islamaumaroc

الإسلام اليوم في أستراليا

  دعوة الحق

العددان 127 و128

  يقوم المسلمون اليوم في استراليا بتوحيد جهودهم مع اخوانهم المسلمين في منطقة جنوب المحيط الهادي .
  و قد قال السيد ويلموت سكرتير اتحاد المسلمين في استراليا ان الاتحاد يستهدف التغلب على الاجحاف الذي يلحق بهم ، و قال ان ممثلين من (( فيجي )) و (( نيوزيلندة)) قد دعوا الى مؤتمر الجمعيات الاسلامية في استراليا و سيتم ، خلال هذا المؤتمر وضع اسس الاتحاد و الاتفاق النهائي عليها .
  و قد انعقد خلال يوم 27-29 مارس الماضي 1970 المؤتمر السنوي لاتحاد الجمعيات الاسلامية في استراليا ، و ذلك بالمركز الاسلامي في مدينة (( برزبيه))  .... و اشارت مجلة (( الهلال )) الناطقة الرسمية بلسان الجمعية الاسلامية في (( كونير لاند)) ان المسجد الجديد في مدينة (( برزبيه)) قد قارب الاكمال ...
 
استراليا بلد شاسع جدا ووعر و غني بما يفوق الوصف من الجمال الطبيعي ، و على وجه العموم هو بلد مسيحي و الحرية الدينية من المبادئ الاساسية لديمقراطيته ، و حسب احصائية سنة 1961 فان 86.6 في المائة من سكانه قالوا ان ديانتهم هي المسيحية و صرح 68.804 اشخاص بانهم غير مسيحيين و الاغلبية من القسم الباقي تتالف من اليهود ، اما المسلمون فياتون بعد اليهود من حيث العدد.
  و معظم سكان استراليا ينتسبون الى دينهم بالسنتهم فقط ، فالكنائس يوم الاحد مثلا تكون نصف فارغة ، لذا فقد بذل فيها اهتمام كبير بمدارس الالعاب الريلضية المختلفة و الاناشيد المنعشة على السنة الفتيات لاستجلاب الجماهير .. و هناك فريق من خدمة الديانة المسيحية يحسبون الله خاصا بالكنيسة لا يشاركها فيه غيرها ، و فيهم عوز كبير لفهم الاديان الاخرى و معرفتها على حقيقتها و لا سيما الاسلام ، و الامور الوحيدة التي يعرفونها عن المسلمين هي انهم مسموح لهم بان يتزوجوا باربع نساء و انهم لا ياكلون لحم الخنزير و لا يشربون الخمر ، و يحجون مرة في عمرهم الى مكان يسمونه مكة .. و قد يستغل خدمة الديانة المسيحية مكانتهم الممتازة للهجوم على رجال الاديان الاخرى ، و معتقداتهم و شعائرهم ، و مدينة و أي سايد تشابل  هي المكان الوحيد  في استراليا حيث يستطيع المسيحيون و المسلمون ان يتلاقوا على قدم المساواة أي بدون ان يسال بعضهم عن دينه و عما اذا كان قد استمع الى موعظة الانجيل ؟ و قسيسها السيد تيدنوفس قد شجع المسلمين مرارا  على الاسهام في الابجاث الدينية و الكلام عن الاسلام و التعاون مع فرقة تشابل . و قد قال لي احد خدمة الديانة المسيحية المعروفين مرة ان المسيحيين و المسلمين يمكنهم ان يتعايشول مع بعض الا ان ذلك لم يبذل له السعي حتى الان .
 
لقد كان رعاة الابل من الافغانيين و الهنود هم اول من ادخلوا الاسلام في استراليا و كان الانجليز استوردوهم ليستعينوا بهم في فتح طرق المواصلات الداخلية ، و السكة الحديدية في ( ديليد الايك ) طالما تلقب بكلمة  ( خان ) تذكارا لاولئك الرجال الشجعان حتى الان . فجاءوا بسجاجيدهم و اصبحوا يؤدون صلاتهم فرادى بصورة جماعية ، و في سنة 1881 م كان عددهم اكثر من 4.700 نسمة ، و لا يزال عدد كبير منهم يوجدون في مقاطعتي اديلائد و بريسبيين .
