islamaumaroc

مخطوطة أندلسية: مظهر النور الباصر..

  دعوة الحق

142 العدد

الفصول الاخيرة من تاريخ الاسلام و المسلمين في الاندلس، يوم صارت مدينة غرنا طة ملجأ البقية الباقية من ابناء الفردوس المفقود.. ما زلنا نتصيد شواردها. و نستطلع اخبارها و قد اشادت يد التبديد التي طوت صفحاتها العالم  بما فيه و من فيه انها حاولت تكل ما ملكته من قوة، ان تبيد امة، و تمحو حضارة، و تحرق تراثا..
اما الذين مثلوا بماسيهم هذه الفصول الاخيرة ،  و تجرعوا غصصها في اقامتهم مع ذلة، او نزوحهم الى دار غربة ، فقد حال  جريضهم دون القريض....
و مع ذلك فقد كتبوا،و نظموا، و الفوا، و رموا في كل غمرة من الغمرات  ما يرميه الملاح،عندما تداهمه الامواج ، و يتيقن الهلاك..  فيكتب اسمه ، و نسبه، و الوطن الذي ينتمي اليه . و يجعل ذلك في قارورة زجاجية و يحكم سدها، ثم يرمي بها في وجه الامواج العاتية ، لتظل طافية، تتقاذفها  التيارات، حتى تقع في  يوم ما ، في يد من قدر له ان يعرف اسم ذلك الغريق، و الوطن الذي ينتمي اليه..
و هذا ما فعله ابناء غرناطة المقيمون بها،و النازحون عنها خلال القرن التاسع الهجري ، و الخامس عشر الميلادي... فقد حملوا مشعل حضارتهم ، و ثقافتهم الى اليوم الاخير. ولولا عملية التبديد و التشريد و التحريق لوصلتنا آثارهم و لعرفنا المزيد من اخبارهم، سواء كانوا من رجال العلم و الفكر او من رجال السياسة و الحكم ..
و نحن اليوم اذا اطلعنا على خبر فهرسة مخطوطة لعالم اندلسي ، من رجال هذا العصر، او ما يقرب منه، اقام بغرناطة او نزح عنها ، الى المشرق ، او المغرب.. او على كتاب الف، او شعر نظم، او تاريخ دون.. حددنا النظرات.. و ارهفنا المسامع.. علنا نكتشف سرا، او نحل لغزا، او نقتطف علما، او نجد حلقة مفقودة، من تاريخ غرناطة، او تاريخ رجالها في العلم او الحكم .. و قد خفي عنا من ذلك شيء كثير.
و كان من جملة ما لفت النظر منذ مدة اسم مخطوطة اندلسية كانت يوم كتبت ضمن اعلاق و نفائس قصور بني الاحمر في غرناظة.. فيها شعر احد ملوكهم و هو يوسف بن يوسف المعروف بيوسف الثالث، الذي حكم من سنة (811ه الى سنة 820ه ) كما ان بها شعر مجموعة من الوزراء و القضا ة و العلماء الذين رفعوا شعرهم الى هذا الملك الشاعر.. ايام تربعه على عرش غرناطة ..
و المخطوطة تحمل هذا الاسم الطويل:
((مظهرالنور الباصر، في امداح مولانا ابي الحجاج الملك الناصر))
و تحمل رقم 23 ج 2 في الخزانة العامة بالرباط. و قد كانت ضمن خزانة الكلاوي بمراكش..                                                      
و كان عنوان المخطوطة يوم اطلعت عليه الاول مرة مغربا الى اقصى حد بالنسبة الي . رغم انني كنت اعلم ان اسم ابي الحجاج يوسف قد تكرر في ملوك بني الاحمر فالمعروف  منهم اربعة.. كلهم يحمل اسم ابي الحجاج يوسف ابن الاحمر.. و ربما يكونون في واقع الامر اكثر..
فطلبت اذ ذاك المخطوطة و كانت نيتي ان اتصفح هذه ((الامداح)) لا اعرف المقصود بمولانا ابي الحجاج الملك الناصر.
