islamaumaroc

الإسلام والمسلمون في ترنيداد بجزر الهند الغربية

  دعوة الحق

العددان 127 و128

تعاني اليوم الجزر الكرايبي في جزر الهند الغربية مشاكل كثيرة ، مشاكل العقائد الالحادية المستوردة ، و تنمو هذه العقائد بشكل غريب و بين الجيل الجديد و العمال ،و اقبال بعض السكان على هذه العقائد لاغترارهم بان هذه الايديولوجيات الجديدة هي العقيدة الوحيدة التي ستنجي العالم كله من هذه المشاكل!!!
و المؤسف انه لا توجد حركة قوية واسعة مركزة تستطيع مجابهة و مقاومة هذه العقائد الزائفة التي تكتسح الجزر و التي دخلت الى جسم المجتمع كالسوس و الجراثيم في جسم الانسان ، و على رغم ما تبذله جمعية (( الدعوة الاسلامية )) من نشاط للدعوة الاسلامية فانها لا تستطيع مجابهة النشاط الاحادي الجارف .
                                             -       *     -
و تتناثر عدة جزر خضراء في جزر الهند الغربية في البحر الكرايبي تعد من اجمل جزر العالم ، و تعرف هذه الجزر (( بترينيداد )) جزر الزهور و العطور ، جزر الربيع الدائم ، جوها معتدل طوال السنة ، و يتمتع سكانها بالبهجة و الحبور ، و عاصمة (( ترينيداد )) (( بورت سباين )) هي مدينة جميلة فيها اهم المراكز التجارية و الصناعية كما ان هناك مدنا اخرى تعد من احسن المدن الاصطيافية ، منها مدينة (( سان فيرناندو )) الشهيرة التي تعتبر سوقا للبترول .
هاجر هذه الجزر اجناس من البشر ، و لذا فان سكان (( ترينيداد )) اليوم يمثلون عدة اجناس يرجعون الى عناصر شتى من منغول و عرب و هنود و فرس و افريقيين و صينيين و اوربيين و اجناس و شعوب شتى خصوصا من الذين استعمروا تلك الجزر ، كما ان هناك اديانا شتى ، و مجموعة عادات و تقاليد و لغات ...و بغلب على السكان العمل في الزراعة .
و من بين هذه الجزر الجميلة ، جزيرة (( تريتيداد )) و جزيرة (( توباغو )) ، التي تقع في شمال (( ترينيداد )) مباشرة ، و هي ربوة جبلية تغطيها الغابات الكثيفة و الاحراج المتشعبة و قد نالت الجزيرتان استقلالهما عام 1962 في نطاق الكومنويت البريطاني ، و قد حيكت حول هذه الجزر انواع الاقاصيص الغريبة و الاساطير و الحكايات المدهشة منها حكايات و اساطير (( روبنسون كروزو )) الشهيرة .
يكثر في (( ترينيداد )) زهور الفل و النرجس بين الزهور الاخرى ، و جزر الكرايبي جزر سيايحة يقصدها السياح من كل حدب وصوب . و يجد السائح في هذه الجزر و في (( تريتيداد )) بالذات المتعة و جمال الطبيعة .
و تعتمد هذه الجزر على السياحة كدخل قومي بجانب ما تنتجه من حاصلات الزراعة من الارز و البن
و السكر و الكاكاو و جميع انواع الفواكه . و ترسل هذه الحاصلات بكمية كبيرة الى القارتين الامريكية الشمالية و الجتوبية . كما انه توجد في هذه الجزر ابار الابترول ، و الدخل القومي في هذه الجزر يعد في مستوى متوسط .
                                               -     *     -
و قد مرت على هذه الجزر اروع القصص و الاساطير في تاريخها ، استعمرتها دول غريبة ، و قد وصل المسلمون اليا منذ امد بعيد في ايام العصر الذهبي الاسلامي ... حيث انتشر الدعاة المسلمون يقطعون الفيافي و الافاق البعيدة ، يركبون البحار الى جميع ارجاء الارض ، لقد قطعوا هذه المسافات طولا و عرضا الى الجنوب حتى و صلوا الى (( نيوزيلندا )) بالقرب من القطب الجنوبي و الى الشمال حتى الجزر الخضراء (( فرينلاندا )) في القطب الشمالي و الى اقصى الشرق ، و الى اقاصي في البحر الكارايبي بما في ذلك تريتيداد .
