islamaumaroc

نفحة من يثرب

  دعوة الحق

العددان 127 و128

الحب هيج تذكاري وأشجاني                     وطيف من انا أهوة بات يرعاني
فمذ رءاه خيالي طار من فرح                    وصار يهتز من وقع لألحاني
مرحى بزورته في فرصة سنحت!              أتى لإيضاح ما بالوهم غشاني
يا طيف حل صميما من حشاشة من              أمسى رهينا لأشواق وأحزان
إني عجبت لروح قسمت وثوت                   من بين جسمين رغم البعد والآن
فالحب في القلب كالنيران مضطرم               والوجد أوحشني، والعشق أصماني
من لي بنظرة من أهوى فتبرئني                   من السقام الذي بالهم أضناني؟
كيف السبيل إليها، والجهود وهت؟                اني فداها بإخلاصي وإيماني
عيناي شاهقما طيف السهاد، وقد                   ظل النعاس شريدا دون إتيان
لا السهد يذهب ءالاما مبرحة                      ولا الجنان بناس طبية البان
ألحاظها سددت سهما إلى فكري                   فلضت صبا آقاسي حر ظمآن
رشاقة القد منها سببت وهني                      وعلمتني بحق درس اذعان
سكبت من أجلها دمعا يترجم ما                   في القلب من وخزات دون تبيان
وثغرها عقد أسنان منضدة                         مثل الجواهر، من در ومرجان
وريقها سلسل، طعم السلاف حكى                رشفته بفؤادي إذ تحداني
وشعرها فاحم، كالليل في ظلم                     وطرفها أدعج من سحر أدجفان
غيداء سمراء فيها اللطف مجتمع                  حسناء حازت سباقا بين غزلان
شاءت عذابي، فما أحلاه ان رضيت              عني بزورتها من بعد هجراني
ن قبلها لم أذق طعم الهوى أبدا                    حتى بدت شمسها من فوق وجداني
من قبل كنت ألوم العاشقين سدى                  وها أنا الآن في تعضيدهم متفان
غزالتي فاقت الغزلان في شيم                    وفي عفاف وإقدام وإحسان
لم تلهني عن سناها أنجم بزغت                   ولا انجذاب لأفراحي وسلواني
أتت ولم توجد الأكوان قاطبة                      ونورها ساطع في وجه أزمان
أرادها الله أبداها بلا شبه                          فأحرزت من فؤادي كل رضوان
إذا اجتباها إلهي عند حضرته،                   وخصها بالمعالي دون افران،
غدت صبابة أرباب الهوى عبرا                  تأبى مدى الدهر إخلادا لخذلان
جمالها لم تزل في اللب صورته                 لرفعة وبقاء خير عنوان!
أعين بها أحمد الماحي عزايتنا                   المصطفى الهاشمي العالي الشأن

مولده ومهمته:
بدت لدى حالك الأشراك طلعته                  تزيح ظلمة إرهاق وبهتان
وشع فجر التهاني عند مولده                     والعرش هز بتبشير وتحتان
ودور جنت عدن بالمنى ضحكت                ربوعها بين أتراب وولدان
ترحب الأرض، والأجوا، بمقدمه،              زهت به دوحة من مجد عدنان
لحن الملائك سار في السماء، وقد               شعت بشار توفق بأذهان
فما تقيا طهورا حاذقا فطنا                        منذ الولادة في روح وجثمان
أتى وقد عمم الطاعون سطوتهم                  وحكموا السيف من ظلم وطغيان
 أتى لقوم جفاة في طبائعهم                       تجاوزوا الحد في غي كعميان
أتى لمن عبدوا الأصنام من حجر                وحاربوا الرب في تأليه صلبان
أتى لرفع لواء الحق من ضعة                   رغم التدهور، رغم الكافر الجاني
أتي لتفريق شمل الغائرين على                   حق الضعيف، بتثبيت لبرهان
أتى لقطع جذور الجهل في بلد                   أودى به شر أحقاد وأضغان
أتى لغزو هواة العنف، في وسط                 بكل ما يفسد الآداب ملآن
أتى لتقويم أرواح بها عوج                        وكي يعبد سنا علم وعرفان
أتى لتزدهر الدنيا بشرعته                         وكي تسود بتعميم لعمران
أتى لبعث شعوب من ردى شبه                   وكي يقيم بعدل أس بنيان
أتى لنشر إخاء بين من مكثوا                      مثل الذئاب التي أزرت بخرفان
أتى لتنظيمهم من بعد فرقتهم                       حتى يرى فيهم تهذيب إخوان
أتى لتثبيط أعمال الذين عتوا                       وقتلوا الناس من جور وسلطان
أتى لإحباط كيد الساهرين على                    بذر الفتون بأقطار وبلدان
أتى لتغذية الأرواح من حكم،                     والروح أن حييت قامت بأبدان

