islamaumaroc

صوت طارق

  دعوة الحق

141 العدد

يا تراثا سما إلى الزهراء               واستوى في "الرباط" و"البيضاء"
حملته الأنام والروح يوما               من صبا " مكة" وغار" حراء"
هل أناجيك من وراء عصور           يا تراث الهداة والأنبياء؟
الرجال الكبار والحق والمجد وركب البناة والعظماء
معقل الفاتحين يوم أقاموا               دولة المسلمين فوق الماء
يا أساطيل حدثينا إذا ما                 سئل الموج عن نسور السماء 
" طارق" يعبر المضيق إلى الغرب كضوء يشع في الظلماء
هاديء النفس مؤمن القلب يبكي        من خشوع ن وينتشي من رجاء
أيها القائد العظيم تقدم                   إنه النصر يا فتي الصحراء
كيف خلفت ذلك البحر يرغي          في عتو الأمواج والأنواء؟
وأطلت حياته في ذهول                 ثم غابت في باطن الدماء
كيف أحرقتها مع الحطب الجزل سفينا من عابرات الفضاء؟
سمع الؤمنون صوتك يعلو             كنداء البناء يوم البناء
صرخة تلك أو وعينا صداها           لنهضنا من مخبأ الجبناء
" أيها الناس  لا مفر ولا وعود ولا تنصرون دون فداء"
خلدت موقفا وبحرا وصخرا          لرواة التاريخ في الأسماء
كيف يروي الآباء دون جلال ؟       كيف يروي الجلال دون آباء؟
كيف تسمو حقيقة أو نظام             دون سر السمو في الأسياء؟
صرخة في عقيدة وانطلاق            في يقين . وقدرة في صفاء
ليس بالموت ينتهي المرء. لكن        قد يطل الخلود يوم الفناء
طوق المغرب العظيم هلال           كان عصر الفتوح رمز اللواء
وأمد الإسلام بالخيل والرجل امتدادا للوحي في الارجاء
صوته صوت طارق في الليالي      أبدي الإلهام والإيحاء
                                     *    
يا رجال الإسلام في كل قطر        لكم الفجر عبقري الضياء
من بني المشرق المكافح أهدي       قبلة من أخ – دليل الإخاء
ما اعتزازي بالمغرب الحر إلا       بسمة الشكر يا لها من عطاء
أينما تتجه تلاق شعوبا                 وحدتها الآلام في الأرزاء
ما بعدتم بني العمومة عنا             أو ليس الإسلام أقوى انتماء
إن صرختم " الله أكبر" نسمع         في وميض الصباح وقع المساء
وأمام المحراب أخوة حق             في صفوف الأجداد والآباء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here