و لكنني حينما القيت النظرات الاولى على المخطوطة عدلت عن نية (( التصفح)) الى نية القراءة و التتبع ، و امعان النظر، و اقتناص ما يمكن اقتنلصه من شوادر و اوابد.. و جلست  مع المخطوطة عدة جلسات تخللتها فترات طويلة.. كانت تشغلني فيها الشواغل، وتصرفني الصوارف.. و لكني  لا البث ان اعود اليها.
هذه المخطوطة تحتوي على الجزء الثاني من النور الباصر فقط، و لا نعلم شيئا عن غير هذا الجزء .. كماا لا نعلم شيئا عن وجود نسخة اخرىلهذا الكتاب .. ناقصا او كاملا..
و المراد بمولانا ابي الحجاج الملك الناصر ، هو يوسف ابن الاحمر الملك الشاعر صاحب(الديوان) و صاحب(البقية و المدرك) و اما جامع هذا الكتاب فهو شخصية غرناطية تنتمي الى اسرة شهيرة (( ابن فركون)) وكان متصلا بيوسف ابن الاحمر اتصالا وثيفا و كان شاعرا اديبا ، و كل ما نعرفه عنه هو قوله في هذه المخطوطة:
قال كاتب هذا بأمره العلي ابو الحسين بن احمد بن فركون ..
اما والد هذا المؤلف ، وهو ابو العباس احمد بن سليمان ابن فركون فهو شخصية معروفة ترجم لها لسان الدين ابن الخطيب في الاحاطة ، و عبر عن نبوغها الفائق بعبارات سامية ... وحشرها في زمرة تلاميذه الذين نالوا رضاه . وآثرهم بالفوائد الجمة ، و سهل لهم اسباب الشهرة و الجاه، و الحظوة ، في بلاط غرناطة ، يوم كان الآمر الناهي  هناك ..  وارخ ميلاد ابن فركون 747 ه (1)
وعاد ابن الخطيب الى ترجمة   ابن فركون مرة ثانية في كتابه ( الكتيبة الكامنة) فحشره في القائمة السوداء ، و ترجم له ترجمة مظلمة (2) . ملأها بكل نقيصة ، و عيب ، و تجريح و كانه كان عند كتابة تلك الترجمة في غيبوبة جنونية ، أفقدته التحكم في اعصابه الجامحة ..
و لم يشف كل ذلك غليل ابن الخطيب بل انه اراد اسقاط اسم ابن فركون من كتاب الاحاطة  ، و محو ما كتبه عنه هناك من عبارات التقدير و التنويه ..
وقد حدثنا بلك المقري في نفح الطيب . وقال انه رأى بخط الرحالة الوادياشي ، مايفيد انه رأى بخط ابن الخطيب في طرة كتاب الاحاطة ازاء ترجمة ابن فركون ...
(( يسقط هذا الساقط من الديوان...)) (3) وابو العباس ابن فركون مذكور ايضا في ديوان يوسف ملك غرناطة ، حيث عبر عنه بالشيخ ابي العباس ابن فركون (4) و مذكور في مخطوطة ولده ابي الحسين حيث جاء بشعره في مدح ابي الحجاج الملك الناصر .. و لا نعلم شيئا عن تايخ و فاته ..
و بهذا نكون قد عرفنا عن والد المؤلف ما لم نعرفه عن ابي الحسين . و تظل علامة الاستفهام ملازمة لاسمه الى ان يشاء الله .. وليس هو الوحيد الذي تلازم اسمه عندنا علامة الاستفهام بل ان كثيرا من اسماء شعراء هذه المخطوطة لها نفس الوضع عند الباحثين في الثراث الاندلسي ..
و لنرجع الى المخطوطة بعد ان ودعنا صاحبها  و القينا ما في كنانتنا حوله . من دون ان نظفر بشيء زائد عما في المخطوطة..
تقع المخطوطة في سفر واحد مشتمل على 108 من الاوراق 216 من الصفحات من القطع المتوسط . وقد كتبت بخط اندلسي يحمل سمة الاندلسيين  في رسمهم وزخرفتهم و كتابة العناوين بالالوان و الحروف الغليظة .. و ليس في اول المخطوطة و لا في آخرها ما يشير الى اسم الكاتب و اكاد اجزم انه خط ابي الحسين ابن فركون نفسه لعدة قرائن تظهر لدارس هذه المخطوطة ..
