islamaumaroc

الملايين تفتديك

  دعوة الحق

العددان 138 و139

أبــدا ... لن تنال منـك المخــاطر              وابن عــدنان في (الصخيرات) حاضر
جـدك المصطفـى، انبرى يصرع الغد         ر، ويــودي بكــل نـدل مغـامـر
ويـد الله، أنجــدت جيــرة اللــ                  ـه، وســاقت بالمعجــزات المقادر
والعنـايات أدركتـك،  وجفــــت                بـك الطــاقة العجــال البواكــر
فــإذا الغدر يحصـد الغـدر لمـــا               حــاق مــكر الالـه بالمتنــامـر
وإذا النـــار تأكــل النار لمـــا                 أدركـــت أن موقــد النار غـادر
وأتــى أمره، وقــد صدق الـــو               عــد، ودارت علـى البغــاة الدوائر
وتعــالى الهتـاف، والحسن الثـــا              نــي على العـرش، نـافد الحكم أمر
نظرة، أيقظت ضميــر السكـــارى            ومحيــا، أحيــا موات البصـائــر
جبهـة، تشـرق الجـلالــة منهــا                وجبـــيــن، فيــه البشـائـــر
وفــؤاد، يشــد كــل فــــؤاده                   بعــرى الحـب، والوفــا، والمشاعر
كيـف لا يبهــر العيـون سنـــاه؟                فيــرى النـور خاسيء الطرف حاسر
كيـف لا يــوقظ الضمير يـــداه ؟              وهـو من بــث طهــره في الضمائر
كيـف لا يغمــر النفـوس هــواه ؟             وهـل ملء الحشــا، وملء الخـواطر
صـانع النعجــزات ... سـر مطمئنا           واثــق الخطــر، عـاصفا بالسماسر
أن للحلــم في الرســالات حـــدا              إن تعــداه، كـان من عجــز قـاصر
المــلايين تفتـديــك، وإن خـــا                 نـك مستهتــر، وأرجــف مـاكـر
وبغــاث الطيــور، مهمـا استظالت            ليــس تقـوى على لقـاء الكـــواسر
والقنــافيد، في المعابـر مهمـا انطـ             ــلق الشــوك، لا تضــر القســاور
وعــواء الذئــاب لا يسقـط البــد               ر، وركــب الخلـود مـا زال سـائـر
وجنــون المـراهقين الحيــــارى               ليــس يمحــو بيـن الشعـوب الأواصر
وخفــايا الصدور مهمـا تـوارت                تصــدع الغيب، يـوم تبلــى السـرائر
والشعــارات لا تطيـل نظـامـا                  لـم تــؤثـر فـي غاصبيـه الشعائــر
ومـن الخــزي أن يلقــب بالثو                 رة حكــم، قــوامه في المجــــازر
كلمــا جـاء بالحمـاقات مـأجو                  ر، عميــل، مسخــر، قيـل تأثـــر
ثــورة الحـق، رحمـة، وإخـاء                 وبنـــاء، ووحـــــدة، وتـــآزر
ذل من ضـل، فالسيــاسة أخـلا                ق ... وليست تحكمـــا في المصـائر
وانقلابا يســود أثـر انقـــلاب                  وانحــرافـا لواجبـات العســـاكـر
والعـــلاقات، ذمــة وضميـر                  لانفـــاق، ممـــوه بالمظــاهــر
وإذا العــرب، لم تغيـر سلوكــا               فاشهــدوا ... إنني بيعــرب، كـافـر
أيهــا الأسمـر، الـذي تخدم الالطا             ف أقـــداره، بإلهــــام قـــادر
يـا متـى وحدة البــلاد، ويـا من                كنــت إشــراق فجـره في الدبــاجر
لك فـي المغـرب الكبير ذمـــام                صــادقــات، وفـاؤهــا متــواتر
لك فـي تــونس، مشــاعر حب                خــالــدات، وحرمة في الجــزائــر
لحمــة، أحكــم المصير سـداها                وسمــت أن تنــال منهـا المخــاطـر
لك مـن شـاعر الخلــود، التهاني              والأمـــاني،  ومـا تكــن المشـاعـر
ذاب شــوقـا إلى لقاك، ويـا مـا                خفــــق القلــب كلــما طـار طائر
والتحيــات صاغهـا عمق حـب                من سنــا وحيــه، تنبــأ شاعـــر
وصــلاة علـى رفـات  الضحايا              مـن شهيــد، ومـن جريـح مصابــر
عـش مع الشعب، صامدا في اعتزاز         شــامخــا رغـم حــاقد ومـكابـر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here