islamaumaroc

حديث سلا

  دعوة الحق

142 العدد

سلا- لو ترى- بهجة الناظر               وفي ربعها سلوة الخاطر
تذكرني كلما زرتها                         بمجد لها تالد غابر  
كأني بها لم تزل أمة                        لشاطئها عزة القاهر
سفائنها بالردى أبحرت                     إلى كل مستأسد جائر
تشق العباب إلى وقعة                      بهول بعيد الصدى ماخر
بوارج عائمة أشبهت                       جبالا تسير على مائر
قلاع إذا ركدت حصنت                    ديارا بسور لها دائر
وإن سبحت عجلت غارة                   فعادت بنصر لها باهر
غنائمها أثقلت حملها                        فسارت على مهل حاذر
تلوح من البعد إن أقبلت                    بروجا على جبل عابر
وأبطالها كليوث الشرى                    لهم صولة الجحفل الظافر
لأسر العدى أحكموا خطة                 تطيح بشيطنة الشاطر
فلا يتقي كيدها باسل                        يرواغ في مكره الماكر
فليس لمن قصدت صوبه                   سوى حظه الأنكد البائر
يموت إذا شاء مستقتلا                     وإلا ففي قبضة الآسر
ليوث سلا مجدهم خالد                    يجول بصيت لهم طائر
فكم من أساطيل قد أغرقوا                وصالوا على معتد كافر
وكم حطموا من سفين العدى              على لجج الهائج الهادر
  
قراصنة الروم من بأسهم                 على فزع دائم حاضر
فليس لهم إن رأوا فلكهم                  سوى نفرة الهارب النافر
يرون الردى خلفهم طاردا                و مستأصلا شأفة الدابر
فلله من عصبة أخلصوا                  جهاد عدو لهم واتر
وقاموا بصون الحمى عندما              رأوه على خطر فاقر
تصون تواريخنا فضلهم                   فليس بنسي ولا داثر
ونذكر ما قدموا من يد                     ونجعلها عدة الذاخر
ونأخذ من درسها عبرة                    فنمشي على منهج الباصر
فما كالعزائم إن جردت                    فإن لها حدة الباتر  
ولا كالتواكل من آفة                       تعود بعجز على قادر
وما كان آباؤنا عالة                        تضعضعهم صيحة الزاجر
ولا يسلمون الحمى إن دهت              خطوب بمستكره ناحر
ولكنهم معشر برزوا                       بعز رفيع الذرى ظاهر
وسادوا وشادوا و كانت لهم              مواقف في ملتقى شاجر
ونحن بنوهم، على نهجهم                 مشينا و نمشي إلى آخر
نصون مفاخر أحسابهم                    بعزم حديد الشبا ساهر
ونحفظ من إرثهم عادة                     بإيمان ذي همة صابر
بمثل «العياشي» في عزمه               تسر المشاعر من ذاكر     
ويقتبس النور من مجده                    فيمشي على جدد نائر

لقد ذكرتني سلا صفحة                    من الحسب الأرفع الفاخر
بعزم بنيها وإقدامهم                        تحدث بالسند العاطر
تؤلف في مجدنا حقبة                      ستبقى مدى دهره الداهر
أتطوى وأحفادهم بيننا                      على الدرب في موكب سائر؟
تأسوا بآبائهم في العلى                     فلا من كسول ولا سادر
تنادوا إلى نهضة بشرت                   بيمن جميل المنى وافر
فتلك معارفهم أطلعت                      زهورا بروض لها زاهر
وتلك صناعاتهم تستبي                     بفن بديع الحلى ماهر
وتلك الخطى منهمو أسرعت              إلى كل مستحسن نادر
بهمة ذي نخوة صامد                       بواجب تاريخه شاعر

ومسجدهم لم يزل آية                       تذكر بالزمن الناضر
زمان الجهادين: في حلقة                  من الدرس كالدملج الدائر
وفي معرك الحرب إن سعرت            بكل فتى باسل ثائر
جهاد تواصل مستبسلا                      فليس بوان ولا فاتر   
به أمة أتعبت دهرها                        وأعيت يد الكاتب الساطر
فيا لهف نفسي على حقبة                   لها فرحة المبهج السامر
ترصع تاريخنا عزة                         وتبعث فيه يدي ناشر
ترى هل تعود بأيامه                        مطالع للفلك الساخر؟
وهل يلحق القوم أخلافهم                   أم انقطع السير بالسائر؟
وهل درهم لم يزل معلما                    بصواه، أم هو كالداثر؟
فوا أسفاه ويا حسرتا                         إذا الكسر أعيي يد الجابر!
وطال المساء على ركبنا                    وبدد في فدفد شاغر     
ولكنني آمل نعشة                            وإن أبطا الدهر بالعاثر
 
ديار سلا طبت من أربع                     ومن معهد بالعلى عامر
فكم بارك المجد تلك الربى                  وكم عمر العلم من غامر
وكم وطئت أرضها أرجل                   تسير بهدي لها طاهر
ذكرت «ابن عباد» المرتضى               قريع الدهور بلا ناكر
وبحر التصوف بل قطبه                     ومنهل وارده الصادر
رسائله لم تزل آية                           وأعجوبة الدارس الخابر
هي الوتر في بابها لم نجد                   له شافعا ليس بالقاصر
صحائفها من سلا أرسلت                   إلى سائل باحث سابر
وكم عالم نام في حضنها                     وذي حكمة شاعر ناثر 
وكم من ولي به حصنت                     من الشؤم والعطب الجازر
ولا مثل « موسى» بشاطئها                 ولا كابن عاشر الزاخر
ولا كابن حسون في تربة                    ثلاثتهم بغية الحائر
وما أنصف «ابن الخطيب» ولا             رعى أدب الوافد الزائر
تقلب في خيرها ناعما                        فما كان بالحامد الشاكر
وما قلت مستقصيا فضلها                    فإنه في كثرة الكاثر
ولكنها قطرة نزرة                            وومضة برق إلى ناظر

ورنة شعر لها سكرة                         بخمرة مجد لنا فائر
تحيات شعري إلى ثغرها                     وتاريخها المعجب الساحر
 حديث سلا شائق رائع                       من النمط المدهش النادر
وللشعر من وحيه سلسل                     تتابع كالهاطل الهامر
فعذرا سلا إن تكن مدحتي                    بإيجازها نقرة الناقر
فما هي إلا صدى هتفة                       تحييك من عابر زائر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here