و يذكر بعض المؤرخين ان العرب المسلمين و صلوا الى هذه الجزر في القرن الخامس الهجري و الواقع انهم و صلوا قبل ذلك بمدة طويلة بدليل ان الربابنة العرب الذين رافقوا (( كلومبوس  )) في رحلته الاستكشافية الشهيرة الى هذه الجزر عام 1498 م راوا الدين الاسلامي معروفا في تلك الجزر و ان كثيرا من اهلها قد اعتنقوا الاسلام . و هذا دليل واضح على ان الاسلام قد وصل الى هذه الجزر قبل وصول (( كلومبوس )) بمدة طويلة .
هاجر العرب المسلمون الى تلك الجزر كتجار يدعون الى الاسلام و استوطن البعض فيها و اندمج باهلها اندماجا كليا حتى صاروا جزءا منهم .
اما الباقون فقد تابعوا السير الى اماكن اخرى و استقروا فيها ايضا ، ثم انقطعت كل صلاتهم باوطانهم بحكم الوضع و بعد المسافة ، و تناثر عقد الدولة الاسلامية و عدم وجود بريد في تلك الايام الخالية ووعورة الاسفار كما كما نسى الاولاد و الاحفاذ لغتهم العربية .
اما الافواج الاخيرة من المهاجرين العرب الى تلك الجزر فما زالوا محتفظين بلغتهم و ثقافتهم و عوائدهم .
و يذكر الدكتور عبد الرحمان زكي بان وصول المسلمين الى ترينيداد يرجع الى القرن الماضي حينما عجز المزارعون من الزنزج و الصينيين عن العمل في حقول قصب السكر ، فلجات حكومة الجزيرة الى الستقدام الهنود للعمل في مكانهم ، و كان وصول اول جماعة منهم في ماي 18458 ، و اخر فوج عام 1917 ، ويقدر مجموع من وصلوا بنحو 147.592 في خلال 72 عاما ، غالبيتهم من الهنود و المسلمين الذين لا يعرفون القراءة و الكتابة و لكن المسلمين منهم ، كانوا من خير المؤمنين و يعود اليهم غرس الدين الحنيف في ترينيداد بهدوء و مثابرة ، و كانوا قبل تشييد المساجد و المدارس الخاصة يتلقى الاطفال اصول الدين على ابنائهم ، و يقوم اليوم في الجزيرة ستون مسجدا هي بمثابة شواهد حية على الايمان الشديد ، و انتشرت فيها المدارس التي يتلقى فيها الاولاد مبادئ الدين الحنيف الى جانب العلوم و اللغات الحديثة ، فكثر عدد اصحاب الحرف و المهن و المهندسين و كافة الموظفين .
و قد وصل الى (( ترينيداد )) من الهند عن طريق جزيرتي فيجي و موريشيوس عام 1914 عالم هندي اسمه مولاي الحاج الصوفي شاه محمد حسن الحنفي القادري ، و سرعان ما كسب تقدير مواطنيه و احترامهم .
و استطاع في وقت قصير ان يجمع حوله بعض المريدين ، و بدا يبشر بطريقته المتطرفة التي اثارت عليه بعض مواطنيه ، بزعامة السيد عبد العزيز ميه من مدينة (( برنسزتاون )) فلما راى الشاه محمد ان الجماعة الاسلامية ستفتك اوصالها ، و تتفرق كلمتها ، عزم على الرحيل عائدا الى الهند ، و كان ذلك عام 1918 .
و استمرت اسباب التفرقة تنهش في صفوف المسلمين ، حتى نهض بعض الرؤساء ، و القوا لجنة فيما بينهم ضمت الحاج ركن الدين ميه و عبد الغني ، وراحموت ، و الامير باكش ، و الامام باكش وقرروا ان يستدعوا معلما للعلوم الدينية فراسلوا القائمين على مسجد ((ووكنج )) في انجلترا ليوفد الى (( ترينيداد )) من يرشحونه لهاذ العمل الجليل ...و في فاضل كريم خان الدوراني ، و كان على المام تام باللغة الانجليزية فاستطاع في وقت قصير ان يقحم المبشرين المسيحيين ، و يرد على ما توارثوه من الافطار الكاذبة عن الاسلام و نشر عدة كتيبات صغيرة تناولت اراءه عن الاسلام القريم ، و لم يمكث السيد الدوراني طويلا ، فقد اضطر الى مغادرة الجزيرة عام 1923 و استطاع في اثناء المدة التي قضاها ان يضطلع بعدة اصلاحات مهدت السبيل الى من خلفوه في العمل .
و شاءت الصدف ان يظهر في  (( سيباريا )) شاب نشيط مسلم ، انتهز الفرصة حينما عرض عليه مولاي فاضل خان الذهاب  الى الهند لتلقي العلوم الدينية في كلية التبليغ الاسلامية بلاهور ، و كان ذلك عام 1923.
