islamaumaroc

رسالة إلى ولدي

  دعوة الحق

140 العدد

"مهداة إلى كل ولد يقذف بولده إلى المهاجر التي تبتلع أولادنا، وتنهش أكبادنا"
أدعوك يا ولدي         في القرب والبعد
تمضي وتتركني        وحدي، بلا مدد
أنسيت تربيتي           والجهد من جهدي ؟
أيام تقفز من            عضد إلى عضد
قد كنت متكئي          بل كنت معتمدي
حدا أموت . . فيا      عجبا من الحسد ! 
                     - * -
لو رحت تبصرني     والداء في جسدي
والنور شح على       عيني من السهد
أسعى إلى هدفي       هونا على قصد
وأنا هنا وهنا           وأراك ملء يدي
لو رحت تبصرني     لرثيت يا سندي ! 
                     - * -
قد كان في قفصي     كالطائر الغرد
أطلقته سفها            مني، ولم يعد
ورفعته، فإذا           سقف بلا عمد
حتى فقدت به         "روحي" إلى الأبد
 
قبلته بفمي             طوقته بيدي
والدمع منحبس        والنار في كبدي
وقلوبنا خفقت          بلسان مرتعد
ما لست أذكره         بالرغم من جلدي
"هل نلتقي بغد ؟"     أوه ! مات غدى !
                     - * -
إني جنيت على        نفسي، على ولدي
لما قذفت به            في ذلك البلد
لا ينحني أحد           فيه على أحد
الكل متفرد             أو شبه منفرد
لا حب عند أخ         لا عطف في ولدي
والناس قد غرقوا       في رغوة الزبد
يتصارعون على       دنيا من النكد
                      - * -
عش أنت مغتبطا        بالعيشة الرغد
واسحب برودك في    زهو على برد
إن كنت تمكر بي        فالله بمضطهد
من يسق والده           كأس الجفا يرد ! 
                     - * -
أدعوك يا ولدي !       يا عدة العدد !
كم ذا تعللني             بجنائن الخلد !
خيبت لي أملي         وسلبتني رشدي
وتركتني غرضا        للهم والكمد
عدني ولو كذبا          زرني، ولا تزد
مازلت منتظرا          يا ليت لم تعد !!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here