islamaumaroc

وعهدك عهد إلهنا والسنا

  دعوة الحق

135 العدد

قضى الشوق يا ملك أن أسهـرا          فدذت عن الجفن حلـو الكـرى
وحرك حـبـك فـي مهجـتي              رنـيـنا فـأشبـهـت المزهرا
وعلمني الحـب صوغ القريض          فـابـدعت في عيدك الصـورا
وأركبني الشـعـر متن البحـار            فجـيـت على زورقـي الأبحرا
أنـقـب فـي لـجها عن بديـع               يـهـز المـشـاعـر أن تفخرا
فـألـهمـني لبلوغ المــنـى                 ضياء من العرش يهدي الـورى
وأبصـرت في أوجـه حسـنا              مـفـاخـره تـلـهم الشـعـر
وإذا ما تـغـنــى بـها مبدع                 يهــز البـنـان لها وتـــرا
فجـلت إلى النـور مستوحـيا              من العرش في عـيـده الجوهرا
إذا مـا قـبسـت سـنـا درة                  بـدا غـيـرهـا يلـفـت النظر
رأيـت ضـيـاءك عـم البلاد                فـألهمـنـي الـنـور أن أشعرا
وأبـعـدت عــن مقلتي سنة                تـداعـبـها بـلـذيـذ الكـرى
وصـغـت الـقـوافي أنغامها               تـفـوق الـمـزاميـر والمزهرا
وجـلـت عـكاظـك منتشيـا                 أؤم بـعـيـدك ذا الـمـنـبـرا
أغــرد مـن فوقه كالـهـزار               يـراقص فـي الـروضة الأخضر
وأنـشـد مـنـه بديع البيــان                تحـاكــي حـلاوتــه السكرا
أغـنـي بعرش الـذي عظمـت             مـفاخـره الـيـوم أن تحصـرا
وأهـدي التحـيـة فخر الملـوك            سلـيـل العـظــام حماة الثرى
تـضـوع كمـا المـسك نفحتها             ويحكـي الثنــاء بها العنبـرا
تقبـل مليـك الحمـى لـؤلـؤا              غـدوت لـه القصد والمصـدرا
بـذلت الـجهـود لـمعـربنـا                وواجـبنـا الـيـوم أن نشكـرا
جهـودك قد حـولت أرضـنـا             نعيـمـا وفجـرت الكـوثــرا
فـمـا تـركـت لـرقي الحمى              كبـيـر الأمـور ولا الأصغـرا
وعينـك من أجـلـه تـركـت               لـذيذ المنـام وحـلـو الكــرى
رفـعـت إلـى العـز موطنـنا              وبـوأتـه فـوق هـام الــذرى
وسـرت به في طريـق الرشـاد          تشـق لـه النهــج والمعبــرا
وطهرتـه من جيـوش الضـلال          وكانـت بـه تصنـع المنكــرا
وجنـدت للخيــر أمتنــــا                 وصيرتهــا للعلــى عسكـرا
وقـدت فيالقهـــا للســـلام                وحفــظ البـلاد ونفـع الـورى
غـزوت القفـار وحولتـهـــا              لصالـحنـا مرتعـا أخضـــرا
فأضحـت فيافـي الحمى جنــة           يراقـص مائـهـا المزهــــرا
يروي المعيــن جوانبـهـــا               ويصعـد في دوحـهـا ثمـــرا
تــؤم الطيـور دوائحهــــا                تقبـــل من فــرح مثمـــرا
وتشـدو بعهـدك فـي أوجهــا             فترقـص في ظلهـا الجــؤذرا
جهـودك قـد مـلأت بالسنــا              سجـل مفاخـرنـا الأكـبــرا
وكفـك كـم وهبـت أرضنــا              بهـاء وكـم شـيـدت مفخـرا
وعهـدك عهـد بنـا نهضــة               تعـم مدائننــا والقــــرى
وعهـدك عهـد الهنا والسنــا             وعـهـد البنـاء وبعـث الثرى
وعهـدك عهـد ارتقـا أمــة               تواصـل بعـد المسيـر السرى
وعرشك من فوق هام العلــى           يقـود البـلاد لأوج الـــذرى
وتاجك من نـوره قبســت               عباقرة الفن والشعرا
وعزمك بابن العلى في العلى           يزيد ولا يعرف القهقرى
إذا ما بلغت بنا قمة                      رفعت إلى غيرها البصرا
كأنك تقصد هام السماك                  وما ترتضي الشمس والقمرا
طردت عن الجفن غمضته               وعودت عينك أن تسهرا
وليس الذي يصنع المعجزات            يلذ له أن يذوق الكرى
تحمل نفسك أقصى الجهود               ليسعد شعبك بين الورى
فهذي المعامل أنشأتها                    وهذي السدود تروي الثرى 
وهذي المصانع قد حركت               دوالبها تنتج السكرا
وتلك المساجد قد سمقت                 عليها المآذن فوق الذرى
وفي كل ناحية معهد                      يزيل الظلام ويمحو المرا
لخير مواطننا لم تدع                      كبير الجهود ولا الأصغرا
وحق لمن يصنع المعجزات               لخير المواطن أن يشكرا
ولما طغى الذئب في مشرق               وأبدى المطامع إذ كثرا
دعوت العظام لمؤتمر                      يوحد صفهم الأكبرا
ويجعل وحدتهم قوة                        تزيل المظالم والمنكرا
فحققت مؤتمري قمة                       لخير السلام ونفع الورى
وتم اللقاء كما قد أردت                    وزارت عربنك أسد الشرى
جمعت به قادة المسلمين                   تقوي أوامرهم والعرى
وكان لقاؤهم مجديا                        وكان حوارهم مثمرا
بذلت الجهود لجمع الشتات               وشاء لها الله أن تثمرا
إذا ما الصهاينة المجرمون               بأرجلهم دنسوا الأطهرا
وحاكوا المكايد في مشرق               وقالوا عن العرب المفترى
وقادهم منطق مظلم                        لحرق البيوت ونسف القرى
فإن صقور الفدا شمرت                   تذكر ناسيهم (خييرا)
وان العروبة لن تستكين                   ولن تضمحل ولن تقهرا
وان غدا لقريب به                         بغير قادتنا المنكرا
فما ضاع حق له طالب                    يقدم من أجله الأحمرا
وما خاب شعب حرائره                   تربي الشبول حماة الثرى
فيا أيها الحسن المرتضى                  وقائد نهضتنا الأكبرا
بذلت الجهود لجمع الشتات                وجلت مزاياك أن تحصرا
قدم للعروبة والمسلمين                     تنير الطريق وتهدي الورى
وعش لحماك الذي قد غدا                  يباهي بك الشمس والقمرا
وعاش الأمير محمدنا                       وليا لعهدك يرقى الذرى
وعاش لنا بيت عاهلنا                       ومت ضمه البيت من أمرا
وعاشت لنا أسرة أنجبت                    لمغربنا الحسن النيرا 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here