islamaumaroc

في استقبال وفد الحج

  دعوة الحق

142 العدد

استقبل جلالة الملك الحسن الثاني بالديوان الملكي عشية يوم 13-1-1972 أعضاء الوفد الرسمي المغربي الذي سيتوجه هذه السنة الى البقاع المقدسة لاداء فريضة الحج ، وألقى فيهم جلالته الكلمة التالية :

حضرات السادة أعضاء الوفد:
اننا نرجو لكم الحج المبرور و السعي امشكور والجاه المنظور والصيت المشكور و نرجو لكم أن تكونوا في البقاع المقدسة أحسن سفراء لاوطد بلد في الاسلام حتى تبرهنوا للجميع على عمق عقيدتنا وعلى أصالة تفسيرنا لسنة كتاب الله وحتى تبرهنوا للجميع على تعلقنا بلغة الضاد وكتاب الله وسنة رسوله نرجوكم أن تكونو هناك ترجمان شعبكم نرجوكم هناك وفي تلك الموأقف المقدسة أن ترفعوا انتم و من معكم أكفكم بالضراعة الى الله العلي القدير بأ، يهدينا جميعا سواء السبيل وأ، يوحد بين صفوفنا وبأ، يطهر قلوبنا و بأ، يخطط لنا محجة الله تلك المحجة البيضاء التي لا يزيغ عنها الا هالك.
عليكم أ، تأخذوا بيد حجاجنا الميامين وبيد كل حاج كيفما كانت جنسيته وكيفما كان لونه وبالاخص ومن الناحية الاسعافية  ومن الناحية الطبية .
نرجوكم أن تبلغوا جلالة الملك فيصل اخينا عواطفنا الاخوية و ما نكنه لجلالته من تقدير واكبار وماله من رصيد في قلبنا في عاطفة كل مغربي من شعبنا.
نرجوكم أ، تبلغوه كذلك دعواتنا له و لشعبه بدوام الرفعة و اطراد العزة والاطمئنان والاستقرار.
وأخيرا أوصيكم بتطبيق اوامر النبي صلى الله عليه وسلم التي جاءت في حديثه حينما قال : من كانت له دعوة صالحة فليدع بها للامير.
فادعوا لنا وأدعوا لنا وأدعوا لنا كثيرا حتى يهدينا الله كثيرا فنسبحه كثيرا ونشكره كثيرا ونسير على الطريق التي رسمها لنا اجدادنا واسلافنا ألا وهي طريقة الاستماتة في سبيل هذا البلد والاستقامة وحتى الله : (( أن يعلم الله في قلوبكم خيرا يوتكم خيرا )).
أعانكم الله في سفركم وآرجعكم لنا في صحة وعافية وسلامة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here