islamaumaroc

محمد رسول الله مثل أعلى للحياة

  دعوة الحق

141 العدد

أنت يا عيد بالمنى جذلان                        وأنا فيك ضاحك نشوان
إن تبديت فالحياة عيون                          أو تحدثت فالورى آذان
ينتشي الدهر شاهدا وسميعا                     وبك الخلد والربى تزدان
فيك للسحر والجمال معان                      دونها الشعر ساحرا والبيان
والربيع الجميل منك شذاه                       منك يا عيد الروح والريحان
أين آذار منك يا عيد حاكت                      يده وشي الزهر أو نيسان؟
وإذا ما أشرقت يبتسم الكـو                     ن، ويرنو لك العلا والزمان
أنت بالمجد والجلال غني                       أنت بالدين والهدى ملآن        
ويدوي الوجود يا عيد بالذكـ                     ـرى، ويشدو بحمدها الإيمان
لم ير الدهر مثلها أبدا ذكـ                       ـرى وعنها العصور والأزمان
قدمت فالأيام فيها وضاء                        ومشيت والأيام منها حسان
ونشيد القرون ملحمة الأجـ                     ـيال غنى انتصارها الإنسان
رددتها الدنيا وقاعا، وشعت                     بسناها الأمصار والبلدان
من شذاها ومن حلاها ومن رو                 عتها كان ذلك المهرجان
وعلى مجدها الحضارات قامت                وسمت أمة، وعز مكان
سلم الفرس والهنود المقاليـ                     ليد إليها، والروم واليونان
وعنا المالكون: لا قيصر يسـ                   ـقى المنايا، ولا أنو شروان
وتولى الأقيال، باد الطواغيـ                    ـت، فأين العروس والإيوان؟
وهنا في قلب الجزيرة غنى                     للنجاشي والفرس قبل القيان
ثم راحوا وراح للروم دولا                     ت، فلا (حيرة)، ولا (جولان)
ومضى (هودة)، و(أبرهة) والـ                ـحارث الغساني، والنعمان
وطوت ملكهم خطوب الليالي                  نسيته الأيام والنسيان
حدث (الفيل) أعقبته انتصارا                   ت بـ(ذي قار) حار فيها الزمان
ومشى الرمل ضاحكا يتغنى                   بعلاها، والبيد، والكثبان
لو رأيت الصحراء وهي شتان                ورأيت الصحراء وهي كيان
ورأيت الصحراء قد أصبحت بر              كان بعث من خلفه بركان
ورأيت الحياة تمشي وتمشي                   حولها مثلما مشى الطوفان
قلت: ماذا أرى هنا؟ أخيال                     وأنا في الأحلام أم يقظان؟
قلت: حسبي، فتلك معجزة اللـ                ـه تجلت، تبارك الرحمان
حدث (مكة السلام) به غنـ                    ـت، وغنى غنائها الركبان
ومشت في الدنيا الرواة به، في               فمها طاب السحر والألحان
بذرى بيت في الشعاب هناك الـ               ـبشر والبشرى والمنى والأمان
والسنا حوله يضيء الدياجى                 والحنايا تحوطه والحنان
وقفت ورقاوان قد هزجا بالنـ                 ـنغم الحلو، فانتشى الصوان
واشمخر البيت الرفيع، وحرت               حوله تهوى ثم تهوى الرعان
وبركن في البيت (آمنة) مذ                   هولة حولها الرؤى والعيان
وعلى ثغرها ابتسامات آما                    ل وضاء، وقلبها فرحان
هي لا تدري ما هناك، ولا يـ                 ـدري سواها، وسار سار البنان
ليرى فوق رأسها تاج مجد                    حوله تاج، حوله تيجان
ويداها، ويا لها، فى يديها                     صار في قبضتيهما الصولجان
ورنت نحو الطفل يسبح في نهـ              ـر من النور، ماؤه ظمآن
ثم مدت اليه راحتها، تمد                      ستار عطرا، وطفلها وسنان
طبعت قبلة على خده يقـ                      ـتادها الشوق والهوى اللهفان
وأتى جده يبارك لـلأمـ                        ـم ويمشي من حوله عدنان
وانحنى نحو المهد في فمه حلـ               ـو تسابيح، ذوبها الشكران
ومشى بالمهد العظيم إلى الكعـ               ـبة، فاهتز الحجر والأركان
وأحاطته الكعبة النور بالنـو                  ر، وغضت جفونها الأوثان
عهدها باد والزمان جديد                      حولها يمشي الوحي والتبيان
لم يعد بعد ذلك اليوم للشر                    ك بقاء، ولا له أعوان
أحمد الحق والهدى والموازيـ                ـن أتى، فاستوى به الميزان
وأتى الدين فيه كل جليل                      وعظيم، وآيه الفرقان
الورى والحياة عزا به والنـ                  ـناس والفكر والنهى والجنان
وبه ساد المسلمون وعزوا                   إنه الذكر أين منه البيان؟
ليس هذا ملكا ولا دولة، لا                  هو يا قوم دعوة وأذان
وهو النور والشريعة والدنـ                 ـيا، ومجد لا ينتهي، ورهان
وسباق في الخير لله، للإنـ                    ـسان لا شرك، لا، ولا طغيان
وهو للمشركين حرب عوان                  وهو توحيد جل لا كفران
مثل أعلى للحياة، ونهج                       مستقيم، ميزانه الإحسان
أحمد يومه بشير به فالـد                      ـدين والدنيا عنده صنوان
وبه العالم اهتدى من ضلال                  وبه الناس للرشاد استبانوا
هو للشعب شعلة من مضاء                   هو للفرد النبل والعنفوان
وهو للأمة الطموح سنان                     وسلاح في الروع واطمئنان
كلما مرت الليالي خطوبا                      مدلهمات، قلت: جاء الأوان
وأتى النصر فجره لاح والنو                 ر بدا في الظلام، والربان
ومضى اليأس والهزيمة والحز               ن وليل الشقاء والعدوان
وانتهينا إليك يا قدس جئنا                     قادنا الشوق عاصفا والطعان
وانحنينا نقبل المسجد الأقـ                    ـصى ومنا قد ماتت الأحزان
دون ماضينا قد عشقنا المنايا                  وبإيماننا علا القرآن
وقريب ما كان منا بعيدا                       ذلك الحلم رد الإيمان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here