تربيته ورسالته:
أبوه لما قضى، في البطن خلفه                   فكان موعظة في يتم صبيان
أضحى فريدا بلا أم تحيط به                      حنانها، مثل أطفال وغلمان
لكنه لم يزل بالله معتصما،                         لم يرض قط بإرضاء لشيطان
نما عفيفا صبوا، لا تزعزعه                      عما يؤمله احلاك عصيان
لم يتبع القوم في أهائهم أبدا                        فما انحنى عند أصنام وأوثان
ما انفك ينهاهم دوما ويرشدهم                     ويستدر لهم إحسان رحمان
ومال حينا على التفكير معتبرا                     بما يراه مفيدا ضمن أكوان
وقلب الطرف في إبداع صنعتها                   وصار يرثي إلى إنسانها الفاني
فعاد يقرأ درسا يستعين به                         على إزالة أوهام وأدران
فبينما كان في التفكير منغمسا                      وقلبه سائح في صنع ديان،
أتاه جبريل في الغار المهيب، ضحى             وضمه، ثم قال: أهنا برضوان
أبشر فإنك خير الرسل أجمعهم                   وأنت ناسخ تشعيب لأديان
فاقرأ فديتك باسم الله مبتدئا                        فأنت أشرف مبعوث وإنسان

قيامه بالدعوة وثباته:
فما ونى واستساغ النوم من مرح                 أو استكان لأحلام ونسيان
بل جاء بالملة السمحاء مرتسما                   نهج الصواب بلا غش وكتمان
يكفيه أخبار أجيال مبشرة                         ببعثه قبل عيسى أو سليمان
وصدقه بهر الأعداء واحتكمت                   صفاته بقلوب رشدها دان
ان الذي كان يرعى الشاء في صغر             قاد الممالك من فرس ورومان
إن الذي سامه الأوباش قهرهمو                 ساس القبائل من بكر ونجران
إن اليتيم الذي قد مات والده                      حاز المكارم في أعمار صبيان
لولا عناية رب العالمين به                       ما كان يفلح في تسكين غضبان
لو رعاية رب الكائنات له                        لم يرج منه هدى جن وإنسان
وصوته رن في الأقوام، وارتعدت              له فرائصهم من وقر ءاذان
لم يأخذ العلم عن أستاذ مدرسة                  لكن تعلمه بالقطع رباني
أخلاقه عظة الأجيال، يبهرها                    سلوكه، فهو فيض النور روحاني
فمن معارفه العرفان منبجس                    ومن لباقته أحكام لقمان
أعطاه خالقه سحر البيان، وما                   يعزه أبدا في وحي قرءان
لم يستطع من لهم في القول مقدرة              أن ينعتوه بتحريف ونقصان
وأظهر العجز أولوا السبق في حكم            فما حكوه بتنسيق وإتقان
لما دعاهم إلى الإسلام، قد سخرت             منه جماعة أحباب وأخدان
كأنما الناس فيما هم به فتنوا                     عمي وصم وأموات بأكفان
وعذبوه بأصناف التكال، فلم                     تفد إساءتهم في هدم إيوان
وهددوه بإعدام فما نجحوا،                      فاقت شجاعته إقدام شجعان
يقابل الشر بالإحسان محتسبا                    لله في هدي أصحاب وجيران
ويدفع الضيق بالترحيب، معتقدا                 أن الثبات غدا نصرا لأعيان
وجاهر الخلق بالتبليغ منفردا                    بدينه غير هياب ولا وان
