islamaumaroc

أفراح ذكرى العودة

  دعوة الحق

142 العدد

هي الافراح تغمرنا فتونا               و تبدي من مباهجنا شؤونا
شؤونا قد كتمناها زمانا                 واخفينا ملذتها سنينا
كتمناها نغالب من شجاها               براكينا تؤج هوى دفينا
واحلاما تهز النفس شوقا              و تغمر بالسنا القلب الحزينا
لقد رات ابن يوسف آب حرا          وابناء ابن يوسف مكرمينا
وبشر بالهنا الحسن المفدى            وقال ابوه : عدنا فائزينا
لقد عاودا فهللت الاماني               بعودتهم وارقصت الشجونا
لقد عاودا ، و كان العود حمدا        و نصرا قطع الاعداد الوتينا
وزغردت الحشود وقد تبدي          ابو الاحرار اشراقا مبينا
يبدد ليلنا بهدى وصدق                 ويدحض ترهات الكاذبيات
وقول بغاتهم : هلا نسيتم              احاديث الالى تتعلقونا
نراكم تقتفون بصدق فعل              هداهم بالرزايا ساخرينا
جعلتم نهجهم مثلا ورمزا             وفي اذيالهم تتشبثونا
تخلوا وأعدلوا عنهم فليسوا           سوى حلم يقض الهاجعينا
وخلوا عنكم الذكرى فليست           سوى حزن الالي يتذكرون
 ولكن ابن يوسف في الحنايا          مقيم و ابنه الحسن الاميناا
 فتعسا ان كبحنا نار حب              قوى حالف العهد المكينا
 وخيل اذ هزمنا كل باغ                وارغمنا الليالي ان تلينا
 وغالبنا الحوادث والرزايا             ونلنا من دنانا ما رضينا
 بانا سوف نسكت ذي الحنايا           و ننسيها ادكار المبعدينا
 ولكن في جوانحنا اورا                من الاشواق يذكيها حنينا
 يثور مزمجرا ويفور يبدي            جموحا يهزم الكيت المرينا
 ويرقص ، و الحنايا في انتشاء        تناغيه الهوى عهدا و دينا
 لقد هاجمته عودتك و بشرى          حملتم للبنات و للبنينا
 وهاج ، وقد تبدى في شموخ          محيا ابيك يا حسن رزينا
 يدغدغ ما نؤمل من زمان             و ما نرجو و نطمع ان يكونا
 وقال – وقد اصاخ الكون قسرا      : الله انجز وعده وحمى العرينا
 لقد بزغ الصباح بيوم عيد             وولى الليل مدحورا مهينا
 وما ضاعت  حقوق ان حماها        اباة لا يهابون المنونا
 فهذا الشعب يهزج بالاغاني           ويرقص فرحة اللقيا فنونا
  يسبح بالثنا وقد تجلى                  بعودتك ضياء شع فينا 
 يقوي في النفوس اجل عزم           وينفث في الحنا هديا مبينا
 لقد رأت الوقود وفاء عرش           قبادلت الوفاء وفا ثمينا
 رأت ؟ ماذا رأت؟ بالله قل لي         رأت دنيا تطارحها الحنينا
 رات عرشا يواكب مبتغاها            ويغمرها جذى وهوى مكينا
 رأت فيه سناء عاش يسبى             بحب يملأ الدنيا فتونا
 رأت فيه الذي بهر الليالي              واخلب لبها وشفى العيونا
 رأت فيه زعيما مشمخرا               ابي العزم فداء امينا
 رات فيه اخا سمحا عطوفا             واما برة وابا حنونا

