islamaumaroc

خطاب جلالة الملك في عيد الشباب

  دعوة الحق

العددان 138 و139

وجه جلالة الملك المعظم مساء يوم 8 يوليوز الماضي خطابا إلى شعبه الوفي بمناسبة عيد الشباب
تحدث جلالته عن ثلاث موضوعات وقضايا :
• عن موضوع الإحصاء
•  عن الشباب
•  عن إعفاء طائفة كبيرة من المواطنين من ضريبة المباني والأرباح المهنية.
 وتضمن خطاب جلالة الملك المعظم توجيهات إلى الشباب، وتحدث جلالته بصراحته المعهودة عن المشاكل التي يواجهها شبابنا.
وفيما يلي النص الكامل لخطاب جلالة الملك المعظم حفظه الله :

الحمد لله وحده
 والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه
شعبي العزيز :
ها نحن نلتقي اليوم مرة أخرى بمناسبة عيد ميلادي الذي أبيت شعبي العزيز إلا أن تجعل منه عيدا للشباب وذلك لما تراه في الشباب من حيوية وحماس وطهارة واستقامة ووطنية.
لذا فإنني مسرور بهذه المناسبة مسرور حيث أنها تتيح لنا ، لك ولي الفرصة لأن أخاطبك وبأن أحدتك بالمشاكل التي من الطبيعي أن يجتازها كل بلد فتي يريد أن يعمل لحسن حاله، حتى يضمن حسن مآله.
فمن النقط التي سنستعرضها جميعا منها ما يهم الشباب خاصة ومنها ما يهم عامة البلاد ومنها ما يهم طبقة معينة من المغاربة.

قرن التقنية والضبط
 غير خاف عليك شعبي العزيز أن القرن العشرين الذي نعيشه هو قرن أراد قبل كل شيء أن يتميز عن القرون الأخرى بالتقنية و بالضبط.
حينما يريد الضبط فلا يريده في أساليبه ولا يريده فقط في محتوياته، ولا يبحث عن الضبط في أشكاله وإنما يريد من الضبط يريد منه أن يعينه على معرفة ضروريات الحياة اليومية حتى يمكن لهذا القرن الذي يتخبط في مشاكل عدة أن يواجه الصعاب وأن يتغلب العراقيل.

ضروريـات الإحصـائيات
ومن وسائل هذا الضبط ومن طرق هذه التقنية نرى أن الإحصائيات تأتي في مقدمة الضروريات لهذا القرن.
لذا ونظرا لما لنا من إرادة في أن تساير تراثنا بل في أن تكون في طليعة الدول الموازية لنا رأينا من الواجب علينا أن نفتح هذه السنة عملية الإحصاء للسكان والتعمير حتى يمكننا أن نكون على بينة تامة بالسكان الموجودين وحتى يمكننا أن نخطط الخطط للسنوات المقبلة لا لتصميم خمس سنوات فقط ولكن لتخطيط وعشر سنوات وعشر سنوات.
وهذا الإحصاء هو في الحقيقة عملية صعبة وسهلة في آن واحد : صعبة إذا نحن تطرقنا إلى الأسئلة العديدة الكثيفة المكررة التي ستلقى على كل واحد منهم، سهلة إذا نحن فهمنا أن من خلال أجوبتكم فإننا لا نريد أن نكشف عن حياتكم الخاصة أو أن ندخل إلى بيوتكم من غير أبوابها المشروعة، أو أن نطلع على أسراركم ومحتويات بيتكم ولكن أن نعرف بكل بساطة وبكل دقة وبكل أمانة ونزاهة من جهة أخرى ما أنتم بصدده اليوم وما من شأنه أن يكون بكم بالغد.
نــداء كــريـم
لذا فإنني أضع أملي كله شعبي العزيز في أن يجيب بكل صراحة وبكل تلقائية عن الأسئلة التي ستلقى عليه.
وإنني من جهة أخرى أوجه النداء إلى جميع السلط التي ستقوم بهذا الإحصاء مدنية أو عسكرية أو إدارية أو من سبعين هذه السلط من بعض المدرسين والأساتذة على أن يتسموا بالصبر والأمانة والنزاهة والطمأنينة والتحمل حتى يمكن للجميع أن يقوم بعمل مجد نافع من شأنه أن يجعلنا كلنا حاكمين ومحكومين على بصيرة تامة من حالة بلادنا في سنة 1971 فنتمكن بدورنا جميعا حاكمين ومحكومين من العمل جميعا على تركيز التخطيطات وتطبيق المخططات حتى نعمل لحالنا ولمآلنا كما قلت لكم آنفا.

