islamaumaroc

عيد الشباب

  دعوة الحق

العددان 138 و139

يا لألمي ! إن الهوى إحســاس               قدع المـلام فــإنه وســواس
ما حيلتــي وأنا قتيص حيالـة                 أم تنقطـــع لحبيكهـا أمراس ؟
فإذا أتيت « جليز» فاذكر  نائيـا              فننتبه عن « حمرائه» « مكناس»
ملكت فؤاده فاستــراح مخيمـا                متمتعــا أيامــه أعـــراس
يرعى خـرودا سحرها لا يتقـى              يغــرى بهــا فكأنـه عساس
يممتــها متـرفهـا  فإذا أنـا                     محبوسهــا تقتـــاذي أحراس
لما رأيت بهــاءها ذا  سطـوة                 صدقـــت ما كانت تقول الناس
وذكرت«إسماعيل» في سلطانـه             وعلمـت  أنــــه بارع نبراس
أرسى قواعد ملكه فـي بقعــة                هــي جنــة جذابة ميعاس (1)
فبنى واحكم- كيف شـاء-  مآثر               شهـــدت لهـا برجاحة آساس
من كل شاهقة، وكل  ممـــرد                 كالســد فيــه تفتحـت أقواس
متلمس كالصخر، طـود شامـخ               يعيــى بـــه متلمس جسـاس
آوى وحــاط قباب ملك قاهـر                 تخضــل فــي جناتها أغـراس
خضع الــزمان مقبلا عتباتهـا                 وبهــا أقســام العز والإينـاس
وعلى سرير المجد ليث مـرهب             متــوفز متحفــز همـــاس
له من جلاله هيبة يعنـــو لها                 دان وقـــاص، فتكهــا هراس
وجحافل عد الجــراد كأنهــا                  جــن تطيـــر بجمعهم أفراس
كالبـرق إن هبوا ومثل صواعق              ونمــور غــاب هاجها جواس

يتضرمون ضــراوة عنـد الوغى             ويشـــوقهـم من لحنها ههاس
فيها لهم عادات أســـــد كلما                 حمى الوطيس وضاعت الأتراس
إن كبروا خلت الرهود تصلصـلت           فالهـــول منه تحقق الإيجاس
وإذا عدوا أبصرت صخرا صاعقا           ينقــــض منه غضافر فارس
ما للعدى منهم وقاء مانــــع                    فالمحـــق منهم للعدى لحاس
من أطلس الأحرار، من صحرائنا            طلعــــوا، فلا لؤم ولا أدناس
غر ميامين النقائب خلــــص                  فكأنمـــا هم في الدجى أقباس
من نل « مازيغ» و« يعرب» سلهم          حســــب بفخـرة تائه مياس
قرعوا صفاة الدهر حتــى سرهم              فالنــاس هم، وسواهم النسناس
أحسابهم محميـــة بسيــوفهم                   وسيــــوفهم فيهن قر البأس
دين الســـلام لهــم شعار خالد                 والله أكبـــر خمرهم والطاس
اهتزت الدنيا لهم، وتعطــــرت                بفخارهــــم، وتذهب أطراس
واستبشرت بهم الحياة، ورحبــت              لما تجلـــت منهــم الآراس
طلعوا على الدنيا بخيــر  رسالة               هم حزبهـا،  والجند، والحراس
بالنور والحــق المبيــن تأيدت                  وتغلبـــت، وزكت لهم أنفاس
فاسأل- إذا لاقيت-عنهم « طارقا»             فلــــه بهم يوم الجهاد مراس
في موقف خلف العباب قد أنبروا              بعـــــزائم ما عاقهن إياس
فتغلغلوا بيـــن العدى في مائج                   جراره يهديــره رجـــاس
وكأنما هم فيه هامـة سابـــح                    قـــد خاضه لم يثنه الأبلاس
صنعوا على تلك الربى بسوقهـم                أعجوبـــة إيحـاؤها مساس
وأعادها تاريخنــا فتجـــددت                    ونـــاى لها صيت، وجد لباس
« زلاقة » عرفت ليوسف يومها :              يــوم بعمر الدهر صار يقاس
 و « الأرك» للمنصور تشهد أنه               بطـــل، وأن صفاته المقياس
نهر « المخازن» قد رأى ما سره               لمـــا أتت بقضيضها أجناس
فتفنن « السعدي» في تشتيتهــم                  وغــدت لهم في نهرنا أرماس
                                        *    -    *
                              
