islamaumaroc

المسلمون في بعض بلدان إفريقيا

  دعوة الحق

العددان 127 و128

  سيراليون جمهورية مستقلة داخل نطاق الكومنولث البريطاني منذ ابريل سنة 1961 و ينص الدستور على تعيين حاكم عام بمشورة رئيس الوزراء الذي لحزبه اغلبية مقاعد المجلس لتشريعي و الحاكم العام تعينه بريطانيا و هو يمثل الملكة .
 و يقدر عدد سكان بحوالي اكثر من ثلاثمائة ملايين نسمة و عدد غير الافريقيين حوالي 5.000 اجنبي هذا و عدا جالية عربية معظمها من اللبنانيين و عددها حوالي 2.900 نسمة .
و سكان سيراليون من السلالات الزنجية الصريحة التي تتميز بلون البشرة الشديدة السمرة و الشعر الاولبي و القامة الطويلة والراس الطويل و الفك البارز و الشفاه الغليظة .
و اهم مدن سياليون (( فريتاون )) و هي العاصمة و تقع على المحيط الاطلسي و هي من اجمل موانئ العالم و اكثرها حيوية و قد حبتها الطبيعة كثيرا من المناطق الساحرة و الخلابة و لعبت دورا كبيرا و هاما خلال الحرب العالمية الثانية حيث كانت محطة للقوافل البحرية للحلفاء في المحيط الاطلنتي .
 و من المدن الهامة الاخرى ((بو )) و يبلغ عدد سكانها حوالي 20 الف نسمة ثم مدينة (( ماكيني )) و يبلغ عدد سكانها حوالي 9.000 نسمة (( و كينما )) و عدد سكانها حوالي 7.500 نسمة .
و سيراليون تعد دولة غنية من حيث الانتاج الزراعي و المعدني و على الرغم من هذا فلا يزال امامها طريق شاق طويل حتى تتمكن من تنمية تجارتها و علاج العجز في صادراتها ، و على الرغم من ان معظم السكان يعملون في الزراعة فان معظم دخل البلاد ياتي من انتاج المناجم مما جعل نسبة اشتراك الزراعة في التصدير المحلي تهبط من 54 % سنة 1950 الى حوالي 25 % في الوقت الحاضر سنة 1965 و ما بعدها .
و يشتمل سكان سيراليون على حوالي ثلاثين قبيلة مختلفة لكل منها لهجتها الخاصة وزعيمها . و تشمل قبائل (( الثمن )) حوالي ربع السكان و هم يعيشون في الشمال الشرقي و كانوا اهم سكان شبه الجزيرة عندما تاسست عليها (( فرويتان )) العاصمة في سنة 1787.
 
