islamaumaroc

بطل الاستقلال

  دعوة الحق

142 العدد

صاغك الله في الصمود مثالا             أي ارض اعز منك منالا
وبراك الاله للمجد والعز                 عرينا يظلل الاشباك
وكساك البها وقلدك المجد                واولاك عزة تتوالى
قال: كوني فكنت جنة قوم                يستلذون في رباك الظلالا
وجرى فوقك اللجين معينا                بين در الحصى يسيل زلالا
والربى والزهور تضحك                 فيها كثغور الحسان حين تلالا
تتغى بها العواطف نشوى                وتميس الغصون فيها اختيالا
ويناجي بها الكنار هزارا                 وتناغي الظباء فيها الغزالا
أي  أرض كأرضنا تنبت                 الاسد ابة و تنجب الأبطالا
تتجلى روائع الفن فيها                    تسعد القلب و النهى و الخيالا
اينما سرت فالبهاء يناديك                 جنوبا او مغربا او شمالا
يتجلى للناظرين اماما                     عبروا البحر ينشرون الضلالا
نهبوا الرض و المواطن                  نهبا واذا قسوا حماتها الاهوالا
اصحيح أن المطامع واليا                 س وباء يحطم الاجيال؟
لست ادري و ما اظنك تدري             كيف حطت بها اللصوص الرحالا
غير أ، الاله شاء لها النصر              فأحيا بملكها الآمال
وأرانا بها ابن يوسف يعطي              لبني الارض في الغداء المثالا
ثار لله و الحمى فتعالت                    صرخة الحق توقظ الابطال
لم يدع للدخيل فوق ثراها                ( جنرالا) يتيه أو (مرشالا)
اوقد الثورة التي قد اعادت               لحانا بفضله استقلالا
قال: والله لو منحتم يميني                 كرة الشمس ماتركت النضال
قد وهبنا نفوسنا لحمانا                    كيف نخشى السلاح و الانذالا
كيف ارضى بقاء قوم طغاة              جلبوا الشر للحمى و الوبالا
كيف ارضى و كيف يقبل                شعبي منكم اليوم ذلة واجتلالا
انا للشعب ماحييت وبعدي                حسن للعلى يقود الرجالا
صنته للحمى وربيت فيه                 لبلادي مكارما وخصالا
قد عقدت الرج فكان كما                 شئت جديرا أن يسعد الاجيالا
فدعوا عنكم الغرور فاني                لست والله من يهاب النزالا
نحن قوم لشعبنا نتبارى                   فيه حبا و لا نخاف القتالا
وقضى الله بانتصار همام                قد حيانا كفاحه استقلالا
حطمت كفه الكريمة عنا                 كل قيد وكسرت اغلالا
واتى يحمل الوثيقة بالنصر              مبينا ضياؤه يتسلالا
سنة الله أن اراد انعتاقا                   لبلاد انالها الابطال
أي عيد كعيدها اليوم لما                 حقق الله للحمى الآمالا
يالها من مسرة عمت النا                س وتاهت بها النفوس اختيالا
فرحة هزت القلوب وبشرى           عمت السهل والربى و الجبالا
بزغ الفجر بالمنى و استقلت           امة في الحياة تهوى الكمالا
يامليكا سما على النجم قدرا             وعلا مقصدا وطاب خصالا
انت من حقق الجلاء واعطى           هذه الارض رفعة وجمالا
قد ورثت الامجاد عن خير              ملك وبذلت الجهود والاعمال
كم اياد اسديت للقطر و                 النا س واعليت مفخرا يتلالا
واليك السدود في القطر                تعزى واياديك كل يوم توالى
عش لهذا الحمى فانك فيه              بطل المجد يصلح الاحوالا
ولعيش للحمى وأوج المعالي          ولي العهد يضرب الامثالا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here