islamaumaroc

سبحات في أجواء الرسول (صلعم)

  دعوة الحق

العددان 127 و128

عمر بهاء الدين الأميري، شاعر إنساني وجداني معطاء، له دواوين كثيرة، آخر ما أخرجه منها "ألوان طيف" وقد ضم فنونا من شعره الرفيع. على أنه قد عرف خاصة بتألقه في شعره الإلهي السامي، الذي يكاد يكون نسيج وحده، في الأدب العربي، وقد أصدر منه ديوانه الأول "مع الله" وكانت "دعوة الحق" نشرت بعض قصائده، في أعداد ماضية. وإن له منه ديوانين آخرين، لم يطبعا بعد: "إشراق" و"قلب ورب".

في هذا العدد النبوي من "دعوة الحق" قصيدتان من روائع "إشراق": "في محراب الرسول" و"صراط الخلود"- التي لم يسبق نشرها- وقد خصنا بها... الأميري، مشكورا.

تنطلق القصيدتان، من أجواء الرحاب النبوية المطهرة، في فترتين زمنيتين مختلفتين: فقد أتيحت للشاعر سبحات مطمئنة في الروضة النبوية الغراء، خلال رمضان، بعيدا عن زحام الحج؛ فكان يسمو بروحه، وهو يصلي متألها في "المحراب" يسبق إليه الناس، ولا تحجزه عنه الحشود، حتى نشأت بينهما عاطفة من الهيام العلوي، وثمة نظم قصيدته "في محراب الرسول"... وسافر الشاعر شهورا ثلاثة، وتلك العاطفة تعتلج في قلبه، وقضى حجه، ثم عاد زائرا، وكله شوق وحنين إلى المحراب النبوي وتجليات صلاته فيه? وهرع إليه، ولكنه لم يستطع الوصول هذه المرة، لتحاشد الحجيج عليه، فكان يتحرى أن يقف في صلاته حياله ولو من بعيد... وهكذا نظم القصيدة الثانية "صراط الخلود":

                                          في محراب الرسول

تأله قلبي، لما سجدت                      أهيم بمحراب خير الأنام
وفي أعيني من سنا الله برق               يحس، ولكنه لا يشام
تحف بروحي عوالم ولهى                 كأني بها كونت من سلام
أغيب كمن نام في نشوة                    ونفى عيون هوى لا تنام
وأشعر أن كياني تمدد                      حتى تخطى الدنى والحطام
أقول سموت؟ ? وفوق السمو?           أقول ثملت؟ ? وما من مدام
أقول ارتويت؟ ? أجل؛ لا ولا             وكيف ارتويت وكلي أوام؟?
إلا أنها نعميات التجلي                      هيام سجود، يفوق الهيام
فسبحانك الله، ملء الوجود                 وملء السجود، وملء القيام

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here