مشـاكـل الشبـاب
هذه شعبي العزيز نقطة خاصة بالمسائل العامة، نعم هناك نقط أخرى لا يمكن لأي أحد أن يستعرضها في مناسبة مثل هذه، وإنما سأكتفي بالنقط التي أرى من واجبي أن أركز عليها خطابي هذا حتى أكون قد بلغت وحتى تكون قد بلغت.
لا يمكن لأي أحد أن يحتفل بعيد الشباب دون أن ينظر إلى مشكلة الشباب، وفي الحقيقة حاولت أن أجد للشباب مشكلة ولم أجد للشباب مشكلة، وإنما مشكلة هي مشاكل الكهول.
فالشباب في حد ذاته ظاهرة وثاب حي طموح، أقول أن شبابنا يتسم بشيء من السذاجة تلك السذاجة وتلك الطهارة التي تجعله ضحية للجيل وتجعل منه فريسة لمن يريد أن يحركه في غير مجال الشباب، فنرى مثلا، نرى أن بعض الناس يستعملون شبابنا حتى في المدارس الثانوية ليقوموا لهم قوموا بالإضراب، فيضرب التلاميذ عن الدراسة دون أن يعلموا لماذا أضربوا.
والشيء الذي هو أهم من هذا وقد أخذت على نفسي شعبي العزيز أن أخاطبك دائما بصراحة، الشيء الذي هو أغرب من هذا هو أولا أن الإضرابات لا تقع إلا في المدارس الحكومية، فلم نر إضرابا في أي مدرسة حرة ولم يسمع بأي إضراب في مدرسة من المدارس التابعة للبعثة، فحاولت أن أستنتج نتيجة من هذا كله فوجدت أن المحركين والمحترفين السياسيين الذين لم يبق لهم إلا أن يبعثوا ويلعبوا بأبنائهم وحفدتهم يقومون بالإضراب في المدارس الحكومية وأبنائهم أما في البعثة أو في المدارس الحرة، وإلا كيف يمكن تفسير بأن المغربي هنا غير نافع والمغربي هنا نافع ؟
ومن يجد هؤلاء المشعوذون لتحريك التلاميذ ؟ يجدون طائفة من المنافقين، المنافقين بالتعريف الإسلامي الذي جاء في القرآن، أولئك الذين يأخذون مرتبهم من الدولة باليد اليمنى ويخلقون متاعب للدولة باليد اليسرى، والحالة أن أولئك العاملين على هذه الفتنة وهم بعض الأساتذة وإننا لنعرفهم واحدا واحدا بأسمائهم وفي كل المدن، لا يمكنهم أن يجدوا لعملهم هذا أي تعليل وأي عذر حيث أنهم ربحوا مرتين في سنة  واحدة :
ربحــوا مرتيـن في سنـة واحـدة ربحوا الزيادة في الأجور بعد مناظرة ايفران الخاصة بالأساتذة وربحوا زيادة أخرى، تلك الزيادة التي شملت القطاع العام كله، فإنني لأسميهم بالمنافقين، حيث أنهم يأخذون من الدولة المال باليمنى، ويطعنونها باليد اليسرى، بل أقول أنهم منتحرون، حيث أنهم ينتحرون في أشخاص أبنائهم وفلذات كبدهم .. إننا علماء، وأن نترك أولادنا يتخبطون في الجهل، ويضيعون في سنة بعد سنة، نعم للدول أن تتخذ بعض التدابير الضرورية لإصلاح حالة المدارس لا أقول المدرسين فقد أصلحت حالتهم أكثر مما كان يمكن، لكل لإصلاح المدارس، لإصلاح المختبرات، لإصلاح الأقسام، لإصلاح الداخليات، عليها أن تعمل وإنني أعدك شعبي العزيز أننا سننكب باهتمام على هذا المشكل طيلة العطلة الصيفية، الكبرى، ولكن ما عذا هذا إذا ضمنت الدولة برامج صحيحة ومنافذ للتلاميذ ولطلبة مضمونة، فلن يبقى لأي أحد أية علة أو أي تعليل بأن يقوم بهذا العمل التخريبي.
وإنني لا عجب من هؤلاء الذين يتشدقون صباح مساء بسوء تدبير الدولة، بسوء محاسباتها وبعدم استقامتها، والحالة هذه، أنهم يبعثون بأكثر من الأموال وبأكثر من الدراهيم يلعبون باستثماراتنا البشرية، يلعبون بطاقات ... أيريدون أولئك الذين أبنائهم في حل من الإضرابات أن يعيش أبناؤهم علماء، في عالم من الجهلاء، أيريدون أن يخلقوا إقطاعية جديدة للجيل المقبل تلك الإقطاعية التي ستجعل من طبقة إنها لم تضيع وقتها وإنها كسبت الإمتحانات في وقتها، وإنها تخرجت في السنة الرابعة والعشرين من سنها، حتى تجد المنافذ الأولى وتترك الباقي يتبعها ويجري وراء رزق، هؤلاء هم الذين يريدون أن يخلقوا من حيث يشعرون أو لا يشعرون طبقية وميزا ثقافيا في الأجيال المقبلة.