اما في الجنوب  فتسود قبائل ((الماندي )) و هي تكون حوالي ثلث السكان و بين هاتين القبيلتين لون من الصراع غذاة المستعمر بسياسته التقليدية المعهودة مما ادى الى التخلف السياسي و الاجتماعي في البلاد .
و فيما عدا ذلك تنتشر عدة قبائل هي (( اليما و السوسو و الكونو و المانديكا  و الفولاني )) و ذلك على طول الساحل الغربي لافريقيا .
 اما الكريول فهم ذرية الرفيق الذين كانوا يعيشون على طول الساحل الغربي بعد ان اعيد لوطنهم ما بين سنة 1787 و سنة 1870 ، و استقروا هناك بدافع من المبشرين و الحكومة البريطانية على ارض اشتريت من الملك الافريقي ( توم ) ملك التمن .
و قد هجر الكربول تقاليدهم الخاصة و اكتسبوا الايديولوجية الثقافية البريطانية و حصلوا بمساعدة البعثات التبشيرية على مميزات تعليمية و مهنية تفوقوا بها على سكان المناطق الداخلية و اصبحوا  موظفين و قسسا و مدرسين و محامين و اطباء و لعبوا دورا هاما في تطور الادارة و التعليم في منطقة غرب افريقيا الناطقة بالانجليزية .
و قد مر تاريخ سيراليون السياسي بالمراحل الاتية :
1 ) في سنة 1462 ارسل الملك هنري البحار ملك البرتغال بعثة لاكتشاف اراضي جديدة و بلغت البعثة شواطئ سيراليون فنزلت عليها و انشات مؤسسة برتغالية صغيرة و اطلق البرتغاليون اسم سيراليون على هذه البلاد الجديدة معناها (( سلاسل الاسود )) و ذلك لمنظر الجبال وزمجرة الرياح .
2 ) و في سنة القرن السادس عشر اخذ الانجليز يترددون على شواطئ سيراليون للمتاجرة بالرقيق ثم تاسست عدة شركات تجارية انجليزية لاستثمار البلاد ، و لكنها منيت بالفشل .
3 ) و في النصف الثاني من القرن الثاني عشر بدا الغاء الرقيق في العالم كله و بذلك عملت بريطانيا على ان تكون سيراليون و طنا للرقيق المحررين هذا فضلا عن اتخاذها قاعدة في غرب افريقية لمقاومة تجارة الرقيق من جهة و نشر الثقافة الاوربية و المسيحية في هذا الجزء من القارة الافريقية من جهة اخرى .
4 ) و في 22 فبراير سنة 1787 ابحرت من بريطانيا المجموعة الاولى من الرقيق المحررين و عددهم 400 وصل منهم الى سيراليون 130 فقط بعد ان فتكت الامراض بمعظمهم و قد بدات بريطانيا تحت شعار  تحرير الرقيق تنفذ خططها الاستعمارية الجديدة في السيطرة على غرب افريقية و من ثم اسست لهم مقرا سمته ( فريتاون ) أي المدينة الحرة حوالي سنة 1790 و ما لبث ان وفدت اليها دفعة من الرقيق يطلق عليهم اسم الكريوم و هم رقيق جزر الهند الغربية ، و هذه الفئة كانت قد انفصلت عن اصولها القبلية القديمة و اصبحت بهذا طائفة تختلف افريقيا و خاصة سيراليون .
5 ) و في التسعينات من القرن الماضي عندما رات انجلترا ان فرنسا تتوسع تدريجيا في غرب افريقيا اعلنت حمايتها في سنة 1892 على منطقة في مساحة اسكتلندا و هي بعيدة عن البحر من مستعمرة سيراليون و بدات غارات الانجليز على هذه المناطق كما سارعت بريطانيا الى عقد معاهدات مع زعماء القبائل الذين كانوا يحكمون الاراضي شرق المنطقة الساحلية و هكذا ضمنت انجلترا منافسة فرنسا لها في هذا الجزء من غرب افريقيا .
6 ) و في عهد الاستعمار البريطاني انقسمت سيراليون اداريا الى قسمين احدهما المستعمرة و هي عبارة عن الجزء الساحلي و شبه الجزيرة و مساحتها 256 ميلا مربعا و الاخر الحمية و مساحتها 27.925 ميلا مربعا و قد اقام في المستعمرة الكربول و هم الطبقة الممتازة التي استاثرت بالثقافة و المراكز الادارية و الوظائف ، اما الحمية فيعيش فيها السكان الوطنيون ، و كانت جميع المناصب في الحمية يتولاها الاوربيون .
7 ) و نتيجة لما تقدم هب الشعب للمناضلة ضد الاستعمار و في يوم الخميس 27 ابريل سنة 1961 تم اعلان سيراليون دولة مستقلة في نطاق الكومنولث .

