ثرنا، ولكن لا لقطر واحد                                        ثرنا لأقطار العروبة اجمعا
من قال عنا في العروبة قالة                                     فقد افترى عنا خيالا وادعى
هي بعض ما ينساب بين عروقنا                                هي بعض دقات تهز الاضلعا
هي طرفنا أن مسه يوما قذى                                   متطاول فلقد أقض المضجعا
ولو أرتضينا بالمذلة عيشة                                      لمشى الطغاة بها إلينا ركعا
لكن حرف الضاد في لهواتنا                                    يأبى لغير العز أن يتضرعا
وحشاشة أنفت- ولو أدى بها                                    الإجهاد- أن تستجدي المستنقعا
وعلى الجزائر بنت يعرب، كم يعـ                             ـز قفا العروبة أن يهان ويصفعا
ولقد نعفر في الثرى منا الخدو                                   د، فدا له في أن يعيش ممنعا
كف الجزائر وهي تقطر بالدما                                   كف الجزائر وهي تحضن مدفعا
لو قيل: من أين الضماد أو السلا                                ج، لوجهت نحو العروبة اصبعا
ولرب اقراص فرنسية، سقت                                    سما، به قلب الجريح تقطعا
فرنا إلى جيرانه طرف له                                       فأغاثه حر الدواء فانجعا
لا زال يحمده ويهدي أهله                                        عبرات شكر لا يفارقها الدعا
بالنصر نشكر من غداة الروع في                               أسعافنا ضرب المثال الأورعا
يا عرب ليس بمأمن سور العرو                                 به أن تداعي عندنا وتصدعا
لا تهنأوا أو تجعلوا لرسالة                                     الأدباء من أرض الجزائر ومجمعا
بشر عروبتنا بفجر باسم                                        وعلى ليالي الظلم كبر اربعا

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here