islamaumaroc

مع إمام دار الهجرة

  دعوة الحق

العددان 138 و139

بين التــراجم والتاريـخ والأدب                    وشـائج وعرى موصــولة السبب
فإن تحدثت عن ماض، هرعت إلى                فن، يسوق إلى ضرب من الضرب(1)
فعاد من باد « حبا في البيان و في                 روائع الأدب المسبوك في الخطــب
بروحـه، وبأخـلاقه مفضلـــة                       وبالمـدارك في الأقــوال  والكتـب
بنفسـه، وبأعمـــال مخلــدة                         و«مذهـب»، جل عن وصفي ومرتقبي
بعقلــه،وبأحكام محـــــررة                         وهمـة، أحكمــت مستعصي الطنب
                                  -    *    -
فنحــن إن برقــت أقلامنا بنى                      على التراجـم لم نستوح من حقــب
وإنمــا دقة في الوصف تشغلنـا                     فيزدهــي الوصف في إرادته القشب
وبالإمام « أمام الرأي» تعضــده                   إمــامة النقل معـزوا لخيـر نبـي
بــدار هجرة ألقـى الإمام لــه                       قلبــا، فخيــم فيها ساجد الركـب
                                   -     *     -
قــالوا تريث في بطن التي ولدت                   من السنين ثـلاثا ناضـج العصــب
وفي المنــورة الفيحاء كـان لـه                     وضـع بـ« ذي مروة منها أطل صبي
حيث الطبيعـة في تيه بموكبهــا                     وحيث تـزخر دنيـاهـا بمشـــرب 
مدينـة المصطفى للمومنين غـدت                   وللإمام مقـاما مـاسي الحصــب (2)
الاصبحي، وملـك العلم ديدنـــه                     فكــان مـالك فقه زاخـر الشعــب
من أصلـه يمن قبل الحجاز، ومن                   صميم قحطـانهم في بلدة «الحرب» (3)