الاسلام في سيراليون :
يؤلف مسلمو سيراليون اكثر من 50 بالمائة من السكان البالغ عددهم حوالي اكثر من ثلاثة ملايين نسمة .
ويلاحظ ان انتشار الاسلام بسرعة اذهلت المؤسسات المسيحية في نصف القرن الاخير ففي سنة 1891 كان عدد مسلمي سيراليون ( المستعمرة ) 10 بالمائة فقط من السكان و ارتفعت هذه النسبة الى 14 % في سنة 1911 ثم اصبحت في سنة 1931 حوالي 27 بالمائة و في سنة 1952 تجاوزت النسبة 50 بالمائة .
و في العاصمة فرويتان تتنافس القبائل المسلمة في بناء المساجد فاذا بنت قبيلة مسجدا سارعت الاخرى الى بناء مسجد اخر .
و قد اصبح في العاصمة وحدها اكثر من عشرة جوامع منها الجامع العتيق و الجامع الجليل و جامع القدس و جامع السلام و جامع الاجتهاد ، و هذا بالاضافة الى المساجد الاخرى التي يطلق عليها اسماء القبائل الاسلامية كالثمنى و المندى و هما اكبر القبائل التي تخلصت تماما من التقاليد الوثنية .
و المعروف ان في سيراليون جالية عربية منظمها من اللبنانيين الذين يبلغ عددهم حوالي 2900 نسمة و لبعض ابناء هذه الجالية نفوذ كبير و تربطهم ببعض الحكام و المسؤولين في سيراليون روابط قوية و صلات وطيدة و يتمتعون بسمعة طيبة و مكانة مرموقة بين ابناء البلاد لمشاركتهم لهم في عواطفهم القومية و يوجد في فرويتان نادي عربي و يمتاز بفخامة بنائه و اثاته لدرجة ان حكومة سيراليون كثيرا ما تقيم فيه حفلاتها الرسمية .
                                                 *    *   *
على طريق (( سن شنغ )) الجنوبية في مدينة تايبي ، ترفع الماذن الرشيقة للمسجد الجديد الذي تم بناؤه عام 1960 ليشد على الجهد المخلص وروح التضحية عند المسلمين الذين قدموا الى تايوان منذ عشر سنوات خلت لكي يحتفظوا بحريتهم في عبادة الله .
و لقد كانت ( جمعية المسلمين الصينية ) هي القوة الموجهة لهم في هذا السبيل ، و قد دابت هذه الجمعية و تابعت اوجه نشاطها في تايوان ، كما انجزت هذه الجمعية عملا اخر مرموقا و هاما ، الا و هو ترجمة معاني القران الكريم الى اللغة الصينية ، و لقد انكبت على انجاز هذا المشروع هيئة خاصة للترجمة كرست لها لجهود مدة سبع سنوات و تم بعدها طبعه و نشره في سفر يشتمل على 400.000 كلمة .
و تقوم الجمعية ايضا بتحرير مجلة باللغة الصينية و اسمها ( مجلة الجمعية الاسلامية الصينية الشهرية) و لقد حصرت هذه المجلة نطاق رسالتها في تكريس الجهود على المقالات المتعلقة بالدين و العقيدة و تقصي الاخبار من الاقطار الاسلامية و كذلك المعلومات حول نشاط الجمعيات الخاصة .
و بالاضافة الى ذلك فالجمعية تشرف على برنامج اذاعي اسبوعي توجيهي ديني لشرح مبادئ الاسلام و اخلاقه .
و هناك مدارس صينية لابناء المسلمين الذين يتجاوزون الثانية عشرة من العمر تشرف عليها دائرة ورعاية الشباب التابعة للجمعية ، و تقوم الدوائر بتزويد الكتب و المجلات للمسلمين العاملين . و لقد قام المسلمون بارسال خمس ارساليات للحج الى مكة المكرمة في السنوات الست الماضية ، و بعد الزيارة يقوم الحجاج بزيارة الامم الاسلامية الاخرى التي يمرون فيها في طريق عودتهم الى تايبي ... و هناك مجموعات عديدة من حجاج تايوان زاروا مثل هذه الامم الاسلامية في ليبيا ، و تركيا ، و الاردن ، و لبنان ، و الباكستان ، و سنغافورة ، و الملايو .

