islamaumaroc

المسجد المبارك

  دعوة الحق

العددان 127 و128

أنا عربي، ففي مهجتي               دماء الفدى وصدى الثورة
سأسعى إلى الشام ألقى على         ربى القدس- في لهفة- إخوتي
من الغرب، من سفح أطلسنا         سأمضي، فإني على أهبة
سأمضي إليهم، نعم إنني             حزمت على كاهلي عدتي
سأحمل من تربنا حفنة               يذكرني شمها تربتي
فلن أرجع العام أو بعده              وكيف؟ وقد بعتهم مهجتي
هناك سأرقد في مضجعي           على أرضنا، إنها بلدتي
أموت لأدفن في تربها                "فلسطين" ملكي بلا مرية
بلادي، ترائي، فلي أرضها          وللعرب، إنهمو أمتي
ببيسان أو عسقلان أخي              أحب الممات أو الرملة
وغزة والأردن المشتهى             وسيناء صحراءها وجهتي
ويافا وتل أبيب وما                   حواليهما، كلها رغبتي
ومولد عيسى وإخوانه                بمنطلق الوحي والملة
ومسرى لأحمد قد جاءه              وفي ركبه موكب الرحمة
بلاد العمومة أقضي بها              فأرقد إن لم أنل منيتي
أحج إلى قدسها ماشيا                لأركع في مسجد الصخرة
والئم أرضا دعا فوقها               وصلى بها عادل الأمة
بقاع من الطهر محبوبة              لها- كالحجاز- سنا الحرمة
وأرض النبوءة قد دنست            بشؤم القرود ذوي اللعنة
بأقدامهم أحرقت، فالثرى            لهيب تضرم في وقدة
وفي جو آفاقها قد علا               دخان تراكم من نقمة
                             * * *
فهيا رفيقي إلى إخوة                 دعوني تعال إلى الجنة?
وهيا نحث الخطى? لا تقل          تمهل ولكن على سرعة
فشوقي عظيم إلى معشري          سأعدو سريعا بلا وقفة
أخاف إذا أبطأت رحلتي             فوات الشهادة والعزة
سأعدو لأدرك في مسجد            هناك- قبيل الردى- ركعتي
وأدرك من بعدها غارة              سأدخل منها إلى غرفتي
فألقى بها الحور في فرحة          وأرتع في الخلد في روضتي
ففي القدس في شامه كله            مفاتيح قصري في الجنة
فأسرع معي إنني ذاهب             وسر يا رفيقي على خطوتي
سنلقى هناك- لنا- إخوة              وأهلا، ونظفر بالبغية
ونحمل في صفهم- مثلهم-           بنادق تنطق بالحكمة
نقاتل إبليس في كهفه                ونقذف جنده في حفرة
وننزع منهم مفاتيحنا                 فأسرع وعجل إلى الجبهة
إلى جنة الخلد في غبطة            وإن لم نمت فإلى الرفعة
إلى كل شبر بأرض الهدى         نسير عليه بلا كلفة
فلسطين منا ونحن لها               سأمضي سريعا إلى قبلتي


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here