islamaumaroc

أغرودة العيد

  دعوة الحق

العددان 138 و139

رأتــك تحقق أوطــارهــا                         وتبــرز للكـون أنوارهـــا
فحــركت الدف منشــــدة                         بديــع الأغــاني ومختـارها
وأضحـت بعيدك نشوى القلوب                  تغــرد في الكون أشعارهـــا
كسوت البــلاد قشيب الحيـاة                     ومــزقت يا ملك أطمــارهـا
جمـال صنيعك صبرهــــا                        تفــوق الجنـان  ونــوارهـا
وأرقصهــا عهدك المستطاب                     وتــوج بالعــز  أمصارهــا
فعمــت جوانبهـا فرحـــة                         تهــز القــلوب  وأوتارهــا
وغــرد بالحب فيها الهــزاز                      يقبــل في الروض أزهــارها
وطـاب الثنـاء ولــد الغنـاء                        وحركــت اليـد قيثـــارهـا
وذات ســوار على غنجهــا                       تقبــل  بالورد مزمــارهــا
وكـم ظهرت في سماء الفنـون                    نجــوم  تمـزق أستارهـــا
وكـم مرقص قد زها بغصـون                    تميـس  وتدهـش  نظـارهــا
وكـم غـادة نقرت مزهــرا                        تشنــف بالـدر سمارهــــا
وكـم زغـردت ببديـع الولاء                      عنـــادل تكشــف أسرارهـا
هــو الحـب أنطقهـا بالبديع                        فغنــت يعبــدك أشعارهــا
وأبصــرت النـور مخترقـا                        نجـــود البــلاد وأغوارهـا
ومن ذا الذي في الورى يستطيع                  جحــود الشمــوس وإنكارها
وهبـــت المـواطن ما تبتغي                       وحققـت يا ملـك أوطـارهــا
فعـانق مازيغهـا يعربــــا                          وعـانق مـازيغ عمــارهــا
وشيــدت فيهـا السدود العظام                     تــرد الميـاه وتيـارهــــا
وصيــرتها بالجهـود الكبـار                      مــواطن تفتــن زوارهـــا
وتدهــش من قـد أتى سائحا                       يشــاهد في الفــن  آثــارها
يــدب عليها لجيـن المعـين                        ينمــق بالزهــر أقطـــارها
ويشــدو الكنــار على أيكها                       فيطــرب بالشـدو أبـرارهــا
هــوتك النفـوس ولو قدرت                      أضــافـت لعمــرك أعمارهـا
فعــش يا مليـك الحمى للعلى                     تقــود البــلاد وأحـرارهــا 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here