 وماذا العرش ؟ لست ارى              القوافي  تفي والله حق الخالدينا
 وماتجدي القوافي و المباني             بدينا الخالدين الملهمينا؟
 ولكن هو ذا الحسن المفدي              تملوه يخبرنا اليقينا
 تعالوا فانظروا عينه اني                ارى عينه هدى الحائرينا
 نظرتم؟ ام شموس الحق تعشي         اشعتها ، فل يهواه رضينا
 اذن فلنسأل الاعداء عنه                 فهم والله نعم المخبرونا
 وقالوا في عيونك نار بغض            فقلنا للعدا المتكالبينا
 و ما انتم مليكي غير نور               الى الايمان يهدي الصادقينا
 بذرتم بذرة فأتت بأكل                   تغص به حلوق الطامعينا
 و من اخلاصكم ودماء شعب          سقيناها فطابت للبنينا
 تعهدتم بأفسكم نماها                     و كنتم قدوة للمخلصينا
 و ظلتم تدفعون بصدق فعل             ذئابا – عن حماها- ماكرينا
 اذا نامت اسود الغاب عنه             عشت فيه ايادي المفسدينا
 و لكن كنتم –ملكي- درعا              وقي الاوطان شر العابثينا
 وشيدتم لها بالعزم حصنا               به تزهو حصون الظافرين  
 وخلدتم من الامجاد سفرا              له تعنو جباه الكاشحينا
 وتتلوه الدهور نشيد خلد               كما يتلو الكتاب المؤمنونا
 وكنتم في مبادئكم رسولا              يبشر بالخلاص القانطينا
 وناديتم الى العلياء قومي              فهبوا لها و هاموا ناشدينا
 و كانت دعوة لبى نداها               جنود زلزلوا الدنيا قرونا
 جنود ان ترد ملكوا البرايا            بايمان و عزم لن يهونا
 جنود بأسهم حق وصدق              واخلاص وصبر لن يلينا
 فمرهم ان تشأ تبصر عجابا           فهم دوما لامرك سامعونا
 وحرضهم فهم والله جند               يلبون النفير ويصدقونا
 وسل حربا صلوها كيف كانوا        جموعا حشدا يتذامرونا
 فما خافوا ولا رهبوا المنايا           ولكن شمروا يتهالكونا
 وكانوا قوة تعنو الليالي               لهيبتنا و تصمي المعتدينا
 ستنتم سنة كنا فداها                   وما زلنا عليها سائرينا
 وآمنا بشعب كان دوما               على الباغين حربا لن تلينا
 بشعب كله عزمات صدق            يفل بها جيوش المعتدينا 
 اتعديب وسجب و اعتداء            علينا ثم يرجى ان نلينا
 فلا والله سوف نرى الاعادي        ونوقدها كما شاءوا زبونا
 سنوقدها و نجعلها جحيما            وهم فيها-وربك كالحونا-
 فسل عنا الوقائع كيف كنا            اسودا لا تهاب الجائرينا
 صبرنا اذرمونا بالمنايا               و كنا في المنايا راغبينا
 ونيران القنابل شاهدات              بأنا كنا نعم الرابضونا
 رصاص يملأ الاجواء ازيرا        ونار شبها الاعداء فينا
 وافواه المدافع قاذفات               لظاها تحصد المتظاهرين
 وتقذف لا ترى شيخا ضعيفا         ولا بيتا ولا اما حنونا
 ولكن تقتل الاطفال عسفا            ويجرم جيشها جرما مبينا
 هنا جرحى تئن وثم قتلى            نجعيهم يهيج الثائرينا
 يهيجهم الى الهيجا اسودا            تخطفت الاعادي الناكثينا
 وهذا صارخ يدعو اخاه             اخي هيا فما احلى المنونا
 وتي، تسخو بأبناء عزاز            وقد كانت بهم ابدا ضنينا
 دعاها واجب الوطن المفدى        فألفتم على الاعدا اتونا
 وكان النصر نصر الحق اشهى    اليها من مداعبة البنينا
 اذا الايمان والحق استقرا           بقلب لم يرعه بلا السنينا
 سل الاقدار ان شهدت بانا          اباة لا نقر اضيم فينا
 علام تطاول الدنيا بصبر            وايمان وعزم الايدينا؟
 تخبرك المقادر انا قوم              لاعلاء العدالة طامحونا
 فتحنا الارض و الدنيا ملكنا         وكان العدل رمز الفاتحينا
 وواصلنا الفتوح فما ابحنا           بها عرضا، ولكنا حمينا
 وسالمنا فكنا رمز حب              وصادقنا فاخلصنا اليقينا
 وعاهدنا فما نقضت عهود          ولكنا بها ابدا وفينا
 ملكنا الكون آمادا طوالا             فله هل قتلنا العاجزينا
 وهل دسنا سوى عتبات قوم         طفوا ظلما وكانوا ظالمينا
 وهل دكت سنابكنا سواها           وهل دسنا حقوق الكادحينا
 ابدنا الشر في دنيا البرايا            وطاردنا الخيانة و الظنونا
 لقد كنا لهذا الكون دراء             وحفظا للمفاخر ان تهونا
 فصلوا للألي ضحوا وكانوا        مثالا خالدا للخالدينا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here