islamaumaroc

من وحي أسماء الله الحسنى

  دعوة الحق

142 العدد

اناجيك بالقلب ياذا الجلال             وعين الجمال ، وكل الكمال
اذا انت بالفضل عني رضيت          فلس أخاف ، ولست أبالي
مريد قدير على كل شيء               ميع بصير عليم بحالي
وليس بخاف عليك افتقاري            وماسوف القى ، وماقد جرى لي
اليك الشكاة، ومني الدعاء             لأنسى انعزالي ، وانسى انخذالي
لسان السجود يبلغ عني                اذا لي يبلغ لسان المقال
ودود عطوف، وأصدق                هاد واكرم كاف عليه اتكالي
عفو فليس يؤاخذني                     بما ليس في طاقتي واحتمالي
تساوى لدى العدل سر و جهر         فليس تفيد صنوف احتيال
وذو العرش مقتدر                      وغني  وليس بذي ولد أو عيال
ولو يولد الله سبحانه                    فكان كما هو في كل حال
تعالى فليس كمثله شيء                 وما خطر الشكل لحظا ببال
سريع ميتن مبين له ال                  كبرياء التي هي فوق المعالي
فيا قابضا مالكا شاكرا                   ويا قائما فاطرا ’ ذا الجلال
ومن كان أول قبل البرايا                ومن هو آخر دون انتقال
فلت تحول ولست تزول                اذا كان خلقك أهل انفعال
أنلتي بفضلك حسن الختام              وجدلي بعفوك عند المئال
وأحسن لقائي ياسيدي                   فيا سعد من نال حسن اقتبال
فكيف اوفي بشكري لمن               اليه اجداد اوفى ابتهالي؟
وفي الجوهر الفرد خير                انيس ، فيا حبذا لحظات اتصال
ارى في الحبيب الطيب                 شفائي وفيه سروري يدا واحتفالي
اذا صرت فيمن احب اسيرا            فيا حبذا في الغرام اعتقالي
وقلبي خلو سوى من حبيب            على ذكره قد أدمت اشتغالي
فسبحانه اذ هداني في                    زمان اباحية وانحلال
هو الطيب في العود عند احتراق       ونور الياجير عند اشتعال
مقاومة النفس اقسى كفاح               واهدى سلوك ، واسمى نضال
وفي الله كانت كفايتنا                     فيا حبذا من ولي نوالي
وذكرك ياسيدي ثروة                     تجاوز كل نفيس وغال
تدير هذا الوجود العجيب                 فليس يصاب بأدنى اختلال
لك الكبر وحدك في الكائنات             اذا اغتر شخص يكذب اختيال
عزيز حكيم شهيد وكيل                   قوي نصير شديد المحال
فيا واحد احد صمد                        ويا فرد ياوتر فوق المثال
ويا من تعاليت فوق الظنون               لأنت العلي البديع الجمال
وقلبي يقول بنطق فصيح :                حبك يارب طاب احتلالي
تروق الدموع ، ويحلو الخشوع          اذا العين قد هطلت بانهمال
فيا ظاهرا في شهود المعاني              ويا باطنا في عيون الوصال
ويا مبديء الخلق من عدم ،               لآنت المعيد الكريم النوال
الا فاسق عين فؤادي بعين                 لذاتك فوق الرحيق الحلال
أزيد شرابا ’ فأزداد شوقا                 بقلبي وروحي لنبع الزلال
ويا نور انت الجليل المجيد               ويا باعث الكون بعد الزوال
تميت و تحيي كما قد قضيت              وأ/رك ذو حطمة و اعتدال
وانت الرحيم الجواد الحنين              وأ،ت الصبور لأهل الضلال
وانت الرؤوف الحليم العظيم             وانت المجيب لكل سؤال
ويا حق ياملكا لا يضام                   لأنت المغيث بيوم النزال
وأنت الظهير الذي بأسه                  يبيد العداة بساح القتال
وأنت اللطيف الخبير الكبير              وانت المحيط بكل مجال
وانت الحفيظ المنيع السلام               وانت المهيمن فوق المنال
ويا هو حي قديم الاه                     غفور شكور حميد الفعال
مصورها البر كان وباق                 ورحمانها منعم بالتوالي
وجبارها قاهر لا يرام                   وقدوسها فوق قيل وقال
وفتاحها واسع ذو امتنان                 ووهابها باسط للظلال
مؤلفها في عبادته                        ومقسطها جامع للأهالي
وحنانها واهب باليمين                   ومنانها مانع بالشمال
ورزاقها غافر للذنوب                  وستار كل العيوب الخوالي
وعلامها بالغيوب خبير                 بكل الامور القصار الطوال
وذو الطول فيها شديد                   العقاب  وحنائها دافع للوبال
وخلاقها صادق وارث                  مقيت قريب بغير انفصال
وقيومها لا ينام ، ولا                    تصاب مقاديره بالكلال
ومؤمنها امن الخائفين                   فلذت مناجاته في الليالي
وكان رفيعا حسيبا رقيبا                 نلبي مشيئته في امتثال
هو الله اعلى واسمى واسنى            هو الله فوق النهى واجدال
له الحمد والشكر دون سواه            وعصيانه كان عين الخيال
لهيبته تستكين البحور                    وتعنو له شامخات الجبال
يدوم ويبقى الله الوجود                  وتفنى عوارض جاه ومال
به وحده العز عز مقيم                  وفي حقه النقص عين المحال
فما احسن الشعر في حقه،              ففيه النفائس فوق اللآلي
اذا رمت بيت القصيد ففيه              اجل الرؤى في صفاء الخيال
فسبحان باريء هذا الوجود             فمن فضله صح حسن الكمال

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here