وقاوم الظلم بالإيمن، معتمدا                     على الإله لدى إٍشاد حيران
وضاعف الجهد في تعليم شرعته                فلم تذق عينه إغفاء كسلان
وسار دون فتور نحو غايته                      فشاد صرحا على أحكام أركان
حتى درى ملة الإسلام جاهلها                   وعاد يطلب سعدا بعد خسران
والكون ينضو قيود الكفر منتبها                  من سكرة ءالمت أحشاء ولهان
تمكنت هذه البشرى، فما وهنت                  في أرض افريقيا، في صقع سودان
وعززتها نفوس بالثبا على                      أفكارها، بين من من أمسوا ببلقان
لا الترك نجحد ءايات مبينة                      كذاك من سكنوا في قطر أفغان
وقد تجلت على القوقاز طلعتها                  كذاك سيبيريا أو قطر إيران
لا الصين، لا الهند ينسى من يعلمها             وليس يكفر أقوام الباكستان
إن الإرادة إن كانت مصممة                    على الوصول، فما توقيت أزمان؟!
إن اليقين إذا صحت قواعده                     ثارت على الشك منها نار بركان
والله شاء ذيوعا للسلام، وما                    أبدت إرادته في حكم فرقان

ءاثاره:
نبينا لم يكن كلا على أحد،                      بل جاء يهدي ذوي ملك وتيجان
نبينا ملك الأرواح، وارتكزت أنواره بحنايا كل يقظان
شتان ما بين ذي حير ومكرمة                  وبين ذي بخل في هدي فتيان
نبينا لم ينؤ بالعبء، رغم أذى                   قوم أذاقوه كيدا فوق إمكان
نبينا منبع الإخلاص، ليس به                   شوب، ولم يك للمولى بخوان
نبينا مثل الشهم الذي ظهرت                    منه الشجاعة في تحرير أوطان

الذكرى الخالدة لمنقذ البشرية الأعظم:
مرت سنون كايام معددة                         تجري وتمضي سراعا دون حسبان
وذكريات ذوي الإصلاح باقية،                 والله يحفظها من ضيم حدثان
وذكريات ذوي الإصلاح باقية،                 والله يحفظها من ضيم حدثان
فيا رسول الهدى جازاك خالقنا                 بأفضل الأجر، عن توثيق بنيان
فأنت أكرم من تلفي بساحته                     كل المحامد من جود وإحسان
علت شمائلك المثلى، وحزت بها               فخرا مدى الدهر، في أحقاب أزمان
أنت الصبور لدى خطب وحادثة                وأنت سيد أبطال بميدان
أبنت للبشر الكبرى مساوئهم                    كيف التخلص من كفر وعدوان
أطفأت من حوض إرشاد ومعرفة              حرا تسعر في أحشاء لهفان
أنجبت من بيتك المعمور قائدنا                  فخر العروبة من أبناء قحطان
هو المليك الذي ما زال يدفعنا                   بعزمه، نحو مشاعرنا من نور عرفان
يا رب عززه باستكمال نصرته                  حتى تسود به أقطار عربان
واحفظ لنا (الحسن) المقدام رائدنا               وموقظ الهمة القعسا، بشبان
وأخته قبلة الأنظار، متعتها                      زعيمة النهضة الكبرى لنسوان
وصل دوما على المختار ما سجعت            ورق الرياض على مباس أفنان
والآل والصحب ما هبت ما نسمت
روائح العطر من زهر وريحان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here