و قد قارنت بين خط المخطوطة ، و الصورة التي في مقدمة ديوان يوسف ملك غرناطة تبين مخطوطة الديوان و جمال كتابتها .. فتبين لي ان الخط واحد .. قاذ كان هذه هو واقه الامر .. فان ابا الحسين يكون قد كتب بقلمه الديوان كما كتب امداح مخدومة التي تضمها هذه المخطوطة ..
و بمقارنة الاشعار التي يفتتح بها ابو الحسين ابن فركون ابواب المخطوطة مع شعر ديوان ابن الاحمر يظهر لنا ان عددا من قصائد ديوان ابن الاحمر موجود في المخطوطة .. بعد هذه العبارات و شبهها ..
- و مما سمحت به فكرة الكريمة . وانعمه العميمة
- و من مقاصده الشريفة ...
- و مما شرف به عبده
و يظهر ان اب فركون كان يكتب هذه المخطوطة في اول عهد يوسف ، و ذلك ان تاريخ سنة 811 ه  تكرر في المخطوطة . ولم نجد تاريخا آخر بعده ..
و هذا التايخ يفيدنا في معركة حياة الشخصيات الموجودة في هذه المخطوطة .. حيث انها كانت اذ ذاك حبة نرفع امداحها الى يوسف الثالث سنة 811 ه . ولا يظهر في كلام ابي احسين مايدل على وفاتها ... فهو لا يستعمل اثناء ذكر قصائدها ما يشعر بوفا اصحابها ..
وهذه اسماء الشخصيات التي في هذه المخطوطة .. مع حليتها
1) الوزير الرئيس ابو بكر ابن عاصم
2) الشريف احمد الحسني
3) الفقيه الوزير ابو محمد ابن مليح
4) الفقيه الخطيب ابو القاسم ابن سالم
5) القائد المرفع ابو يحيى ابن عاصم
6) الككاتب الابرع ابو عبد الله الشران
7) ابو الحسين ابن فركون كاتب هذا
8) الشيخ احمد ابن فركون
9) الفقيه المرفع ابو الحسن ابن هذيل
10) ابو جعفر بن ابي حامد بن الحسين التباهي
11) الشيخ الفقيه ابو عثمان الاليري
12) الفقيه القاضي ابو القاسم ابن حاتم
13) الفقيه العدل ابو جعفر الغيبي
14) ابو زكرياء يحيى بن احمد السراج الرندي
15) الفقيه العدل ابو الحسن الفافقي..
16) ابو القاسم العرادي
17) ابو عامر بن ابي منصور الحسيني المكي.
و من هؤلاء من رفع عدة قصائد وعدة مقطوعات فتكرر ذكره في المخطوطة.
 وبعض هؤلاء المذكورين عند ابن فركون نعلم تراجمهم و مصادرها . في حين ان البعض الاخر لا نعرف عنهم الا تلك الاشارات في كتب تاريخية و اخرى فقهية او ادبية .. كما يوجد منهم من لا نعرف عنه قليلا  ولا كثيرا .. و هذا شأننا مع أهل القرن التاسع قرن الزواحف و الروادف ..
و حيث اننا لا نملك لهذه المخطوطة نسخة اخرى و لم نر م المؤرخين القدامى و المعاصرين من تحدث عنها . ولا من تحدث عم مؤلفها . فان كل الاستنتاجات تظل شابقة لاوانها. غير اننا نعتقد ان كتاب (( مظهر النور الباصر)) يكون مع ديوان يوسف ابن الاحمر وحدة متكاملة .. و ليس من المستبعد ان يكون ابو الحسين ابن فركون جمع امداح يوسف . كما جمع- بأمر مخدومه – ديوان شعره .. لاسيما وقد لاحظنا تشابه بل تماثل خط الديوان وخط (( نظهر النو الباصر)). يكون مع ديوان يوسف ابن الاحمر وحدة متكاملة .. وليس من المستبعد ان يكون ابو الحسين ابن فركون جمع امداح يوسف . كما جمع –بامر مخدومه- ديوان شعره .. لاسيما وقد لاحظنا تشابه بل تماثل خط الديوان وخط (( مظهر النور الباصر)).

(1) الاحاطة . ط. دار المعارف المجلد الاول ص 228.
(2)الكتيبة الكامنة ص 305
(3) نفح الطيب .ط. بيروت ج 7ص 288
(4) الديوان .ط. تطوان ص 19

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here