islamaumaroc

الظل الوارف

  دعوة الحق

135 العدد

يا لصوت بالأماني يهتـــف        له فــي كل فــؤاد معــزف
رن في موكب الفجر كمــا        فجأت بشرى ببشـر تتحــف
لحن مجد هب يذرو سحره        في قلوب به ـ حبا ـ تشغـف
هز أرض الأطلس الحــــر       ففي  كل شبر نغمات تعزف
كل قلب تائه في سحرهـــا        بنملــى متعــــة تستظـــرف
وبهــا كل فـــم مستنطــــق        يا لذكرى رمزها مستهــدف
يتناجى شعبنا في يومهــــا         بمعان لم تسعهـــا أحـــرف
رائعات خالدات لم تـــــزل        كل يـوم بالمعالــي تعــرف
عن خلود عبقري عبــــرت        بلســان هو عدل منصـــف
عن حياة قد بنتهــــا أمـــــة        هي دين وشعـار أشــــرف
مع عرش نبــوي حكمــــــه        قدسي به حاء المصحـــف
شرعة الله: ســلام وهـــدى         ومواثــق بنـــا لا تجحـــف
رحمة للأرض بل روح لها        ليتنا هن هديهــا لا تصــدف
عروة كانت بها فيما مضـى         يدنا أقوى يــد لا تضعـــف
بفخار وبمجــــد وعلـــــى          وحضارات بحسن تطــرف
رصعت تاريخنا فاستمتعت         به دنيــا لــه منهــا متحــف
يا بها من عزة كانـت لهــتا          صولة منها الأعادي ترجف
جعلتنــا أمة فــي طبعهـــا           همم عن كل ضيــم تعــزف
وشعار العرش فيهـا قبلــة           وربــاط أخـــوي مسعـــف
سلطة الحكم ولكن ســرها           رحمة بالشعب دوما تلطف
يتــولاها بصــدق معشــــر          بتكاليـف الحمــى قد كلفــوا
جعلــوها مبدأ لأسـطــورة           وعهودا وعهدها لا يخلــف
خلفاء بهم الحق اعتلــــــى           لم يضع في ظلهم مستضعف
أولياء الله حقا، عصبــــــة           لم تزل بالعدل فينا تنصــــف
نسب الطهر لهم من جدهم           أي نعمى برضاها نسعـــــف!
من بنـــي الزهراء بنــــت           المصطفى حبذا الغيث  ينطف
إنما الملك لديهــــم كلفــــة           وعنــاء لا نعيــــم مســــرف
عبدوا الله به فاستسهــــلـوا           كل صعب عن سلو يصــرف
أي عبء به ـحقا ـ نهضوا            فادح اللهــم مقــض متلــــف
                                 ***
عرشنا أسعد بــه نعمـــــة             لم يكن يوما بحيف يقــــرف
فكرة تسمو،وشورى أيدت            بيعة الشعب، وحكـــم أراف
عيده فينا عظيــــم خالــــد             بالتهانــي كل عـــام يــردف 
يا لبشرى ذكرتنــا بيعــــة             لهمــام به شعـــب يكلـــــف
حســن، أعظم به من بطل            ذكره مســك وراح ترشـــف
عبقــري ملهــم، أمجــاده              ربى التاريخ أضحت تشرف
نعمـة جلــى علــى أمتــه             وحيـــاة ونعيـــــم يقطـــــف
أيمن الغرة سباق الخطـى             وحسام في المعالي مرهــف
لم يزل يبني بعزم مصلت             وطنا عيشه خصــب متـرف
له في كــل جنــاب آيـــة              وســواق بثــــراء تقــــــذف
كل شبر في ثرانا شاهـــد              بأيـــاد لـه منهــــا نغــــرف 
بارك الله وحيــى همـــــة             هي غوث، كل عسر يكشف
جعلتنــا أمــة محســــودة             من شعوب مستواها أعجــب
في ظلال العــرش نلنــــا             رفعة  وأمانا ومنى تتظـرف
وبفضل الحسن الشهم الذي           هو فينا بالرضى مستخــلف
قد لبسنا ثـوب عز، ولنــــا            كل يوم في المعالي موقــف  
هو الله الحبيب المرتضـى             وعلى صدق وحق أحلـــف
نعمــة الله، وظـــل وارف             له في كــل ربانــا رفــرف
                                  ***
يا مليكا لــم تــزل أعمالــه             سرجا أنوارها لا تكســف
صانــك الله وأبقــاك لنــــا             مثلما كنت مـــلاذا يؤلــف
لك في شبليك أنس دائـــم              وسرور بســرور مــردف
وحبــاك الله مــن آلائــــه             كل سؤل بالأمــاني يعطــف

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here