islamaumaroc

يدنا في يد المليك المفدى

  دعوة الحق

135 العدد

يدنا في يد المليــك المفــدى               من له الحب في القلوب استجدا
ماهر أقنع العوالــم بالحـــق               فكم من روائع السر أبدى
يملك الحجــة القويــة فـــي               نطـق حكيم عد الشوارد عدا
إنه القائد الذي أتقــن القــــا                نون درسا، فنال شكرا وحمدا
مشرق اللفظ، في صراحتــه              المثلى، يثير الإعجاب أخذا وردا
في القضايا يغوص،ويستنبط السر        ويعطي المثال فهما وسردا
ويرينا الأحداث في عرضــه              السهل، ويروي للواقع المر عهدا
إنه القمة المنيعة لــم يبـــلـغ               مداها من كرس العمر كذا
إنه أمة، وتاريــــــخ مجـــد                وكفاح هد العدو الألد
إنه في روائعه الغـر ينير                 الآفاق عمقــا وبعـدا
عرف الداء فاستحال طبيبا                وحمانا إذ علم العين سهدا
يقظة الحر خطوة تلو أخرى             وانتباه يروم للذات نقدا
حبذا ذلك الحساب فقد كان               لأهل الهدى سلاما وبردا
والجهول الجهول من كان يحيا           في شرود، وفي العناد تردى
وأرى الحر بالنزاهة يسمـــــو           ليس يخشى في الحق عمرا وزيدا
ملك الشعب في محجته البيـضـاء        يروي من الحقيقة زندا
لا يريد الغموض، إذ هو يأبى           أن يرى الشعب للمطامع عبدا
عرشنا دولة على الحق قامت           وتحاشت من قد طغى واستبدا
قد وفانا من المكاره دوما                وسقانا الحنان حبا وشهدا
إنه وحده لدى البأس جيش               يقمع المعتدي، ويحيط كيدا
إنه طالع السعود، وأكرم                بسعيد يكون للشعب سعدا
إنه ذلك الزعيم المجلى                  من حمى شعبه، وحطم قيدا
قد رأيناه نورا على نور                  فمرحى لنور يزداد وقدا
ثاقب الفكر، حاضر البال،               لا يا  لو لإسعاد أجمع الشعب جهدا
نابت القلب، في الفصاحة فرد           عبقري يشع حزما وجــدا
واسع العلم، واثق مطمئن                بارع العقل، ليس يخطئ قصدا
تلك إشراقة، وذلك فبض                من معين الهدى لقد راق وردا
إنه جنة يروق جناها                     حين تحبو الحياة عطرا ووردا
إنه نفحة النبي، ومرحى                 لكرام قد ألفوا المجد عقدا
لم تغب شمسنا، ولكن تجلت             إذ حمينا استقلالنا المستردا
قبس (الخامس) العظيم نراه             وهو فينا يزداد نبلا وزهدا
علم الجيل كل تضحية كبرى            فطوبى لمن يلقن رشدا
لم نخس لحظة بذمة حر                 كان طول المدى عطاء ورفدا
كيف ننسى له مواقف جلى              والمآسي تفح برقا ورعدا؟
إنه خالد، فقد وهب الشعب              حياة، وكان في الحق صلدا
غمز الدهر عوده، فرآه                  ثابت القلب، حاضر الفكر جلدا
لم ترقه الحياة في الذل حتى            طرد الطغمة الدخيلة طردا
أدهش الخصم باليقين وبالصبر          فقد كان في التمكن طودا
كيف يرتاح بالنا، ونحن ذووه            نحمل العبء بعده، كيف نهدا؟
هاهنا لم تخب جهود، ولكن              أثمر المخض في الحقيقة زبدا
إننا نحفظ الأمانة حفظا                   ليس منا الذي عن الحق صدا
هاهنا كوثر زلال نمير                    قد روانا رحيقه حين نصدى
ورضاء من السماء، وتأييد               من الشعب للحبيب المفدى
منذ (إدريس) قد توطد فينا               خير دين فقد كان أسنى وأجدى
وبلادي كانت بكل زمان                  للأباة الأحرار نبعا ومهدا
نعشق النور مستمرا، ونهوى             في الجلاء استقرارنا المستمدا
إنما الضاد فطرة الله فينا،                ما رضينا لفطرة الله ضدا
نحن نعتز بالسلام، وتاريخ               المعالي نرويه عودا وندا
عرشنا الأمن والضمان لمجد             ما عرفنا له مدى الدهر حدا
عرشنا روحنا، كشعب عريق             كلن دوما مستيقظا مستعدا
حوله نحن للبناء جنود                    وبساح العراك نصبح أسدا
ونلبي نداءه كل حين                     بضمير يرعى ويصدق وعدا
وحدتنا دوافع الخير فيه                  فاندفعنا لساحة الخير جندا
لو ينادي القلوب منا لطارت              نحوه بالولاء وفدا فوفدا
لو يشاء البساط يمشي عليه              لرأى الشعب يبسط الحب خدا
عرشنا قد حمى الثغور ببأس            لا يضاهي، وللأمانة أدى
ما نسينا أياديه البيض،                   وما شاد للبلاد وأسدى
قلب الطرف في البلاد تسر            المعهد ببني، والعزم يرفع سدا
والرعايا سعي حنيث تجلى             في جهات البلاد سهلا ونجدا
عرشنا حبنا المكين الذي قد             حشد العقل والحقيقة حشدا
قد ذكرنا به لدى أمم الأرض،          فخضنا الحياة عزما وجدا
واستحلنا في الشرق والغرب          شعبا يستحث الخطى، ويطفح مجدا
عرشنا جوهر بديع به نحيا             كراما، وللعدى نتحدى
وحد الشمل، بل فجر الطاقات          خيرا، فكان أسمى وأندى
شرعنا الحب في أجل معانيه           فلا نرتضي انشقاق وحقدا
إنما المغرب الكبير سلاح               في يد الحق قاهر من تعدى
و(فلسطين) رغم كل الدواهي           سنراها للنازحين مردا
إن (إفريقيا) نضال وصبر               وهي صارت للظلم والبغي لحدا
وانسجام الأحرار في حومة المجد     التزام، فلا نرى منه بدا
إن خوض الصعاب أحسن درس        قاد للغاية الشجاع الأشدا
عرشنا حارب التعقد إذ وفى            عهودا، فكان أشرف قصدا
وبحبل القرآن يستمسك العرش          فنزداد في الخلائق رشدا
قد عرفنا طريقنا للمعالي                 وسعيا نشيد مجدا وخلدا
وحملنا في الناس غصن سلام           ولبسنا من الغضارة بردا
حفظ الله عرشنا وحماه   إذ              له تنتهي الأمور وتبدا
ورعى الله بيننا الحسن الثاني            الذي قد رعى إخاء وودا
وولي العهد الكريم المجلى              من له يحفظ المحبون عهدا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here