islamaumaroc

وسر بكتاب ربك مستضيئا

  دعوة الحق

140 العدد

جلال العيد الهمني بياني                 وفجر ما يجيش به جناني
وهاجت روعة الذكرى شجوني         وما توحيه من شرف المعاني
فعاودني الحنين إلى رهان               مع الدنيا، على كسب الرهان
وكنت، ولا أزال فتى نضال             تروع عزيمتي روع الزمان
ومن ألف الصراع مع الليالي           يعش أمجاده في المهرجان
وقفت بموكب الذكرى اعتزازا          تواكبني الأماني، والأغاني
فهام بها الزمان، فسار يشدو            أغاريدي، ويهزج بالمثاني
يقدس سحرها، منك وشعب             فيشرق من قداستها كياني
ولولا لم ينعش الحسن المفدى           رغاب الشعب، لا ستعصى بياني
وناجيت ابن يوسف في علاه            فناجاني ابنه لما اجتباني
وذكر لي، مواقف خالدات              ولولا صدقها ما كان (ثاني)
فتى، صدق النصيحة، وابتغاها          مصارعة على دنيا الهوان
وثار على (مساومة) وفاء               لعهد الشعب، والشرف المصان
وراوده الفداء لمجد شعب                فأخلص – وابن يوسف – في التفاني
وقال الله : نلت المجد لما                تنادي الشعب، تضحيتي ضماني
ومن طلب الكرامة وافتداها              يقدم مهرها المهج القواني
وفي (العشرين) موعظة وذكرى        إذا صفت الضمائر واليذان
 
وفي (العشرين) السنة فصاح            لو الأذان تنصت للأذان
بطولات، وأخلاق، وطهر               وتبيان لمفهوم الأمان
ثورة رحمة، وهدى وعدل               بواهرها، شواهد للعيان
كتاب الله، منهلها المصفى                ودستور الحياة مدى الزمان
لعمرك، ما استقام بناء حكـ              إذا ما الدين لم يرس المباني
وشعب خاس أهدافها ونهجا             بماضيه، فمنهار وفاني
                                 - * -
أمير المؤمنين،، لأنت أدرى             بما في الدين من عمق المعاني
فكم وأفتك منه معجزات                 على قدر، تسابقها الأماني
وكم بادلته نصرا بنصر                  فلم يكسفك يوم الامتحان
وانطلقت الإله. فقلت حقا                ولم تك عند (نقدك) بالأناني
نهدت إلى العلاج، وأنت تدري          بأن الجرح يعفن بالتواني
وناشدت الضمائر فاستجابت             وصفقت الجوانح للتداني
وناجيت القلوب، وأنت تدري            بأن صلاحها سر الضمان
وهل يرعى الصلاح، سوى أمين ؟      أليس الماء من لون الأواني ؟ !
 وهل يعلو البناء، تناوشنه                معاول، فاصمات كل باني
ولم تكن الرجولة غدر خب              فإن الغدر من طبع الجبان
أمير المؤمنين ،،، نظمت شعرا          خطابك، منذ غمرت به جناني
خطابك – سيدي – للشعب هدي         تفيض به الصرامة بالحنان
وقصدك، حكمة، وسداد رأي            تفور به الحماسة في اتزان
فعش للشعب، في يسر ونصر           فليس سواه يذرك ما تعاني
وسر بكتاب ربك مستضيئا               لتحرسك العناية، والمثاني  

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here