عليكـم أن تكونوا يقظيـن
أما فيما يخص الامتحانات التي هي بالكليات فإن الحكومة وإنني شخصيا لسنا مستعدين بأن نتمنى في سيرة إن هي اكتست خارجيا صبغة العطف، ففي داخلها يكمن الغدر، وذلك بأن نؤجل تاريخ الامتحانات أو أن نتخذ إجراءات أخرى من هذا القبيل كما قال الشاعر :
وقسمـا ليزدجروا ومن بك حازمـا
                فليقس أحيـانا على من يرحـم
لـدى أقـول لشبـابنــــا :
يا شباب الغد، يا رجال الغد عليكم أن تكونوا يقظين أكثر مما كنا نحن.

أتعـدوا هـو الاستراحة
نحن جاهدنا واجتهدنا ولكن كان أمامنا هدف معين مشخص وهو نيل الاستقلال، وكان أمامنا خصم كان يعرفنا ونعرفه وبقي إذن الجهاد والعراك بيننا متجسما وبهذه الكيفية لم نجد آية معركة جانبية من شأنها أن تصدنا عن الهدف الأول، ولكن يا شباب اليوم يا رجال الغد أن عدوكم وعدونا جميعا هو كامن في نفس كل واحد منا، إلا منا، إلا وهو الاستراحة، إلا وهو الاستراحة، إلا وهو السكون إلى الدعة والراحة إلا وهو أن نقول : « خليها اليوم يظهر كما تكون غذا».
حقيقة أن عدونا وخصمنا جميعا ليس مجسما في دولة تحكمنا ولا في استقلال نريد أن ندركه حيث أننا حققناه هو عدو يخالج كل واحد منا هو عدو نلبسه ويلبسنا بمثابة ثوبنا أو قميصنا، فعلينا إذن جميعا كهولا وشبابا آباء وأبناء أن نكون دائما يقظين وأن نقول أن العراك لازال مستمرا وسيبقى العراك مستمرا إلا أن يقضي الله على هذه الأرض بالفناء وإلى أن يقضي الله على البشرية بالانعدام.

