islamaumaroc

الأمنية الأخيرة في المدينة المنورة

  دعوة الحق

140 العدد

حبيبة أنت يا دار الحبيب فما                 لي بعد لقياك في الأوطان من أرب
وهل يلام محب فيك ليس يرى              نظير معناك في الدنيا والكتب !
في كل ذرة رمل منك معملة                 من ذكريات ملأن الكون بالعجب
تحكي لنا قصة الفجر الذي انقشعت        عن البصائر فيه ظلمة الريب
تروي الأعاجيب من أنباء مدرسة           فيها الأمنيات جبريل وخير نبي
ربي بها الوحي جيلا لا كفاء له            على البسيطة من عجم ومن عرب
بهم تنسمت عرش الأرض قاطبة           وبت سيدة الدنيا على الحقب
حتى ترابك يأبى المكث منخفضا           فيركب الريح مزهوا إلى الشهب
وقد درى أنه برء لكل ضنى                فانساب منتشرا في كل منسرب
فحبذا هو كحلا للعيون، وطبـ               ـبا للقلوب، وبردا في لظى الكرب
وكيف لا يحتوي سر الشفاء وقد            مرت به دم المختارعن كثب !
يا مهبط الوحي.. كم لي في رحابك من    نجوى أضاءت بنور الوحي مغتربي
قد كان قربك حلما لا يرى فغدا             بنعمة الله مجلوا بلا حجب
لم يبق في القلب إلا طيف أمنية             وددت لو تشتري بالنفس والنشب
مثوى يضم رفاتي في "البقع" إذا           وافاني الأجل المقدور يهتف بي

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here