islamaumaroc

بين جبال آسني ملتقى السعداء

  دعوة الحق

140 العدد

أي سحر هنا، وأي بهاء                تتملاه أعين السعداء
هل رأيت الجمال يوما بأرض         يتحدى قرائح  الشعراء ؟
هل رأيت الربى تصور خلدا          وفراديس من جنان وماء ؟
ومروجا تمازج الروح سحرا         نابعات بمتعة النعماء
وجبالا كأنها المسك نشرا              خضلات بأعبق الأنداء
نسج الزهر فوقها حبرات             زاهيات، وحاك خير ملاء
أي وشي زها بألوان صبغ             تتحدى مهارة الوشاء
وبساط مرصع يتراءى                 في شعاع من حلية العظماء
فالدنانير والدراهم نهر                 جامد المتن من حلى وثراء
واليواقيت فيه حراس كنز             قد تحلوا بخفة الرقباء
ومرايا من لامع النور تبدي           وجنات الحسان في استحياء
وأديم الثرى حرير بهيج               يتحلى بالصبغة الخضراء
يخلب القلب رقة وبريقا               ويناجي بالفرحة الحسناء
سرح الطرف في خمائل غاب        تتمتع بالجنة الشجراء
فترى الأيك واقفا كالعذارى           تتناجى باللهجة الخرساء
ومروجا كأنها طنفسات               وقف الأيك فوقها بازدهاء
وتغني له الطيور نشيدا               يتلقى لحونه بانثناء
وترى النهر نائما في فراش          لؤلؤي الرمال والحصباء
غارقا في أحلام دهر طويل          زاخرات بأغرب الأجواء
والرواسي تحفه من يمين             وشمال، وتحتفي بالوطاء
والشجيرات قد دنت منه شوقا       وتهيأن فوقه لارتماء  
     
يتطلعن فيه مثل الصبايا               قد تطلعن في زجاج المراء
ويشاهدن حلية من لجين              ويداعبن فضلة من رداء
فتهامسن معجبات بحسن             وتمايلن من لذيذ انتشاء
فصحا النهر من تتابع همس          وانتفاض القدود والأعضاء
ورأى الغيد حوله حانيات            مغرمات بحسن ذاك الرواء
فازدهاه الإعجاب حتى تصدى       من بعيد ترن في الأنحاء
وجرى النهر يملأ الأرض يمنا       وحياة تدب في الغبراء
يتلوى بين الرواسي رقيقا             أو عريضا كصفحة من ضياء
عكست حلية الأصيل ظلالا           فوقه من غدائر السيراء
وتلاقت عليه أذيال طيف              تتراءى من رقصة الأفياء
فكأني بها ملائك نور                  سربلتهم ستائر من خفاء
فإذا ما مضوا عشيا تجلت             حسرة الشمس في دموع الدماء
سفحتها غزيرة فتراءت               أرجوانا معلقا في الفضاء
سفكت مهجة لها ببكاء                 فتوارت عن الدنا بالفناء
وارتدى الأفق رفرفا حار فيه         كل فكر وتاه كل ذكاء
من لهيب تراه، أو من عفيف          أو نضار، أو سائل الصهباء ؟
أو نسيج من قانئ يتدلى                راية ركزت بأعلى العلاء
لبس النهر منه بردا بهيجا              ساحر اللون، من طراز السماء
يسرح الفكر منه فوق جناح            في رحاب غريبة الأرجاء
                                  - * -
ودع الكون شمس يوم جميل           ثم ألقى تحية للمساء
وتلقاه بالذراعين شوقا                  واحتفاء بالطلعة السمراء
وأطلت على الحياة عيون               من شفوف الستائر الزرقاء
ترمق الأرض في فضول              وتبدي غمزات لمقلتي كل رائي
وسرت في خمائل الغاب أنــ           سـام رفاق معطرات الهواء
ينشق الأنف من شذاها سرورا         له بين الضلوع فعل الدواء
يتسلى به الشجي وتلقى  مهجة         الصب فيه روح الرضاء
 وسجا الغاب في سكون عميق         فكأني به انتشى من طلاء


سكر الأرز من سلافة عطر            فتولته غشية الإغفاء
وانقضى موسم الطيور فأمسى         حرم الغاب كالقرار الخلاء
ودهى أمة الضفادع خوف              فاستغاثت بالضجة النكراء
بنقيق كأنه صرخات                     من جيوش تفر من أعداء
ثم أعيت من النقيق فقرت               في ذهول من وحشة الظلماء
أي ليل هناك لفع " أسني"               من جلال وروعة – بكساء !
خشعت كل ذرة من جليل               وحقير لخالق الأحياء
فرأيت الجمال في كل شيء             مستفيضا هناك بالسراء
وقرأت الجمال في كل شبر             حكما من معلم الحكماء
وسمعت الجمال لحنا وصوتا            فتعالى مدبر الأشياء !
    - * -
يا لها وقفة بأسني تسنى                 لفؤادي بها ارتشاف الصفاء !
قد تلقنت فيه آية فن                      وتدبرت حكمة الإيحاء
وتعلمت من نبات وطير                 وجماد فصاحة الإيماء
وتيقنت أنني في مغان                   ضل عن حرزها ذباب الشفاء
بورك النور والجمال لديها              بوركت بقعة المنى والسناء
صور الله كيف شاء، جمال             يجد القلب فيه خير عزاء
أبدع الله كيف شاء، بهاء                تجد الروح فيه خير غذاء
فتعالى إبداعه، وتسامت                ريشة صورت بكل جلاء
خاطبتني هناك رمزا ولونا             وبصوت وفي حروف الهجاء
فتضاءلت ذلة وخشوعا                 وتبرأت من هوى كبريائي
ثم سبحت خالق الكون حتى           سبح الماء والنبات إزائي
وطيور مغردات بلحن                 غامض السر باهر الإلقاء
فتفانيت في جلال جميل                وتوسلت - ضارعا - بالدعاء
وتأسيت بالطيور أنادي                 مدد الله أن يجيب ندائي
                               - * -
يا سنا الحسن في مسارح "أسني" قد تنسمت منك روح الشفاء
وتلقيت فيك منية نفسي                 فتنفست هيئة الصعداء
وتضلعت من حياة ونور               حرس الله ملتقى السعدا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here