islamaumaroc

من وحي أغمات

  دعوة الحق

141 العدد

«أغمات» يا واحة التاريخ والعبر         ويا خميلة مجد خالد عطر
وقفت في ربعك المحزون مندهشا         لما أصابك من شجو ومن غير
بكيت مجدا رأيت الدهر أخلقه              فصار في جدث، وغاب في حفر
لاحت معالمه ثكلى مولهة                  تطل منطلل بال ومن حجر
آه على عزة راحت موسدة                 تحت الرجام، وبين الوهم والفكر
دكت شوامخها، بادت رواسخها            لم يبق منهن غير الرسم والاثر
عاينت ساحتها فقلت في أسف:             لهفي على حسب عاف ومندثر
                                    - * -
فأين «يوسف» والدنيا له تبع               والجيش من حوله سد من البشر؟
والدهر ذو رغد، وأنعام ندفق               والمجد مؤتلق، والدين ذو ظفر
وملة الحق قد غم الصليب بها              في كل مزدحم وكل مشتجر
بأرض «أندلس» كانت مواقفها            لشعب «أطلسنا» أجل مفتخر
«زلاقة» لم تزل أصداء وقعتها            في أذن مستمع تطن بالخبر
ولم تزل قصة في الدهر خالدة             وخير سطر بنور المجد مستطر
                                       - * -
«أغمات» ذكرتني مجدا به حفلت         رباك في زمن بالعز مزدهر
أين المواكب والدنيا تسالمها                أين المدارس في بدو وفي حضر؟
أين المساجد قد غصت جوانبها             بكل مبتهل لله مذكر؟
أين الأئمة للاملاء قد جلسوا                والهدى وهبوا مراحل العمر؟
تغير الدهر فاجتاحت غوائله                تلك المحاسن فاستخفت من البصر
واقفرت أربع من أهلها، وغدت            مجال وهم وطيف حائر ضجر
                                    - * -
لله من رقدوا هناك من زمر                 ضاعت مضاجعهم في منزل غبر
قد عز زائرهم، وحار رائدهم              وضل عنهم وميض الفكر والنظر
غير المليك «ابن عباد» فإن له             بيتا تسربل بالإجلال والكدر
غريب دار أتى والملك يندبه                والقصر مبتئس الابهاء والسرر
والمجد ودعه في الشط منتخبا              يبكي أسير عظيم القدر والخطر
قد شيعت ركبه دنيا به نعمت                وامرعت بينبع طيب خضر
وسار مركبه والنهر يلثمه                   ويسكب الدمع في صمت وفي حذر
اشجته حادثة ازرت بسيده                  فظل مكتئبا من ضربة القدر
رأى عرين الحمى دكت معاقله             بخطب دهر عظيم غير منتظر
فحار في قدر ما شاء يفعله                  وليس يدفعه تدبر مبتدر
كم في تصاريفه للناس من عبر             تبدو دلى نظر بالدهر معتبر
                                    - * -
فيا غريبا بأغمات لقد ملات                 ذاكراك كل فؤاد فيك مفتكر
أتيت قبرك محزونا ومفتقدا                 رفت منتبذ في القفرمصطبر
وقفت حوله والتاريخ يغمرني              بما روى لك من مجد ومن سير
وجئت ممتلئا بالعطف متصفا               بحال منكسر، وذل كعتذر
أرتيك باسم قريض كنت تكرمه            وكنت في جيده أبهى من الدرر
وكبت في دولة الآداب مهجتها             وكان عصرك في الأزمان كالغرر
                                  - * -
يا مالكا ميز التاريخ دولته                   بالفن والجود والتمدين والغضر
عليك أطيب تسليم يمازجه                  عطف عميق وحب غير منحصر
أتيت «أغمات» والآلام عاصفة            بالصبر، والقلب عن بلواه لم يطر
بالحب مفتتن يرعى مسارحه               ولا يمل وإن القاه في خطر
فجئت منتجعا مثواك ملتمسا                من فيضك الأريحي صفوة الوطر
لعل روحك بالتأنيس تسعدني               ان عز ملتمسي وضاق مصطبري
بيني وبينك في الآداب آصرة               منت إليك بعزف غير منبتر
فاقبل عواطف قلب ملؤه شغف             بكل ذي أدب للفن منتصر
وحسب قدرك أن الدهر يعرف             وان مجدك في التاريخ ذو أثر
وعذر «يوسف» فيك لن تضيق به         فلاتلم يا عظيم غضبة القدر
                                          - * -
«اغمات» مجدك لن يبلى وان عبثت       يد الحوادث بالاسوار والحجر
كانني بك بعد اليوم آهلة                      يعيش حاضرة جم ومنتشر
فانني قد رأبت العزم في همم                لساكنيك، وروح الجد في نفر
و«للجماعة» فيك سعي منتصب            وحزم منتهض، وحرص مبتكر
في ظل خير الملوك المرتضى حسن       ستصبحين غدا روضا من الزهر
يا ام «مراكش» الحمراء لا برحت         ذكراك في خلدي ان غبت عن نظري
وللأحبة في مغناك عاطفتي                  فالقلب عن ربعهم يأبى من السفر
تركته عنهم، فالجسم في سقم                والعيش في كدر، والنطق في حصر
                                       - * -
أفدى معاهدكم حيث ساحتها                  وكم بها عشت في أنس وفي سمر
وكم عرفت بها للحب مرتبعا                 وكم توخيت من عصر ومن سحر
فيا ميممها يممت منتجعا                       يزهو بحسن بديع اللون والصور
حي الجنوب ومن في ربعه سكنوا           وقل لمن سألوا: أني لفي سعر
وفي «جليز» -أخي- ذكر أحبتنا             ومل إلى «الموقف» المحبوب وابتدر
واشهد بحيرتها «نفيس» وجيرتها            والليل في حلل من سطعة القمر
تلك المناظر والأجواء ما برحت             مرسومة الظل في فكري وفي بصري
اشتاق طول المدى إلى مباهجها              لله ما سعرت في القلب من شرر
«بانت سعاد» وبنا عن منازلها               فمن لقب بخطب البين منفطر؟
                                       - * -
ريح الجنوب تثير الشوق ان عبرت          على نخيله والأنهار والشجر
أحس رحمتها في القلب سارية                فأنتشي بأريج منعش عطر
يا ليت شعري هل إلى منازله                 عود، وهل يرنجى ورد بلا صدر؟
وهل ب «كديات جليز» ستبصرنا           عين نقد الجشى بالسحر والحور؟
وهل على «موقف» الأحباب يسعدنا         دهر بوقفة موعود ومنتظر؟
وهل يعيد الزمان مثل ليلتنا                    حول «البراج» بنفس الأنس والسهر؟
منى علينا كريمات تراودنا                     فان يعد أمل بهن ننتظر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here