مسلمو ليبيريا المنسيون ..!!
تعتبر ليبيريا من دول افريقيا على الساحل الجنوبي بين ساحل الحاج و سيراليون و جنوب غينيا و قد نشرت مجلة (( حضارة الاسلام )) الجامعة التي تصدر في دمشق مقالا تحت العنوان مترجما عن مجلة باكستان الفتاة الاسبوعية ، التي تصدر في (( دكا )) عاصمة باكستان الشرقية جاء فيه :
لا نجد في ليبيريا الا عددا من المساجد المبعثرة في انحائها المختلفة ، و اما في العاصمة فلا يوجد الا مسجدان و لكنهما بالطبع لا يمكن ان يستوعبا كافة المصلين ، و لذلك نجد الكثيرين يؤدون صلاة الجمعة في الشارع ، و ليس هناك بليبيريا ايضا دعوة للاسلام الحق ، و ان كنا نرى للقاديانية بعثة تبشيرية منظمة ، و ينطلق مبشورها ليعلموا بجد و نشاط في انحاء كثيرة من الدولة .
و نجد ان المسلمين ، بسبب نقص التوجيه الاسلامي ، ليس لديهم الا فكرة ضئيلة عن الاسلام و لذلك يمكننا ان نلمس النشاط الهائل لهذه البعثات في كافة انحاء غرب افريقيا .
و نلاحظ ان رئيس جمهورية ليبيريا و كافة اعضاء الوزارة هناك هم من المسيحيين ، و قد مان رئيس الجمهورية مبشرا محليا في عدد من الكنائس ، قبل ان يصبح رئيسا للجمهورية .
و لخيرا فان الاسلام في ليبيريا يحتاج لكل مساعدة ممكنة ، من قبل مفكري و اغنياء و منظمات العالم الاسلامي ، فعلى هؤلاء جميعا يقع واجب تعليم المسلمين في ليبيريا ، و تقديم كل عون ممكن للقضية الاسلامية في تلك الاماكن النائية ، و المنسية و المهملة من قبل المسلمين .
و هناك الكثير من الأعمال الطيبة التي يمكن القيام بها في ليبيريا ، اذا ما ارسلت المساعدات الروحية و المادية ، و اذا ما ارسل الشباب المخلصون النشيطون الذين لديهم الجراة و الجلد على التوغل في مجاهل افريقيا ، تم دعوة السكان الى هذا الدين العظيم الذي يتناسب اكثر من أي نظام اخر حاجة الافريقيين .
و ليس هناك هدية قيمة ، نقدمها لشعب افريقيا الذي اهين من قبل و عومل معاملة سيئة لمدة قرون طويلة ، اكثر من اخوة الاسلام الشاملة .
                                                *   *  *    
حركات الجهاد الاسلامية في جنوب افريقيا
حركة الجهاد الاسلامية في مدينة (( الكاب )) بجنوب افريقيا حركة نشطة تعمل على توعية المسلمين في تلك البلاد بشؤون دينهم ، فهناك عدد لا يستهان به من المسلمين في جنوب افريقيا ، اذ يبلغ تعدادهم حوالي 170.000 شخص معظمهم في مدينة (( الكاب )) نفسها و هناك عدد من الجمعيات الاسلامية العاملة في صفوفهم من اهمها هذه الحركة التي تتلخص نشاطاتها فيما يلي :
1 ) اصدار مجلة شهرية مبسطة باللغة الانجليزية باسم الجهاد .
2 ) يتفرغ عن الحركة لجنة خاصة تسمى لجنة الدفاع عن فلسطين .
3 ) يتفرغ عن الحركة ، صندوق المنح الدراسية ، يقوم على جمع التبرعات لارسال طلاب مسلمين الى الجامعات العربية و الاسلامية و اعدادهم كدعاة بالاضافة الى مهنهم الاصيلة .
4 ) الحركة لجنة خاصة تسمى لجنة الدعوة الاسلامية تقوم بتنوير المسلمين و دعوة الاخرين الى الاسلام و لهذه اللجنة نشاط طيب في هداية غير المسلمين الى الاسلام .
5 ) للحركة فرع في غانا يسمى جمعية التسامح الاسلامي و اخر في نيجيريا و هي على صلة براطعة العالم الاسلامي بمكة المكرمة .
و من الجدير بالذكر ان المسلمين في جنوب افريقيا يواجهون اضطهادا عنيفا فلم يئس بعد مصرع الداعية الشاب و الكاتب المكافح المسلم الامام عبد الله هارون الذي قتل تحت التعذيب الوحشي في سجون جنوب افريقيا .
و من الملاحظ ان وسائل الاعلام العالمية ، المتواطئة ، تضج بالدعايات عن امور كثيرة كالتميز العنصري و اضطهاد السود في جنوب افريقيا ،و محاربته تنبع من عقيدتهم السامية التي تقرر لا فضل لعربي على عجمي و لا لاحمر على اسود الا بالتقوى ، و من هنا فقد صمتت عن مصرع الامام عبد الله هارون ، كما صمتت عن ثورات افريقيا الاسلامية في حين ذكرت احيانا الثورات غير الاسلامية .

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here