islamaumaroc

في ذكرى نزول الوحي

  دعوة الحق

العددان 133 و134

من موطن الوحي شع العز والجاه               وفي الحجاز، حبانا آية الله
على لسان نبي، طاهر، حدب                    ما كان يسعد هذا الكون، لولاه
قد اصطفاه اله العالمين على                     حين، تنابز بالألقاب أفواه
فكان مقدمه حدا لمجزرة                         يخوضها من طغام الناس أشباه
مذ شع نور الهدى في الكون هام به             قلب الذكي، وبات القدم ينساه
وأتحف الله دنيانا بسنته                           وبالكتاب، الذي بالحفظ يرعاه
أزاح عن أعين عمي غشاوتها                   وعن قلوب، فمحض الرشد منحاه
وعلم الناس من جهل، بسيرته                   وقادهم لسمو، عز مرماه
                                    * * *
آي الكتاب التي صبت بدائعها                    في معجز القول يرعاها وترعاه
جوامع الكلمات الغر من فمه                    دنيا مراع لها تنجو، وأخراه
ما زال يستقبل الآيات من ملك                   منجما بعثها من لوح مولاه
ويستلذ، ولو جاءت كصلصلة                   أو غادرت عرقا يعلو محياه
جبريل ما زال يأتيه يعارضه                    آي الكتاب، وفي الفينات يلقاه
                                       * * *
- اقرأ - ، بها بدأ الرحمن، فانتبهوا              فان خير اكتساب المرء معناه
قل: يا رب من أدب عال ومن حكم              زدني، وعلم، فان الخلد عقباه
نبينا لم يعلم في مدارسنا                          بل أمي، فجر العلام فصحاه
فجاءت «الضاد» منه جد كاسية                 بيانها جاز نطق الفصح ادناه
لم يستطع لسن منهم معارضة                    لبعض آي بها المولى تحداه
وفي حراء أتاه وحي خالقه                       لما اختلى، وبشوق منه ناجاه
في الأربعين، اصطفاه الله مكتملا                 معززا بذكاء، لذ فحواه
فأنذر الناس طرا بعد عترته                       وتم في الجن أيضا ما توخاه
في ليلة القدر جاء الوحي تكرمة                 وطاف بالخلق روح في مصلاه
وبات ينثر أزهار السلام على                     من بات يتلو، ويرجو في زواياه
كتاب ربك يهدي من يلوذ به                       سبل الفلاح، بنور منه يغشاه
لفظ فصيح، ومعنى خالد، وهدى                 ومعجز، عظمت حقا مزاياه
فمن يقض أدبا جما، ومقدرة                      على البيان، ففي القرآن مرعاه
                                      * * *
تدبروه كما قال الاله لنا                           وذاكروا تظفروا منه بجدواه
فقد أتانا بتقسيط، لمصلحة                         بعد الوقائع، مرعي، لمعناه
فمكن العرب الاقحام من حكم                    بعد التأهيل – عقليا – لمرقاه
من أحرف سبعة جاءت فرائده                    من أحرف سبع عن عثمان مأتاه
قريش سادت به فاختير منطقها  
                                     * * *
توافد الناس أفواجا، يحثهم                        شوق لدين – يعز – الدهر – معطاه
وتوبعت حركات الفتح ظافرة                     فأصبحت وحدة القرآن ترعاه
خلافة المصطفة من بات يحرسها                بآي خالقه، قرت حناياه
                                    * * *   
هذا الكتاب الذي عشنا نؤرخه                    شعرا، ونثرا، فريد بدر علياه
الله انزله ذكرا لنا وهدى                          ودام يحفظه من كيد أعداه
فهو الشفاء من كل معضلة                        تنال رحمته من عاش يهواه
آياته بينات في صدوركم                          فاستمنحوا الله – دوما – ظل تقواه
ان فر الناس منه جانبا فهم                        لم ينظروا بعد إلا بعضا من مجراه
مواقف العلم جاءت في الاخير لنا               عنه ببعض خفايا من خفاياه