و عدد المسلمين اليوم في استراليا نحو 12.000 نسمة من بين سكان استراليا و هم 12،20 مليون نسمة و من الممكن ان يوزعوا على ثلاث طبقات :
الاولى : اعضاء السلك الدبلوماسي الممثلين عن البلاد الاسلامية .
و الثانية :الطلاب من البلاد الاسيوية ، الذين جاءوا للدراسات تحت مشروع كولومبو ، او بصفتهم الشخصية .
 و بما اننا لا نستطيع ان نقدم لهم لوازم المعيشة المناسبة لحاجاتهم و احوالهم فهم مضطرون الى السكنى في دور الضيافة التابعة لمعاهدهم و كلياتهم او في المنازل الشخصية بالاجرة . و منذ ساعة وصولهم فان جهودا منظمة قوية للنشاط التبشيري المسيحي مبذولة تستهدف بث النفوذ فيهم و اجتذابهم الى المسيحية .. و مما قد حدث اكثر من مرة ان نزل عدد من الطلاب المسلمين في دار الضيافة التابعة لكليتهم المسيحية بمدينة (( سدني)) فاجبروا على المساهمة في خدمة متعلقة بالكنيسة ايام عيد الميلاد على ان الطلبة الاندونسيين و الملاويين و الباكستانيين قد الفوا مجالس مستقلة للطلبة المسلمين و لهم نشاط ملموس في نشر الاسلام في استراليا .
و الثالثة : النازحون و الاستراليون : هناك مسلمون من البانيا و يوغوسلافيا و الاردن و قبرص ، و افغانستان قد استقروا في استراليا .. و لمشكلة اللغة فان اكثر هذه الطوائف قد الفت لنفسها مجالس اسلامية مستقلة فالالبانيون مثلا لهم مسجدهم و مدرستهم في (( سدني)).
 و فعلا كان الاسلام قبل 50 سنة مجهولا لا يعرف عنه شيء في استراليا ، فتدفق الطلاب الاسيويين و النازحين المسلمين قد ادى مساعدة كبيرة على تجديد الاسلام و جعله من الاديان المعروفة على وجه احسن بالنسبة للماضي ، و قد تم تشكيل المجالس الاسلامية في ولاية نيوساؤث وويلز و كوينز لاندا و استراليا الغربية و استراليا الجنوبية ، و تاسمانيا ، و في جزيرة ترسدى ناد يعرف باسم نادي ترسدى الاسلامي يعني بتعهد احوال المسلمين و يسعى لما فيه صالحهم و معظم سكانهم من ملايو ، و كل المجالس الاسلامية تمثل في الاتحاد الاسترالي للمجالس الاسلامية و الذي داره المركزية في مليبورن شمال كارلتون بفيكتوريا .. و هذه المجالس تعنى بالشؤون الدينية من عقد حفلات الزواج و الجنائز ورؤية هلال شهر رمضان زو اقامة الاعياد الاسلامية و ما اليها .
و المجالس الاسلامية في كيونز لاندا و جنوب استراليا لها نشاط كبير في نشر الاسلام و هناك مجلة شهرية تصدر في بريسين باسم (crescent) (( الهلال)) تحت رئاسة السيد عبد الرحيم رين .
  و على يد الشيخ محمد جون ويستير ـ الداعية و الخطيب الاسلامي المعروف باللغة الانجليزية قد اعتنق الاسلام خلق كبير من سكان استراليا و هو ذاته قد اعتنق الاسلام منذ سبع سنوات في مدينة برث بعد دراسته الطويلة للقران الحكيم قد قام بجولة استطلاعية في كثير من البلاد الاسلامية بما فيها باكستان ، و لسبب عمله المتواصل و انقطاعه التام للهدف الاسلامي فانه اهم شخصية اسلامية و احقها بالتقدير في استراليا كلها .
