islamaumaroc

تحية شاعر الوحدة

  دعوة الحق

135 العدد

الدهر عن وجه المسرة مسفر         والحب يشرق والبشائر تغمر
والأرض ترفل في السعادة            والهنا والجو مبتسم لها مستبشر
وعلت هتافات الثنا فترددت            أصداؤها في الخافقين تعبر
والشعب ملتهب العواطف مائج        كالسيل في أفراحه متجمهر
طربوا لعيد العرش فانجرفوا له       ولكلهم فرح به وتأثر
فإذا العواصم زينت فكأنها  بيض      عرائس حاليات تسحر
وإذا دواعي الشعر تطرق دونما       أذن وباعث قوله متوفر
فتزاحمت غرر البديع تريدني          فاحترت أي وجوهها أتخير
وتناثرت درر القوافي لؤلؤ             فتنافست في العقد منها الأبحر
فسبرت أقتنص اللآليء مبحرا         وأخذت في ألفاظهن أجوهر
ومن البحور اخترت كاملها            عسى يرضى بداك الكامل المتبحر
ملك القلوب العاهل الحسن الذي       يسمو به الوطن العزيز ويفخر
تلك المئاثر والمحامد لم نزل            في كل أقطار البسيطة تنشر
فشدا بها الجيل المعاصر مطربا        ومضى بها التاريخ وهو يخبر
قل للملوك تقاصروا عن شأوه          فالدهر مندهش له متحير
لالا تتبعوا في دركه وطلابه            شأوا فذلك في الحقيقة يعسر
مولاي يا حسن الفعال لك الهنا         ولانت أحرى بالثناء وأجدر
حلى الزمان بمكرمات أنها  درر       على وجه البسيطة تنشر
وازدانت الدنيا بها وتقلدت               تلك السموط اللؤلئية تفخر
ولقد تضوع في العوالم نشرها          فاستنشقت ذاك الشذا تتعطر
بالأمس أعلنها أبوك على العدى        حربا مقدسة فقمت تكبر
حزت البطولة من أبيك محمد          إرثا وكنت بجنبه لا تقهر
بالأمس حاربت الجحافل صامدا        فرمت بهم في الجو ريح صرصر
بالأمس ثرت الثورة الكبرى فما        زالت بها إفريقيا تتحرر
واهتزت الدنيا لأمرك هزة  يشفى      بها الخصم العتيد ويذعر
ورأيت ما منيت به إفريقيا               والعالم المتخلف المتعثر
ورأيت في الصحراء شعبك موثقا      قد عاث فيه المعتدون وتبروا
وغدت تسود العالمين حضارة           مجنونة وميوعة وتهور
في القدس تنتهك المحارم عنوة          وتعنتا ودم العروبة يهدر
فعلا نداء في الشعوب مدويا             شرقا وغربا بالخطورة ينذر
ما زلت تدعو المسلمين مناديا           للوحدة الكبرى تسر وتجهر
حتى جمعت شتاتهم وجبرت ما         قد كان من جمع العروبة يكسر
وجعلت مغربنا لذلك ملتقى              ولنعم ذاك الملتقى والمحضر
فإذا انطلقنا للجهاد جهنما                 سوداء يصلي ويلها المستكبر
وتسعرت أرض العروبة ثورة          وكسا جوانبها الملأ الأحمر
عدنا بماضينا وتالد مجدنا  ولنحن       أقوى في النضال وأصبر
مولاي آخيت القلوب موحدا            فإذا المحبة والمودة تغمر
وإذا الشعوب جنوبها وشمالها          دارت بهالتنا ونحن المحور
شرفت بك الأوطان وازدهرت         وما زالت تطول كريمة تتبختر
سعدت بأفياء العدالة فازدهت           في ظل عرشك حرة تتطور
تسعى إلى إحيائها ونمائها               وعلى تطورها تقوم وتسهر
مولاي في الصحرا لعيشك شيعة       حياك منها غائبون وحضر
غذيت بحبك فانتشت سكرا به           ومضت به كلفا تزيد فتخمر
قوم عواطفهم تجيش محبة               وتنور وجدا إن رأوك وتسعر
ولقد طووا أحشاءهم وقلوبهم            حبا عليك فأنت فيها مضمر
إن يسمعوا لك في النوادي خطبة        قامت جموعهمو إليك تكبر
وإذا رأوا لك في المجالس صورة      هزت مجالسهم وضخ المعشر
إنا أناس لا نريد توسعا                   كلا ولكنا نثور ونثار
علمت شعبك أن يناضل صامدا          فانساب كالإعصار وهو يزمجر
ورسمت منهاج الفداء فلم نزل           نرد الوغى مسنا سدين ونصدر
فأدامك المولى تؤيد دينه                 وتوحد الإسلام فهو مبعثر
وتحرر الأوطان من ظلم العدى         فلقد عنوا وطغوا بها وتجبروا
وأدام مولانا الأمير محمدا               يسمو ويعظم في حماك ويكبر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here