فهو «الكتاب» الذي لا تنقضي أبدا              عجائب كمنت في روح معناه
يتلى مرارا وتكرارا بلا سأم                     ولا بلى، فهو في المقروء أبقاه
لو أن أشجار هذا الكون كاتبة                    بمد بحر لما أفنت مؤداه
                                    * * *
من كان أقرب من حبل الوريد درى             غوينا، ومعطينا بات يخشاه
لكن من غره الشيطان، ذكره                     كتاب خالقه الهادي لتقواه
من يكسب الاثم يغرق من مصائبه                في لجه، ويكابد شر عقباه
ما ان يغير ربي سخف طائفة                    حتى يغير كل خطر مسراه
فليحذر المترفون الحالمون فما                   يغيب مكنونهم عن صواب مرآه
فهل قدرتم لهذا القول قيمته                       فمن صميم كتاب الله مغزاه
                                    * * *
ما ذرة في فضاء أو على جبل                   الا وعاها بليغ القول اسماه
من يهدي الله ينفحه بحكمته                       فيستحث الى العليا مطاياه
ويشرحن صدره للحق متضحا                   وبالثبات على الاسلام يرعاه
فحجة الله في القرآن بالغة                        يهدي بها راسخ الايمان أقواه
من سخر الشمس في هذا الفضاء لنا             ودبر الكون، حتم بعد لقياه
وهذه الأرض تسقي ماء غادية                   وطعم بستانها، صنفان – صنواه
يسبح الله في الاكوان معظا                       من شاب من خشية الرحمان فوداه
وينبذ الافط برهانا على ثقة                       بوعد خالقه، شكرا لنعماه
                                     * * *
فاستغفر الله علام الغيوب فما                    يخفى على علمه في الكون اخفاه
قد صور الناس في الارحام من نطف           واسعد الناس بالايمان حلاه
فدع من الأمر – اذا – غير محترم             فعن يمين الفتى محص، ويسراه
ففي الحنيفية السمحاء خير حمى                لمن تخطفه لهو فأغواه
تبارك الله يهدي من يلوذ به                      الى سنى تتجلى فيه بشراه
فسنة الرشد فينا حسبنا وزرا                    وحسب متعظينا ظل منجاه
                                    * * *
من يسلم الوجه للرحمان ممتثلا                  فانه ظافر منه بوثقاه
فكم قرأنا بذا القرآن من مثل                     مذكر بمصير سوف نلقاه
فما اشمأزت قلوب من مشاكسة                 ولا تعدت شذوذا عيب منحاه
                                    * * *
يا أيها الناس إني ناظم كلمي                      جواهرا، في كتاب عشت ذكراه
لعلني ظافر من خالقي برضى                   به افور سعيدا عند لقياه
                                    * * *
أن تشغلوا بكتاب الله وقتكم                       تستدفعوا عنكم بشرا بشوراه
وتصرفوا عن وخيم البغي نفسكم                وعن كبائر اثم عيب مخزاه
وتحسبوا لاب حسان، ووالدة                    رؤومة، ويتيم بعد قرباه
وتحفلوا بصلاة في مساجدها                     وتغدقوا الحق بالمكيال اوفاه
وتظفروا من متاع زائف بهدى                  باق، وترتشفوا أنداء مرعاه
وتستجيبوا لاصلاح ومنقلب                     وتبذلوا في سبيل الله اقصاه
                                    * * *
فالمومنون جميعا صدقوا                         ما عاهدوا الله من رعي لرحماه
لا يفيضون ولا تدعوهم احن                     لظلم من يتعدى يله أتقاه
                                    * * *
اذا ذكرت مليكا مومنا حسنا                      يكون مسك قريضي ذكر حسناه
فلم يزل بكتاب الله محتفلا                        وبالحديث، فصن يا رب علياه
وين وليا لعهد بين أسرته                         مهذبا، مشرقا بالخير مسعاه

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here