islamaumaroc

أمم تطوى

  دعوة الحق

العددان 138 و139

حمـــل النـور في يديــه ونادى                      أميليوا لله العلـــي المفـــادا
الرســالات عصرهــا عاد، والرو                  ح الأميــن الفداة بالحــق عادا
انتهــى عهــد من ظلام، وعهـد                     جــاء يهـدي إلى الاله العبـادا
ليلــة النــور بالملائك والــرو                      ح. وبالوحــي، أحيث الآمــادا
إنـه الفجــر جاء بالدين، والقــر                    آن يوحـى، والغيث يحيى النجـادا
إذن الله للسمــــاء فلبســـت                          ولجبريــل أن يقــود فقــادا
فالحيــارى مستبشرون، وســادا                    ت قريــش ظنـوا (تييرا) جادا
لا، ولكنهــا النبوة يا قـــــو                          م، وليل الأصنــام يا قـوم بادا
أيهــا المبطنون لا باطل اليـــو                       م، ولا شرك، لأوتـي، لا رقـادا
جاءكم وحـي من هـدى وكتـاب                      فيــه نـور من ربكم : يتهادى
                                    -    *     -
أنـزل الوحـي واصطفاه رسـولا                    هـاديا من قـد حـرر الأجيـادا
بلـغ القرآن الحكيــم عن اللــ                         ــه، وأوفـى بعهـده، وأفـادا
فتــح الدهر رقعـة وسمـــوا                         وجــلالا وحكمــة وســدادا
وأضــاء الدنيـا فصارت به نو                       را وهــديا وفرحــة ورشادا
عربــي مطهـر ونبـــــي                             قـد أعــز العصـور والآمادا
مكــة الطهـر متنهاه، وصارت                       طيبــة الخيـر بعده مرتـادا
(أحمد) العدل والنهى أحمد الاسـ                    ــلام من  قد بنى الفخار وشاذا
هـو ربـى العقول تدعو إلى اللـ                     ـه، وإلى الحق والرجال الشدادا
فتحوا الدنيا كي تضيء بنور للـ                     ـه، كي تحيا، والذري والوهادا
حكمـوا العالم الكبير شعوبـــا                        دولا، أرضــا، أنفسـا، وبلادا
أمم تطـوى، يـا لمعجـزة اللـ                         ــه، ويـا للعرب اعتلوا قوادا
وحضــارات سلمت لهم الأمـ                        ـر،ودانت كبرى الجيوش انقيادا
الحيـاة انتمت إليهم، وملك الــ                       ــمـشرقين انتمى لهم أسيـادا
وبطولاتهم عدت مضـرب الأمـ                      ـثال، والتاريخ احتـووا آسـادا
                                  -      *        -
كرموا قـومي المسلمون ..نجارا                    وأصولا وهمــة واعتقـــادا
ولهم كـل ما أرادوا .. وطابـوا                      خلقـا، عزمـا صارمـا، وفؤادا
قد تنـاهت فضائل الخيـر فيهم                        وسمـوا في دنياهمـوا أجـوادا
أصبحوا والدنيا تشيد  بهم، والـ                      ـنـاس يرنـون نحوهم زهـادا
وأظـل الورى حضـارتهم تحـ                       ــكي الدراري والنجـوم اتقـادا
لـم يروا مثـل عدلهـم أبدا عد                        لا، ولا مثــل جندهم أجنــادا
                                -        *       -
يـا نبـي المجد (أحمد) قد كساكم                     من هـداه، ودينـه، أبـــرادا
حلـل النـور تستعيـر ذكــاء                          من سنــاها ضيــاءها الوقادا
أمـل يعـد الله أنتـم وجنـــد                           وبكـل سـوف نشهــد الأعيادا
ونعيـد الأيـام والمجــد والقو                        ة، تبنـي، ونرفـع الأطــوادا
صنـع العجـز ما نراه بنا، والذ                      ل،  والفقـر ، والأسـى، وتمادا
فكفـانا ما قـد مضى، عبـرات                       ودمـوعا، وحســرة، وسهـادا
يـا بني الإسـلام العظيم، أعيدوا                    ع هـد آبائكم عـلا وامتـــدادا
رمقتكـم عين الزمـان تحييــ                         ــكم، تحيـي الجدود والأحفـادا
ترمق التـاريخ الكبير، لتحبــو                      ه عطـاء، وحكمــة،  وجهـادا
فابذلوا الجهد والكفـاح، وأعطوا                    للهـدى، لله القديـر، المقـــادا
وأخـذوا النجـم والجلال  غلابا                     واقتــدارا وقـوة  وجـــلادا
للتقـى، للنهـى، وللخيـر، للفو                      ز، وللصـالحات نبنـي العمـادا
كلنـا نخطو للنضـال  جماعـا                       ت، ونمشــي إلى المنـى آحادا
فخطـانا إلى العلاء، ونسعـى                       فـوق كـل التحديـات اعتـدادا
وإلـى النصـر، للحـيـاة، وبالفر                     قـان، أحبـابا نفتـدي، إشهـادا
معنـا الله، مـن يكـن معـه اللـ                       ــه يصـل للمنى،  ونال المراد
علـم الله أن شرعتــه الــوحـ                       ي، وأن القــرآن يحي الجمـادا
فاجعلـوه لـكـم إمـاما، وحظـا                       وســلاحا وقـوة وزنــــادا
دينكـم دينكم هـو الـنور، صونو                    ه بآمـاقكم سنــى مــــزادا
لن يضل الساري، وضوء كتاب اللـ               ـه أضحـى لكم ضيـاء  وزادا
هـو آمالنـا ومــيـلادنا أكــ                          ــرم به كل لحظـة ميـــلادا
                              -          *        -
قـد بدأنـا، ونشـهــد الله أنـا                          قـد بدأنـا، ولتشهـد الأجـــداد
وسنخطـوا إلى الأمام، ونـخـطو                   وسنبنـي، ونصنـع الأمجـــادا
عيدنا(الـقـدس) سوف تشهدنا في                    ظلهـا، سـوف تشهـد  الأعيـادا
أيها الأقصى، لا تلم،قد عقدنا العز                 م، لبيـك داعيـا ومنـــــادى
عشت حرا طول الزمان، وحـرا                    سـوف تحيـا، وخالد  النصر عادا
إذن الفجـر بالضياء، وداعـي ال                    ـعدل يدعو، لا يسأم الإنشـــادا
وستـأتي يرموك أخـرى، ستأتي                    لـتدل الأعـداء والحســــادا
إنـه النصر سوف يصـنعه اللـ                       ـه، ويبـني لنا، ويعلـي العمـادا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here