islamaumaroc

ابتهال وانتقاد ذاتي

  دعوة الحق

العددان 138 و139

دعــوت سميعا قريبـا مجيبـا                   ودمعـي على الخـد بـات سكيبا
اجر الخطايا ورائي جسـامــا                  وأسألـــه خاشعـــا أن يتوبا
وليست نظافــــة ثـوبي تهم                    إذا لم يكــــن ثوب قلبي قشيبا
أنوء بحملــــي فلسـت أطيق                   خلاصا، ولست أطيــق الهروبا
ونفسك سجنك يا صـاح، مهمـا                 تخلصت منها استطعــت الوثوبا
وليس المهند في غمــــــده                     كمثل المهنــد صــار خصيبا
وصحراء نفســك فيهـا ابتـلاء                  فهيا لنسكــن ربعـــا خصيبا
وكل امريء فــي الحياة خيـال                 فقـــد عاش فيها يعاني اللغوبا
ومات كأن لــم يكـــن أبدا                      علـــى قدميـــه يدب دبيبـا
وليس لمنتقــــد أن يعـيـب                      إذا كــان فـي كل شيء  معيبا
وأن البساطـــة أصل  الهـناء                   وعيـــش التطاول كان عصيبا
ولابــد مــن فترات النـزول                    لمــن كان يهوى العلا والركوبا
ولم يكـــن المجد سهل المنال                   فخـض من صعاب الحياة ضروبا
وبالصـــدق تزدهر الحسنات                   وصيـــح الحقيقة يخزي الكذوبا
وفي الوزن تتضــح الدرجات                  لمــن كان في الصالحات  دؤوبا
فيطفو الخفيف، ونشهـد أن الـ                  جواهر في الغوص تهوى  الرسوبا
وشتان ما بيـــن شاب نضير،                  وبيـــن عجوز يقاسي المشيـبا
وشتان ما بيـــن صاف زلال،                  وبيــن شراب يكـــون  مشوبا
تذوب القــلـوب بخشيتهـــا،                    وهيهــــات فـي قسوة أن تذوبا
على النار تنصهر الشهـــوات،                وتغـــدو النجـــاة سرابا صبيبا
وليس الذي جســــد في سعيه                  كمثـــل الذي عاش غرا لعوبا
ولا الفــــظ وهو غليظ الجنان                  كمثـــل الذي كان سمحا أديبا
إذا ابتســـم المرء أو قال خيرا،                يظــــل حبيبا، ويمسي كسوبا
فمـــــاذا ينال الحدود؟ وماذا                    سيربــح من عاش دوما غضوبا
فأسألك اللهــــم حسن الطباع،                 لتفتــــح لي في النجاة دروبا
إلهـــــي عرف فؤادي بهاك                    لكيـــــلا أعيش عديما كئيبا
وفـي الشوق راقت جمار، وفاح               شـــذى العود، حين تزيد شبوبا
وفي خمرة الحــب أحلى انتشاء،              يعيــــد الجلاء، وينفي الشحوبا
وفي عرصـــات الوصال نسيم                يروق عطـــــاء، ويحلو هبوبا
تهون المقاييــــس في ربعها                    فننسى الجــواز، وننسى الوجوبا :
فلا شـيء إلا فـــؤاد يــدق                     فيـــروي اشتياقا ويحكي وجيبا
                                      *     *     *
وفي المتقـــارب بحر اقتراب                  لمعنــــى يربي الأديب النجيبا
نظمت بــــه خلجات الضمير                   وفــــي الأمر سر يهز الشعوبا
إلهـــي أنت اليقين الصحيح،                    فجنـــب فؤادي السؤال المريبا
إليـــك ابتهالي، فقرب فؤادي                  إليـــك إلهــي، وكن لي مثيبا
فآيك شرقـــــا وغربا نراها                     تعــــم الشمال وتحيي الجنوبا
إذا الكـــون ضاق بعبد مضام،                 فحبك كان المــــلاذ  الرحيبا
تجول المطامــــع جـولتها                      وتفــــرغ بالتـرهات الجيوبا
ولكن للحــــق صولتــه،                        فلابــــد في قصده أن يصيبا
                                  *    *    *
إلهي يا عالمــــا بالجـراح                      لقــــد كنت في كل حال طبيبا
فياذا الجـــلال، وكل الكمال،                  وعيـــن الجمال، بهرت اللبيبا !
رجعــــت إليك أبث شكاتي                    فأنـــت الذي قد سترت العيوبا
وامري إليـــك، فأنت الخبير،                 ولا رب غيـــرك يدري الغيوبا
وفي عثـــرات وقفت خجولا،                 وأنت الـــذي قد محوت الذنوبا
تطيب صلاتـــي إليك إلهي                    ليهنــأ عبثــــي بها ويطيبا
وفي صلـــة العبد بالرب سر                  يزيـــل السجوف بها والزروبا
فغفرانـك اللهــــم للعبـد إن                    أتـاك حقيــــرا فقيرا غريبا
تعذب بالعــــدل مـن أذنبوا                     وقـد كنــت فيهم شهيدا حسيبا
وترحم بالفضـل مـن شئت منـ                 ـهم، وكنت على كل شيء رقيبا
لقد كنــــت في غفلة وشرود                   فلـــم أدر سرا خطيرا رهيبا
وأنت الــذي قد سترت القبيـح                 وأظهرت هذا الجميــل العجيبا
فأنت البيان بنطـــق الخطيب                  ولطفــــك فينا يبيد الخطوبا
وأنت شروق الصبــاح الجديد                 فلســــت أرى لسناك غروبا
وروحي بفضلك ظلـت كغصـن               مدى الدهر يبقى طروبا رطيبـا
وعينك كوثرهــا قــد روى                    عطاشا، فليسـت تعانـي النضوبا
ومنك إلهي يدنـــو الخلاص،                 وأنت الـذي قد جلـوت الكروبا
إذا ما العدى كشروا عـن نيوب،               فأنت الذي صرت تطفـي اللهيبا
نفضت يدي مـن عباد ضعاف                 وجلتـــك يا مـن تنبر القلوبا
لاسجد بين يديـــك، فحاشـا                   رجائـــي يا سيـدي أن يخيبا
لك الملك وحدك في الكائنـات،               وحكمــك كـان حكيمـا مصيبا
وأنت الســلام، وأنت الأمان،                إذا مـا العصـاة أثـاروا الحروبا
                             *      *         *
إلهي يا باهر المعجــــزات                   ويا مـــن تدفق نورا وطيبا
ويا كنز روحــي، ويا عدتي                  ومـــن كان برا حنينا قريبا
أغتني، وكن لي معينـا ظهيرا                عسـى أن أنال رضاك نصيبا
إذا ما الأحبة فروا وصــدوا                  فأنت الــذي كنت دوما حبيبا
وأنت الكريم الجواد الـرؤوف،              وفـي مهجتي حاضر لن تغيبا
ومن أنت خصصته برضـاك،                فمرحى له، ثم بشرى وطوبى !        

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here