أملي فيك يا شباب المغرب
وأملي فيك يا شباب المغرب أن لا تخيب الظن فرجائي منك في هذه العطلة الصيفية أن ترجع إلى بعض كتب تاريخ المغرب فأقرأها وتمعن معانيها ولي اليقين بأنك ستجد في سطورها أمثلة ودروسا ستمكنك من أن تكون خير خلف لخير سلف.

الإعفاء من ضريبـة المبانـي
شعبي العـزيـز :
بعد هذا الخطاب الذي أبيت إلا أن أوجهه إلى الشباب المغربي بمناسبة عيد الشباب أريد أن أزف بشرى إلى بعض المواطنين، ذلك أننا اتخذنا قرارا بإعفاء طائفة كبرى من المواطنين من نوع من الضرائب.
فأولا : الضريبة المسماة بضريبة المباني.
فبإعفاء هذه الضريبة سيمكن لـ 180.000 شخص من عدم أداء الضريبة الملقاة على عاتقهم والتي كانت تقدر في بعض الأحيان بخمسين درهما.
ومن جراء هذا الإجراء سنتمكن من إعفاء أكثر من 55 في المائة من المالكين الذين يملكون شيئا في هذه البلاد.
ونظرا للسكان وتزايدهم سيمكن لهذه النسبة أن تصل في بعض المدن ما بين 75 في المائة و 90 في المائة.

الإعفاء من ضريبة الأرباح المهنية
أما الضريبة الثانية فسنعفي من ضريبة الأرباح المهنية كل الذين يؤدون أقل من 20.000 فرنك.
وهكذا سيمكن إعفاء الناس الذين لهم تجارة صغيرة أو حرفة مهنية سيصل عددهم إلى 20 ألف على 50 ألف الذين يؤدون هذه الضريبة.
وهكذا شعبي العزيز ترى أننا كلما أمكننا ذلك وكلما رأينا أنه لا يمكن أن نضر بأي حال من الأحوال بانطلاقتنا الاقتصادية وبصحتنا النقدية نخطو خطوات تلو الأخرى لترفيهك ولإسعادك.
ففي نفس هذه السنة اتخذنا إجراءات تشجع الفلاحين على الحبوب، واتخذنا إجراءات لرفع مستوى أجور الموظفين وها نحن اتخذنا إجراء جديدا بأن نوسع على ضعاف الملاكين.
وأملنا أن نكون في كل سنة كهذه السنة أن تكون أولئك الذين يأتون بالغنى للفقير لا الذين يفقرون الغني.
نعم هؤلاء طبقات وطبقات من شأنها أن تطمع في الزيادة ومن حقها أن تطمع في الزيادة ولكني أقول لها حذار حذار، إن بعض الزيادات من شأنها أن تأتي أو أن تكون كمن يخنق الاقتصاد في البلاد لمدة ما.
فعلينا إذن أن نسير سيرا يلائم ويناسب إمكانياتنا ريثما نصل إلى الوسائل التي تمكننا من مطامحنا.

عمل لإسعـــاد الأمــة
وهكذا شعبي العزيز ترى أننا في كل سنة نعمل جميعا وبانسجام لإسعاد هذه الأمة.
وغدا سنحتفل شعبي العزيز بيوم ميلادي في يوم تاسع يوليه الذي يوافق السنة الثانية والأربعين من عمري.
إنني أسأل الله سبحانه وتعالى أن يزيد من عمري ما دمت أخدمك وأعمل لصالحك وأنقطع عن كل شغل يشغلني حتى أسعدك وأن أكون خادمك الأول.
كما أرجوه سبحانه وتعالى أن لا يمن علي بأي زيادة ولا بركة لا في عملي ولا في غدوي ولا في راحتي ولا في أبنائي ولا في فلذات كبدي إن هو علم أن في قلبي ولو مضغة واحدة لا تكن لك الحب ذلك الحب الذي يصل في بعض الأحيان إلى الوثنية.
وفقنا الله جميعا لما فيه خير هذه البلاد وأسعدنا وأسعدكم في الأيام والسنين المقبلة. والسلام عليكم ورحمة الله.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here