islamaumaroc

في ذكرى عيد العرش السعيد

  دعوة الحق

135 العدد

بعيــــد عرشك يا مولاي نحتفــــــل                مجدا عظيما به الأمجــاد تتصل
قرمز وحــدة هذا الشعب  من زمــن               تاج أثيل عليه يعقد الأمــــــل
قد أعرب الشعب عن مكنون فرحته                بعيدكم، فكست  أسواقـــه حلل
وظل يهتف بالــذكرى التي رسخــت               أصولها، بقلوب عمها الجـــذل
مباركا وثبة التحريــر يسنـــدهــــــا                رغم الصعاب مليك مفرد يطــل
جهاده لفكـــــاك الأســـــر أكسبـــــه               احباط كيد عدى خافــوه فانتقلوا
الشعب بالعرش، والعرش العظـيم له               حام، وأيامه بالعـز تشتمــــل
وكلمـــا حلـت الـذكــر  بسؤددهــــــا               يجدد الشعــب إخـلاصا فيهتبل
وعن تعلقــــه يبــــدي عواطفـــــــــه               متينة، وفـــي ولاء دونه الجبل
ساس الرعيــــة فذا عاهل حســـــــن               يصـــون مغربنا من ظله ظلل
في عهده انبثـق « الدستور»واتجهت               سواعد لغـــــد تبني وتشتغل
وإت تسل اسفيــا عــــــن مركبهـــا                 يجبك عن غدنا فــي  قلبها عمل
حيث الرخاء يعــــم النــاس يابعـــه                 وحيث ترفه، أرجـــاء  وتكتمل
وعملة صعبة تغـــدو بقبضـــــتنـــا                  من خارج، فيبيد العجـز والكسـل
                                      *        *       *
ثم يا ابن يوسـف في ظل  الإله فقى                مواقف الحســـن الثاني لكم بدل
ما زال يذكر شعـــب يوم عودتكــم                 من المنافي، تهادت نحــوكم مقل
فظل يهتف من أعمــــاق مهجتـــه:                 يحيا المليك الذي ما مثلـــه رجل
 
ضحى بعرش ليحيا شعبــه فغـدا                  بعقل مستنيرا يضرب المثـــــل
وليس يشغله عن نيـل مطمحــــــه                 رغم التعلات في هذي الدنى شغــل
حب الكمال وحب العز في شمــم                 من المعاني التي جاءت بها الرســل
ولم تزل تترامى نحــو راحتــــــه                 عن المحبين طرا تلكم القبـــــل
مهنئيــن الذي وفـــي بمبـــدئــــــه                 فلم يمل به عن قصد له زلــــل
وأكبرت فيه عزما لا نظيـــر لـــه                 من معجبين به في سبقــــه دول
وفي المنافي أحيطت بالمليك علـى                 رغم التيقظ تغريـــرا به حيــل
فلم تنل من إمام عــــز مطلبــــــــه                ولم تفد، رغم من لاموا ومن عـذلوا
جلت لفك رقاب الشعب مــن رسن                ورفعة لمجالات الهدى سيـــــل
ونية حسنت في كسب معركــــــة                 يحوطها من صميمات العلــى أزل
تجمهر النـــاس يحدوهـــم لرؤيتـــه               حب عميق، وشوق  كله خبــــل
في لحظة عطفت شمل الأليـف على              الأفة، ليس فيها  دونهم دخـــــل
فأرسلوها هتافات تفيــــض بمـــــا                في القلب من مرح : إن عاد مرتحـل
« الحمد لله عنا أذهب الحزنـــــا»                جواب عاهلنا ما دونه كلــــــــل
فماج بشر، وولى مدبرا حـــــزن                 وباد عهد، ولم يمكث لـــــه ظلـــل
وأصبح الشعب في عز بعاهلـــــه                وفارق الضغط، فسادات لنا عــدلوا
وفوق مهجة أعماق القلــوب لهم                  مرافيء، ومقامات بها نزلـــــوا
يؤيدون صراح الحق، تحفـــزهم                 توثبات، ولم يقعد بهم مهـــــــــل
السيل إذ كرموا،والقطر إذ نفحـوا                والبحر إذ بذلوا : دقاقهــــا وشـل
إذا تسابـــــق أقــــــوام فإنهــــــم                 لغاية المجد في هام العلى وصلـــوا
كهمـــــة الحسن البانــي لأمتــــه                 من السدود، سدودا، نبعها عســــل
صان الإله مليكـــــا جـل منقبـــة                 وصان أسرته، يحميهم الأســـــل
وصان فيهم ولي العهد متشحــــا                  در النضارة، موصولا بـه الأمـــل
 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here