  و المجالس الاسلامية ما تبنت حتى الان عملا في سبيل الدعوة الاسلامية بصفة رسمية و قد قررت قبل ثلاث سنوات اثناء انعقاد المؤتمر السنوي ان لا تقوم بعمل في سبيل الدعوة الاسلامية لان الوقت ما نضج بعد للنشاط الاسلامي ، فالزعماء المسلمون في استراليا سيفكرون في تعيين وقت مناسب للقيام بنشر الاسلام بين الاستراليين بصفة رسمية .
 و اخيرا قامت فئة قليلة من المسلمين في استراليا بتاسيس المجلس الاسلامي للدعوة الاسلامية و فعلا قد باشروا العمل على مستوى بسيط .. الحقيقة اننا جميعا من الذين ما اهتدوا للاسلام الا منذ مدة يسيرة فما لنا بالاسلام الا معرفة بسيطة محدودة ، و ما عندنا مال و انما جل اعتمادنا على مساعدات اصدقائنا وراء البحر في تزويدنا بالكتب و الوسائل المادية الاخرى ، و اثناء زيارتي ?
  الاخيرة لسانغفورة و ملايو قد تبرع على الاخوان بكمية وافرة من الكتب الاسلامية و انا بالنيابة عن مسلمي استراليا اقدم لهم واجب الشكر الجزيل على هذه الهدية ... و الذي تحتاج اليه بصفة خاصة نسخ القران الكريم بترجمة معانيه باللغة الانجليزية على اننا نرحب بكل كتاب اسلامي و نعده شيئا ثمينا لا بد ان يساعدنا في مجهوداتنا المتواضعة لنشر الاسلام في وطننا .
 و مصر قدمت منحين دراسيتين لمسلمي استراليا لمن اراد من شبانهم الدراسة في الازهر و عسى ان يكون اختيار هذين الشابين قد تم الى هذا الوقت . و عضو متكلم باللغة العربية من اعضاء المجلس الاسلامي الاسترالي على اهبة السفر الى البلاد العربية لجمع التبرعات لبناء المساجد في مراكز استراليا الاسلامية ، و انا نفسي قد اعطيت منحة لدراسة العلوم الاسلامية بالمعهد العلمي في كراتشي لثلاث سنوات و فعلا قد و صلت الى كراتشي بنية استكمال هذه الدراسة .
 من الممكن ان توجد في استراليا عدة مساجد ، و قبل سنوات قد اكتمل في كانبيرا ـ عاصمة استراليا بناء مسجد بسيط و لكن جميل للغاية ، و في اغلب الاحيان انما يستعمله الممثلون و الموظفون في السلك الديبلوماسي عن البلاد الاسلامية ، و هو في واقع الامر مركز للحياة الاسلامية في كانبيرا ، كما ان هناك مسجدا في كل من اليد و برث و هوبارث . اما كيونز لاندا ففيها مسجدان في بريشبن و الاخر في المنطقة الداخلية .. و هذا المسجد المؤخر الذكر بناه رعاة الابل الافغانيون الذين ـ كما قلت انفا ـ كانوا اول من جاء بالاسلام الى شواطئ استراليا و بعض مناطقها الداخلية ، و هناك مشروع لبناء مسجد اخر في برشين ، و الى الان ما تم بناء أي مسجد في نيوساؤث وويلز ، و قد تم في سفح جبل سرى شراء منزلين قديمين ، و بعد نفقات باهظة يستعمل الدور الاول من احد المنزلين اعطى المجلس منحة مالية قدرها 11.000 جنيه استرليني ، لنا ان نامل ان (( سدني )) سوف يتم فيها ايضا بناء مسجد عن قريب و في افضل موقع كما ان هناك مشروعات في الطريق لبناء مسجد حديث في مليبورن ( فكتوريا)
