islamaumaroc

دموع الذكرى

  دعوة الحق

العددان 131 و132

اتيت ضريح النور والمجد باكيا                        وزرت ابا الاحرار قبرك رانيا
وجئت الى المثوى المقدس خاشعا                     عسى القرب يشفي او يخفف ما بيا
وهاجت لي الذكرى جراحا عميقة                     فيا ويح نفسي فالجراح كما هيا
وفجرت الذكرى مدامع مهجتي                         ففاضت كما شاء الشعور مرانيا
واسلبتها من منبع الحب والوفا                         وجئت بها القبر الشريف منا جيا
لولا هوى بالقلب ما سال مدمعي                       ولولا اسى بالتفس ما كنت باكيا
ابي الدمع ان يبقى لدى الجفن بعدما                    هوى النجم من عليائه متواريا
فيا ويح نفسي قد قضى الشهم واختفى                  وولى الذي قد كان يسدي الاياديا
فما بكت الاحداق يوما كمثله لعله                       سوى جده المختار من جاء هاديا
فالله عين ارسل الدمع جفنها                            ولله قلب كابد الجرح داميا
دعوا القلب يبكي ما يشاء لعله                           يخفف بالدمع الهتون والدواهيا
فما اعظم الدمع الهتون تصوغه                        عواطف قلب للخلود معانيا
دعوا القلب يبكي فالذي  فقد الحمى                    اعاد له استقلاله والامانيا
يعز علينا ان نرى الشمس تختفي                       وننظر بحر الجود في الرمس تاوبا
وبالامس كم مدت الينا اشعة                            وكم نشرت نورا يبيد الدباجيا
عزيز علينا ان نراك ابن يوسف لدى القـ              ـبر تقضي في تراه اللياليا
ولو خبر الرحمان شعبك في الذي                      قضاه اتاك الكل بالنفس فاديا
ولو كانت الاقدار تقبل فدية                            لما ابصرت عيناك في الشعب باقيا       
ولو كانت الاقدار تسمح بالفدا                         تسابقت الارواح تفدي الفدائيا
الست الذي ضحى بعرش واسرة ؟                   وقاد من المنفى كفاحا مثاليا
فديت الحمى بالنفس والعرش ثائرا                   واوقفت بحرا بالمكايد طاميا
وبددت اطماع الاولى تهبوا الثرى                   وايقظت من قد كان يحلم غافيا
ويوم اتاك (الجنرال) منفذا                           جريمته الشنعاء بهوى المعاليا
راى منك فذا في البطولة مفردا                      وابصر الشنعاء يهوى المعاليا
راى منك فذا في البطولة مفردا                      وابصر شهما لا يهاب المنافيا
راى بطل التحرير كالطود شامخا                    يرد عن الاوطان من جاء باغيا
وابصر شهما لا يلين وعاينت                        لواحظه عزما يدك الرواسيا
راى بطلا ما ابصر الدهر مثله                       كاطلسنا الجبار يشمخ عاليا
فلله من راس يتوجه العلى                           ولله من نفس تصارع طاغيا
مواقف ملك بيضت وجه مغرب                     ولقنت الاشرار درسا فدائيا
وجن لها (كيوم) بل طار لبه                         فحقق ما قد كان من قبل ناويا  
وابرز للدنيا جريمته التي                            ابانت من الاحقاد ما كان خافيا
وظن بها المغرور ان نال رفعة                     وما نال الا خسة ومخازيا
فلا (مرشال) السوء نال مراده                      ولا (جنرال) البغي نال المعاليا
ولا المكر اجدى من تجبر واعتدى                  ولا النفي والابعاد اجدى الاعاديا
ورد اليك الله عرشك شامخا                         وحققت للاوطان ما كنت راجيا
وجئت بالاستقلال والمجد للحمى                    ونال بك الشعب الوفي الامانيا
وعدت الى العرش العتيد مظفرا                     تحقق آمالا وتسدي اياديا
وكنت لدى التحرير امهر قائد                        فكسرت اغلالا واطلقت عانيا
الا ايها القبر الذي ضم فرقدا                        ونجما مضيئا عالي القدر ساميا
عليك من الاعماق الف تحية                        تضم ضروبا في الوفا ومعانيها
ولو كان بالامكان جعل عيوننا                       فراشا بسطنا للفقيد المافيا
ولو كان بالامكان جعل نفوسنا                      فداء اناه الكل بالنفس فاديا
ولكنها الآجال حين دنوها                            فلا شيء يثني او يؤخر دانيا
اذا حكم الرحمان فالكل خاضع                     لما قدر الرحمان بالحكم راضيا
وحل قضاء الله فاهتزت النهى                      وزلزلت الاوطان تندب حاميا
وذهلنا الامر العظيم فلم نطق                       ولم نستطع الا البكا والمرائيا
ظننا الحمى قد ضاع بعد محمد                     ولكن لطف الله هيا ثانيا
فالله نجم غاب مكتمل السنا                          والله نجم قد سما متلاليا
فقاد الحمى نحو المفاخر والعلى                   وبوانا بين الشعوب المعاليا
به بزغ الفجر الذي نشر السنا                      ونور آفاق الحمى والنواحيا
اشرقت الاوطان بالحسن الذي                      لخير الحمى والشعب يعمل داعيا
اذا ما بنى سدا لخير فلاحة                          تراه لخير الفكر يعلي المبانيا
وان شيدت يسراه للشعب معملا                    تحركت اليمنى تتمي المراسيا
وما زالت الاوطان تعتز بالذي                      حباها من الدستور عقدا مواتيا
فلا زلت يا مولاي كالشمس ساطعا                 ولا ولت يا مولاي كالشمس هاديا
فهش للحمى والشعب والعرش والعلى             ودم لحمى الاخلاق والدين حاميا
وعاش ولي العهد والاسرة التي                     تفوق الثريا رفعة ومعانيا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here