والعــام قال رسول الله من يمن                      وحكمـة منه  نجنيهـا بـلا نصـب
ومالــك شـب فـذا في معارفه                        ومقتــدى بـه في مستقـرا العرب
وحجـة الله فينــا كلما عرضت                       قضيـة كان فيها مرجـع الطلــب
إن شارك الناس في فضل فمركزه                   فـوق البليـغ، وفرق العلم الـدرب
فعـاش في الناس إنسانا أخـا ثقة                     بعلمــه، وذكيا جسـد ملتهـــب
من حيـث خص بفهم جد منيلـج                      وبالمعـاني التي جادت بمنسكــب
وكـان خدن بنـاة الدين من زمن                      شـادوا وسادوا فداسوا عائق الكرب
وبث في الناس روح الدين يغمرها                  من الحضـارة أنوار،  ولم تغــب
في كـل قطر له ظل يقيـم  بـه                        من اقتفـى أثـرا للمـاهر الحـدب
وفـي المدينـة إن ناهـوا بعالمها                      لـم يعـن غيـر إمام فـاز بالقصب
أن يضرب الناس أكباد الجمال لـه                   لقطـف معرفة، أو نيـل مطلــب
فليس أعلــم منه بالحـلال، وفي                      تـرك الحرام، وفي الأحكام والقرب
                                   -    *    -
إن كـان يسكن دارا بالكـراء فما                      دنيـا بباقية يومـا لـذي نشــب
تضـورت بنته جوعا فقال لهــم                      تحركــون رحى تلهي عن السغب
وتكثـم السر عن جـار نصاقبـه                       لغـاية اليسر بعد العسر والتعـب
وحـول الله حـالا من تقشفـــه                        إلى يسار مبيـد أزمة الجثـب (4)
مدينــة المصطفى مهد العلوم لها                    تجلـة من إمــام جاء بالعجـب
فلــم يلح مالك يوما بسـاحتهـا                        علـى حصان، حفـاظا منه للأدب
عن جـده قد روى علما ومعرفة                     سـلالة العلم لم تبخـل بمحتجـب
والأم تجهد فـي التـوجيه يحفزها                    إلى الـعلوم هيـام بالفتى الطـرب
وروضة المصطفـى كانت متابتة                     فيهـا تفتن عن قــوم ذوي رطب
وجنة الله فينـا : بين منيـــره                          وقبــره، فدع التسويق واقتـرب
ومن يكن علمه من روضة عيقت                    بالطيب، طـاب لشرقي ومغتـرب
يختـص أندلس- فقها- ومغربنا                       وقطر افريقيا، بالمذهب الذهبــي
كـان الإمام مقيما بالمدينــة لا                        يغيب عنها لغير الحج منذربي (5)
وفي الحـديث إماما حافظا حفلت                    لنا موطؤه بالتبر فـي العلــب
وقـائدا «مذهبا» تلقى مداركــه                      مـن الذرائع سـدا واضح النســب
فمـورده الحكم آنا مقصـد حسن                     وتـارة منفــذ الحكم بالسبــــب
                                -    *    -
ومـالك قد بنى أحكـام مذهبــه                       على احتجاج بما في طيبة الرغب (6)
وكلمـا علقت حرباؤه بجنـــى                        وواحـد من حديـث جـد في الطلب
ولم يبــال بأيام يجـود بهــا                           وبالليـالي تليهـا في رضـى الأرب
وبالأميـر : أمير المومنين علـى                     أهــل الحديث دعوه سامي اللقـب
في سنة، وحـديث كان خافقــه                      مرفـرفا، وبسبـق فاز، لم يخــب
والعلــوم تصدى، والإجارة في                     كـف، وفي قلبـه المملي ضياء نبي
ولم يصل بعد ثاني العقد من عمـر                  زكـا بفضـل حديث المرسل العربي
والمحدثـات لديه شر مبتـــدع                       وسنـة المصطفى خيــر المكتــب
من أبعد الناس من حوض والزمهم                 لسنـة المصطفـى، والسادة النجـب
وعقرب لسعتـه، وهو منهمــك                     يحدث النـاس، لم يقطع، ولم ينــب
والشافعـي إمام وهو معتـــرف                     يقـول: مالك نجم ثاقــب اللهــب
وللإمام مــزايا قـام مذهبــه                         بنشرهــا كبخور طـيب الحطــب
وبالحديث إذا هـم الإمـام، فمـن                     بعد اغتيـال، وطيـب، واحتـرام نبي
إن شاب في صون دين الله من دخل               حتى الثمانين، فهـو –الدهر- لم يشب
ولم يـزل مجده بالخلـد مقترنــا                     ولـم يزل ذكـره فـي ملتقى الشهب
ولـم يـزل علما في العلم جاء به                    مـن المـدينة عــن فحـل ومنتخب
مفضلا عمـلا فيها على خبـــر                     عن واحـد ثقة، لم يعـز للكـــذب
وشارعا مـذهبا خصبـا لاقضية                     منــوعات، مـن البيئـات والحقب
أفــاده من حياة الناس قاطبــة                      عـن الحجيج : حجيج العالم العربي
فجاء مذهبـه يرنو لمنفعــــة                        ويـدفع الضـر عمن لاذ بالحجب (7)
ومن صميــم حياة قام شامخـه                      ومن طبـائع الناس فيها جـاء بالنخب
                              -      *       -
كـان الإمام يداري الناس منقبـا                     شرا، وينصفهـم إنصاف ذي حــب
قـال الإمام وجـدت الناس قاطبة                    يقـل، إنصافهم فـي كـل مطلــب
فلـم أزل مرخيـا حبلي إذا جذبوا                   ولـم أزل بـاذلا للحـب في صيـب
والخـوف من خالق طبع له، فلذا                   يقـول : أدري، ولا أدري، كمقتضب
عـن أربعيـن سؤالا جــاد متلـــدا                  ببعـض أجـوبـة خوفـا من اللهب
وقـال في الجل: لا ادري. وملحظــه              تمسـك بالجلـي المحكـم السبــب
قـد خـط ألــف حـديث ثـم أتبعـه                   ألــفا إلى مائة منهـا كمحتطــب
وتـابــع الجهـد مشفوقـا وأردفــه                  بالجهـد، دون تشكي من أذى التعب
ولـم يزل في اقتناء العلــم ينخلـــه                 ويطـرد الدس عنه من ذوي الصخب
حتـى تصدر رأسـا للكبـــار وقـد                  كــانوا شيوخا له، في منتهى الغلب
                                    -    *    -
واجتاز محنة ضــرب بالسيـاط فمـا               خـارت عزيمته من حملـة الشغـب
ولم يـزل رغـم تعذيب بـفوه بمـــا                 يراه حقـا، فلـم ينكل،ولـم يهــب
السن قــد كبـرت، والظهـر منفطـر               من ضـرب  محتدم، في ثورة الغضب
وكل ذلك فــي ذات الإلــه، لـــه                  تــواب معتصم بالحـق محتســب
إن غـاب عن مسجد عـاما وتاليـــه                لسبعـة، فلريـح دائـــم الوصـب
وكـل ذي مبـدأ في الحـق يربطــه                 إلـى المـدينـة إيمـان بمنقلـــب
                                     -   *    -
قـال الإمــام لمن يقفو مخــالفـه :                 نقـل المـخالف مرفـوض فلا تجب
قـال الإمام وهـذا العلم دينكــــم                   عمـن تتــالونه كـونوا على أهب
قـال الإمام لدى الفتيـا إذا عرضـت               أعرض على الرشد نفسا أو على لهب
وانظر خلاصك في الأخرى وكن حذرا          قبـل الإجـابة تسلم من أذى العطب
قـال الإمام مهيبـا بالقضـاة إلـــى                  ذوي المعـارف من أقطـابنا الشهب
ردوا إلـى العلماء الغــر نـازلـة                   وشـاوروهم تفوزوا- الدهر- بالأدب
قـال الإمام فرزق فيـه مشتبــــه                   خيـر إذا قيس بالمتن ذي الرهب (8)
قـال الإمام مجيبا مـن يسائلــــه                   عن نفسه كيف أضحت من أذى الشجب
عمري يبيـد، وذنبـي زائـد، وأنـا                  لرحمـة الله أرجــو عند منقلبــي
                                       -     *   -
كانت فنـادقه (9) لما قضى نبجــا                 من الاضـابر بل سبلا من الكتـــب
والطـرح ديدنه للقـول إن عرضت                لـه شكـوك فغامـت قيمة- الرتــب
وفي البقيـع يوارى الشهـم محتميـا                بالمصطفـى، ويفضـل الله يعد حبـي

1 ) الضرب بفتح الراء : العسل الأبيض المصفى
2) الحصب : الحجارة والحصى المراد التربة الطيبة.
3) بلدة على طريق حاج صنعاء.
4 ) الجنب : شظف العيش.
5) منذربي في المدينة المنورة أي نشأ.
6 ) الرغب : بفتح الغين  : المرغوب فيه.
7) أي حجب المذهب.
8 ) الرهب : الخوف- أي بالمتن الخائف من ضياع ما بيده إذا جاد منه
9 ) الفنادق : كلمة من الدخيل معناها صحيفة الحساب.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here