كان اسم الشاب (( الامير علي )) الذي سافر الى لاهور ، و كان قد مر بمصر اثناء عودته ، فرحب به مواطنوه و استقبله افراد جمعية تقويم الاسلام التي تاسست في الجزيرة عام 1926 بالترحاب و بدا العمل كمفتي للشؤون الاسلامية ، و كان زعيم المسلمين حينذاك السيد سلامات علي...
و لقد وجد في سبيل نشر الاراء الصحيحة عن الاسلام تعنت اصحاب الرؤوس العتيقة ، لكنه لم يعبا بها ، و استمر يؤدي واجبه بروح المسلم الصادق .
و انتخب الامير علي في عام 1935 رئيسا مدى الحياة (( لجمعية التقويم الاسلامية )) الى جانب منصبه كمفتي للمسلمين ، وكان يعاونه في جهاده زميلان مسلمان و هما السيد محمد حكيم خان ، و محمد رفيق ، و قد اخلص الثلاثة و تفانوا في تادية واجبهم الديني كل الاخلاص و يعود الى ثلاثتهم وضع كثير من القواعد الاسلامية بين المسلمين في الجزيرة بعد كما كانت مهملة .
و اثناء هذه المدة قامت جماعة السنة التي يمثل افرادها اتباع المذهب الحنفي و حدث شقاق بين الجماعتين استمر الى عام 1937 .
و في 15 غشت 1947 ، يوم باكستان ، اسست جماعة مسلمي ترينيداد ، و مع ذلك فقد استمر (( امير علي )) مخلصا في سبيل تحسين احوال المسلمين العلمية و الثقافية لينهض بهم مع سائر ابناء الجزيرة من المسيحيين و كان لا يفرق بين الهندوكي و المسلم .
و للمسلمين اليوم اكثر من 60 مسجدا و اكثر من 15 مدرسة ابتدائية و 4 مدارس اسلامية ثانوية ، و في عام 1956 انتخب مسلم لاول مرة عضوا في البرلمان ثم اصبح لدى المسلمين وزيران في الحكومة وعضوا في البرلمان .
                                                -     *     -
 اما الغربيون فاول من وصل الى (( ترينيداد )) هو كلومبوس مكتشف امريكا في رحلته الثالثة عام
1489  و لم تجذب اليها انظار المستعمرين الاسبان لقلة الذهب بها و انضمت هذه الجزر الى حمك الدولة الاسبانية فاخذ القراصنة الانجليز و الهولنديون و الفرنسيون يغيرون عليها حتى ان الاحتلال الاسباني لم يدم طويلا ، اذ هاجمتها القوات الهولندية و دحرت الاسبان و احتلت هولندا  (( ترينيداد )) ثم فاجات فرنسا بغزو هذه الجزر فاحتلتها عام 1690 ثم هاجمتها بريطانيا و استولت عليها في عام 1797 وصارت مستعمرة بريطانيا .
                                                -     *     -
و المسلمون اليوم على قلتهم لهم مكانة في المجتمع ، يحترمهم الجميع و لهم نشاط اسلامي  لا باس به بموجب امكانيتهم المحدودة ، و لهم جمعية باسم (( جمعية الدعوة الاسلامية )) مركزها في (( ترينيداد )) و يشمل منطقة نفوذها البلدان المجاورة الاخرى و الى المستعمرة الهولندية و غيرها من بلدان جنوب امريكا ، و تصدر عن هذه الجمعية مجلة باسم (( شعلة الاسلام )) باللغة الانجليزية ، كما ان للجمعية بجانب نشاطها للدعوة الاسلامية ،نشاطا ملموسا لنشر اللغة العربية و الثقافة الاسلامية ، غير ان صلاتهم بالبلدان الاسلامية تكاد تكون مقطوعة ... فالمسلمون لا يعرفون عن المسلمين في (( ترينيداد )) و في الجزر الكرايبي شيئا . فلا اتصال و لا بعثات و لا كتب و لا صحف ترسل اليهم .
في ترينيداد جاليات اسلامية و جاليات عربية هاجرت اليها بعد الحرب العالمية الثانية و يبلغ عددهم اليوم خمسة الاف عربي ... و تعداد سكان ترينيداد اكثر من مليون نسمة مؤلف من عناصر شتى لكنهم شعب واحد لا تفرق بينهم العنصريات .
و المسلمون معروفون بتمسكهم بدينهم و عوائدهم يعيشون في وفاق ووئام ، يهتمون بتعاليم الدين الاسلامي ، و يدرس ابناء المسلمين ن=تعاليم الدين ايدي معلمين من (( ترينيداد )) .

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here