 و المسلمون في استراليا تواجههم عدة مشاكل ... ان الدولة كفيلة لسكانها بالحرية الدينية و الحكومة مستعدة للمساعدة في كل وقت ، فالمبشرون المسيحيون لهم نشاط اقوى و عنيف ضد المسلمين ، و اما المسلمون فهم موزعون الى فئات صغيرة متفرقة في شتى الاقطار و ذلك لما يعوزهم من القيادة الصالحة و المسلون الاستراليون المحليون قلما يرجون ان يتم اختيار احد منهم رئيسا للمجالس الاسلامية او للجنة من لجانها ، و من حيث العدد فاننا اقلية ضئيلة جدا . و الذي اعتقد ان المسلمين الاستراليين هم الذين ينبغي ان يكونوا زعماء للمجالس اذ لا يتوقف نشر الاسلام في المستقبل الا عليهم، و في اثناء المؤتمر الاسلامي الاسيوي الافريقي المنعقد في باندونج (( اندونيسيا )) سنة 1965 م كان رجل من باكستان هو الذي اختير لتمثيل استراليا و قد احدثت ذلك ضجة في استراليا حتى قال كثير من اهاليها اين كان المسلمون استراليون ؟ و نحن جد شاكرين للزعماء المسلمين الباكستانيين ما هم قائمونت به من العمل لمصلحة الاسلام و المسلمين في استراليا ، و لكم لا يمنعنا ذلك عن القرل بان احدا من المسلمين الاستراليون هو الذي ينبغي ان يكون زعيما للجالية الاسلامية فيها ، و ارجوا ان استانف جهودي نشر الدعوة الاسلامية في استراليا حين ارجع اليها بعد انتهاء دراستي في باكستان و انا ممن اعتنق الاسلام رسميا يوم 21 اغسطس 1964 م على يد الشيخ محمد جون ويستر .
 و اقول مرة اخرى ان باب استراليا مفتوح على مصراعيه لدعاة الاسرلام لو قدروا على تنظيم انفسهم في عمل جدي قوي و اننا مواجهون لنشاط عدة ارساليات قوية و غنية بالوسائل المادية للتبشير المسيحي ، و الطلاب الاسيويون اهداف لجهود هؤلاء المبشرين بصفة خاصة ، و هذا التحدي انما يمكن مجابهته  بقيادة صالحة و بعمل قوي معارض لمثله في سبيل الدعوة الاسلامية ، و الشباب المسلمون قد ابدوا الشغف بالاسلام الى حد لا باس به ، فما و ظيفتنا الان الا ان نجعل الناس يدركون ما للاسلام  من الجمال الحقيقي و التعاليم السامية اكثر مما يدركونه الان . وللملاويين اسلوب بديع لشرح الاسلام و دعوة الناس الى حظيرته و ذلك انهم يقوقون .. ان الاسلام بسيط و جميل .. و هذا ما ينبغي ان يكون شعارنا في عملنا للدعوة الاسلامية ان الاسلام دين يرحب بالرقي و التقدم ويبلي حاجيات كل عصر ، بينما قد دلت المسيحية على ان ليس لها ان تجاري الناس في رقيهم و تقدمهم و انما تريد البقاء على ركيزتها هي ، فعلى المسلمين ان ينشطوا لنشر كلمة الاسلام بمزيد من الهمة و العزيمة .
 و يحارب مسلموا استراليا مذهب البهائية الهدام ، فقد نشرت في الايام الاخيرة بعض المجلات الاسلامية الراقية انه قام مؤخرا عضو بارز من العقيدة البهائية يدعى السيد فضل خان ،من نيوساوت و يلز تصحبه زوجته و سيدة  اخرى عضو في طائفته بزيارة المسجد بغية تقديم هدية من الكتب البهائية الى مكتبة المسجد ، و بعد مناقشة حادة رفض( الامام )  قبول الكتب المهداة التي زعم السيد خان بانها قدمت الى جميع زعماء الحكومة و الشخصيات الدينية في كافة انحاء هذا البلد و لقيت لديهم كل قبول .
