islamaumaroc

أين صلاح الدين؟

  دعوة الحق

140 العدد

قصيدة بمناسبة ذكرى الجريمة النكراء التي ارتكبتها العصابة الصهيونية الغاشمة بإحراق المسجد الأقصى، أولى القبلتين، وثالث الحرمين، تلك الجريمة الشنعاء التي اهتز لها الضمير العالمي بصفة عامة، وتلك المأساة الأليمة التي طعنت في الصميم جميع المسلمين، في مشارق الأرض ومغاربها، بصفة خاصة.
 
أيا لوعتي على (المسجد الأقصى)           فبلواه ما هانت على (المغرب الأقصى) !!
وفي كل قلب باللهيب تصدع                 وفيه جراح لا تعد ولا تحصى
أيهدم هذا الأخطبوط كياننا                    فيستنزف الخبرات منا ويمتصا ؟ !
أتتركه يختال فينا توسعا                      ويغرس كالصياد في خلقنا شصا ؟
فصهيون في كل المجامع سبة               وإيغالها في البغي ما كان يستقصي
لقد جمعت من كل لوم أخسه                 ولم تحترم في الكون شرعا ولا نصا
طبيعتها في الغدر والمكر أصبحت          سموما بها القلب العروبة قد غصا
أتصبح أولى القبلتين كما نرى ؟              فقد بلغت مأساتنا حدها الأقصى !
وهذا ضمير العالمين جميعهم                يندد بالعدوان، يستنكر اللصا
وهذي شعوب المسلمين تحركت             لتنزع عنها الخلف والذل والنقصا
لنرضى بما يجري هنالك ؟ إننا              لنحرص في الدنيا على ديننا حرصا
لنحيا على ضيم يصيب صميمنا ؟            وهلا فحصنا الداء من أصله فحصا ؟
فتبا لصهيون اللعينة، إنها                     على جثث الأحرار قد رقصت رقصا ! تبينت
تخريبا لتبني (هيكلا)                         وتمتاز بالحلم القديم وتختصا 
فهيا إلى توحيد صف وهمة                  لنغسل عار الأشقياء وتقتصا     
فأين (صلاح الدين) ؟ بل أين نسله ؟        وأين الذي نحياه مما به أوصى ؟ !
فملتنا الإسلام عز وقوة،                     فكم قد حكى عنا الزمان، وكم قصا !
وملتنا الإسلام فيها توحدت                  مطامحنا، أعظم بذاك الذي وصى !
وملتنا الإسلام جوهر حكمة،                فهيا إلى القرآن نزدد به غوصا
وهذا أمير المؤمنين بغيرة                    مثالية يأبى لملتنا نقصا
تلالا بالأنوار من نور جده                   فأخجل من كل الشموس به قرصا
ويدعو إلى نهج السلام بوحدة،               فمرحى لما أبدى، وبشرى بما أوصى !
إذا صح عزم الحر لاح خلاصه             فما دام صعب بالثياب ولا استعصى
وفي ملة الإسلام شمس مضيئة              على أجمع الأكوان، ما نسيت شخصا
وفيها مساواة وعدل ونخوة،                  فمرحى لهذا الدين بالخير قد خصا !
أيا لوعتي زيدي على (المسجد الأقصى)    فبلواه ما هانت على (المغرب الأقصى) !!

 

ذو المال . .
كان العباس يقول : الناس لصاحب المال الزم من الشعاع للشمس، ومن الذنب للمصر، ومن الجلم للمعر، وهو عندهم أرفع من السماء، وأعذب من الماء، وأحلا من الشهد وأذكى من الورد، خطاه صواب وسيئته حسنة وقوله مقبول، يغشى مجلسه ولا يمل حديثه.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here