وإذا ذكرت«ابن الشريف» تواترت              حسنــــاته يحدو بها أباس
فذكرت « طنجة» والثغور وقد نضا            عنهــــا سياء جره أنجاس
فقد افترى وعدا عليهــــا واغل                   متسلسل متــــرصد خلاس
فأتاه « إسماعيل» فـــي جـراره                  وهو الغضوب المضرم المهراس
فإذا الثغــــور لأهلها مردودة                      والمعتـــدون لهم هناك خناس
وإذا « أبو النصر» العظيم يعيدها                عـــذراء لم تحلم بها إخلاس
قد زفها علوية ممشـــــوقة                         ومهيـــرة يغلــو بها أنفاس
عربية محروســـــة آباؤها                         صيــد أشاوش، عزمهم مراس
صون الحمى دين لهم متــقدس                     فلهــم يفرضـه همـه وحماس
من مهمة الصحراء هب ليوثـهم                    فتـــزحزحت لهبوبهم انـكاس
جاء « الرشيد» فاندهشت جولاته                 ومضــى وشيكا ذلك المقباس
وقد استوى نسر المعالي بعــده                    لا حالــــم يلقـاه أو غطاس
شق الجواء بعزمه ما عاقـــها                      ذنـــب ولا منصـدر عرناس
قطوى تخوم الأرض تحت لـوائه                  وتثورت بضيائه أغــــلاس
سيف أقر الدهر فيه قضـــاءه                       للريــب حـده مقطع ملطاس
اسم يهابك من نطقت أمامـــه                       بحـــروقه، ويكمه الإخراس
عجبا لإسماعيل في عليائـــه                        فكــأنه فــــي قومه هجاس
« مكناس» حجته، وعلق فخـاره                   لا تمتـــري في فضلها أكياس
ما بين إدريسين أحكـــم أسها                       « زرهون» يحرسها، وتكلأ قاس
سمراء تنسيني بسحر جمالــها                      « حمـــراء» فيها للفؤاد كناس
والنخل إنسانيه زيتـــون بها                         فكأنمـــا في البـلدتين جناس
وعلى « أبي فكران» رأفت فتنة                   أضحـــت تشم وتجتنى وتباس
طلع الربيع بها فأهـــدى جنة                        سعــــداءها في ظلها جلاس
                                    *    -    *
ماء تدلى فيه عشــب نـاعـم                          والــــزهر حوله باسم نواس
والأيك مخضر الذوائب باســق                     والطيــــر صداح له أجراس
وتحاومت زمر الفراش ورفرفت                   فــوق المروج، لوفدها أكراس
وظباء مكناس تكـــاد عيونها                         تصمـــي وقى أجفانهن نعناس
سمر لحبات القلــوب جـواذب                      ولهـن سحـر في الحجى قـماس
يا لائمي هلا دنوت لكـي ترى                       لـومـا يئول بوزنه القسطاس
إني رأيت وما رأيــت محاسنا                       ومـــــآثرا آثارهن نفاس
الصف وخل ملامة ممـــلولة                       وإذا أبيــت فهذه « مكناس»
                                    *      -    *
وإليك يا حسن الزمان ونــوره                      عصمـاء ما فيها قذى ونحاس
جاءت في عبد الشبـــاب تحية                       وتهـــانئا دهقت لهن كناس
غنت بمجد أبوة لك،  مجـــدهم                      كثرت جواهره، وأنت  الماس
فأسلم، وعش بين القلوب محببــا                    وولــي عهدك للعلاء رئاس
يرعاكما حفـظ الإله ولطفـــه                        وتضــاء في أرجائنا أغباس
ببقائكم روح البــلاد مـحوطـة                       وبــه يذاد عن الحمى أفلاس
وبمثل همتك العظيمة تعتلــي                        دول، ويــرسى عزها ويساس
ما أسرة قد أطلعتــك وأنجبت                       لا غرو أن وأفــاك ما تجناس
طابت بدولتك الحياة  وأعجبـت                     وتفهقــــت برحيقها أعساس
بوركت من بطل،  فداك  نفوسنا                    ولمـــن يناويء عزنا أتعاس

1 ) الميعاس : الأرض اللبنة البكر.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here