 و ان السيد خان الذي يقول بانه من(( لوديهانا )) ـ بنجاب الهند ـ اكد و اعترف بانه لم يعد يؤمن بشريعة النبي محمد صلى الله عليه و سلم و لكنه يؤمن بشريعة جديدة بالكلية وربما لا يكون من العسير على المحبين للسلام من غير المسلمين ان يقعوا فريسة سهلة للشرك البهائي الا انه لا يمكن لاي مسلم جدير بهذه التسمية ان يخامره ادنى شعور بالتعاطف مع هذا المبدا ، ( رغم اننا نشفق على اناس مثل السيد خان الذي اضله الشيطان عن الصراط المستقيم ، ) دع عنك مسالة قبول تعاليمها ( اليهائية ) التي تعتبر تشويها زائفا و تحريفا لتعاليم القران الكريم ، و الظاهر ان هدف هؤلاء الرجال ممن هم على شاكلة السيد خان هو تخريب الاسلام كجزء من محاولتهم تحقيق نظام جديد في العالم ، و لو كان البهائيون يرغبون في بحث دينهم مع المثقفين فهذا حسن و طيب و لكنه ثبت بالتجربة الشخصية انهم يريدون منا ان نجلس مكتوفي الايدي معقودي الالسن تماما و هم يقومون بتبليغنا عقيدتهم بالزور ، و كل المحاولات التي بذلها الكاتب للدفاع عن دين الاسلام كانت تقابل بما يلي :
 لا تحاضر فينا يا سيدي فانا اعرف ذلك كله فاني لم ات هنا للاستماع الى محاضرة ، فلماذا لا تصغ الينا ، انك متحيز متعصب ... الخ .
ثم قال الثلاثة بصوت واحد عند مغادرتهم الكلمة التالية التي كانت بمثابة لطمة : اننا نشفق لحال هؤلاء الناس المساكين المضللين الذين لا يسمح لهم بالتفكير المستقل لانفسهم تصور وجودك هنا تضلل هؤلاء الناس بشان الدين ، لماذا لا تخبرهم الحقيقة ؟ انه لولا رجال من امثالك و لولا العلماء لتحول الجميع الى تعاليم بهاء الله ، بارك الله في العلماء ، عاش العلماء طويلا .
 لقد اصبح من واجب علمائنا و قادتنا الدينيين في انحاء استراليا تبصير جماعاتهم المصلية بقدر الامكان بزيف الدين البهائي و بطلانه و خوائه و في الوقت ذاته عليهم تثقيف المسلمين المخلصين غير المتعلمين و الحيلولة دون اتصالهم او سماعهم لمثل هؤلاء الاشخاص الذين يحرصون على افساد تعاليم نبينا محمد صلى الله عليه و سلم .
 ان الاسلام هو الدين الحق الوحيد الذي جاء به جميع الانبياء من عند الله من لدن ادم عليه السلام الى نبينا محمد صلى الله عليه و سلم الذي جاء بالدين الكامل ، كما ان الايمان بالانبياء جميعا يعتبر ركنا من اركان الايمان عند المسلمين ، اما الايمان باي نبي بعد محمد صلى الله عليه و سلم فانه يفضي الى الكفر ، و يخرج الانسان من دين الاسلام ، لقد نص الله العليم بكل شيء بما لا يدع مجالا للشك ان محمدا صلى الله عليه و سلم هو خاتم الانبياء ، فلا يستطيع احد بعده ان يزعم لنفسه النبوة ، فقد كمل الدين به ، فلا مجال لاي هدي جديد ان يحل محل شريعة محمد صلى الله عليه و سلم التي جاءت للانسانية كلها في جميع الازمان .          

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here